currenturl

مملكة الإنسانية

منذ تاريخ إعلان المملكة العربية السعودية في عهد الملك عبد العزيز -رحمه الله- ووصولًا إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- ويد الخير والعطاء ممتدة لتقديم المساندة والدعم للدول الشقيقة. هذا الخير يأتي انطلاقًا من إيمانها ورؤيتها كعضو فاعل في المجتمع الدولي وكقلب نابض للعالم الإسلامي. فما قدمته وتقدمه المملكة من مساعدات إغاثية وإنسانية متنوعة شملت العديد من الدول النامية، ولا تزال جسورها الخيرية ممتدة بالعطاءات الإنسانية المستمرة عبر العديد من الكيانات الحكومية، ومن أبرزها الصندوق السعودي للتنمية ومركز الملك سلمان للإغاثة. 

الصندوق السعودي للتنمية

تأسس الصندوق السعودي للتنمية بموجب المرسوم الملكي رقم م/48 الصادر في 14/8/1394هـ الموافق 1/9/1997م، برأس مال قدره عشر ملايين ريال سعودي مقدمة من حكومة المملكة العربية السعودية، وتضاعف   على ثلاث مراحل ليصبح واحدًا وثلاثين مليار ريال سعودي. ويعد الصندوق القناة الرئيسية التي تقدم من خلالها حكومة المملكة مساعداتها الإنمائية. وتتميز قروض الصندوق بارتفاع عنصر المنحة وبأنها غير مشروطة، كما أنها مركزة على قطاع البنية الأساسية كالصحة والتعليم ومياه الشرب والإسكان والطرق والزراعة وذلك لأهمية تلك القطاعات في رفع مستوى معيشة البلدان النامية.

ومنذ بدأ الصندوق نشاطه وحتى الآن أسهم في تمويل 582 مشروعًا و27 برنامجًا تنمويًا في 82 دولة نامية تتوزع ما بين قارتي أفريقيا وآسيا ومناطق أخرى بمبلغ إجمالي تجاوز 51 مليار ريال، خصص الصندوق منها حوالي 27 مليار من إجمالي مساعداته لتمويل 359 مشروعًا وبرنامجًا إنمائيًا في 45 دولة أفريقية وأكثر من 23 مليار ريال لتمويل 232 مشروعًا وبرنامجًا تنمويًا في 29 دولة في آسيا، و18 مشروعًا في مناطق أخرى من العالم بأكثر من مليار ريال.
ولم يقتصر دور الصندوق على تقديم القروض لمساعدة الدول النامية على تحسين مستوى معيشة شعوبها بل أسهم في تنفيذ المنح المقدمة من حكومة خادم الحرمين الشريفين لدعم الدول الفقيرة لمواجهة الظروف الطبيعية الطارئة، حيث نفذ الصندوق برنامج المملكة لحفر الآبار في أفريقيا لمساعدة دول الساحل الأفريقي لمواجهة الجفاف، وقد نفذ البرنامج على خمس مراحل بأكثر من 330 مليون دولار أسهمت في حفر أكثر من 6300 بئر في 12 دولة أفريقية ليوفر مياه الشرب لأكثر من 3 ملايين مواطن أفريقي يعانون من الجفاف وقلة المياه.
ويواصل الصندوق السعودي للتنمية من منطلق ترجمته لتوجهات خادم الحرمين الشريفين وحرصًا منه على مساعدة الدول الفقيرة لتحسين المعيشة بها ومكافحة الفقر فيها، في دعم الجهود الدولية لمساعدة الدول  النامية مباشرة أو عن طريق مؤسسات التنمية الدولية أو الإقليمية تحقيقا لأهداف التنمية المستدامة.

مركز الملك سلمان للإغاثة

تأسس مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية انطلاقًا من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف التي توجب إغاثة الملهوف ومساعدة المحتاج، والمحافظة على حياة الإنسان وكرامته وصحته وامتدادًا للدور الإنساني للمملكة العربية السعودية ورسالتها العالمية في هذا المجال. ويتخصص المركز بالإغاثة والأعمال الإنسانية ويسعى ليكون مركزًا دوليًا رائدًا لإغاثة المجتمعات التي تعاني من الكوارث بهدف مساعدتها ورفع معاناتها لتعيش حياة كريمة برأسمال يبلغ مليار ريال.

ومنذ بدأ المركز نشاطه وحتى الآن ساهم في إنجاز 1050 مشروعًا في مختلف القطاعات منها الأمن الغذائي والصحة والتعليم والمياه والإصحاح البيئي والخدمات اللوجستية وغيرها  بتكلفة إجمالية بلغت 3,542,362,920 مليار ريال سعودي.

 

أبرز برامج مركز الملك سلمان للإغاثة:

مشروع إعادة تأهيل الأطفال المجندين

يتبنى مركـز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تنفيذ مشروع إعادة تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين في النـزاع المسلح باليمن، وهـو مشـروع سـعودي إنساني نوعي، انطلق من محافظة مأرب في سبتمبر 2017م، ويركز على تأهيـل الأطفال المجندين والمتأثرين في النـزاع المسلح وإعادتهم إلى حياتهم الطبيعية وتقديم الدعم الاجتماعي لهـم.

المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن "مسام"

مشروع إنساني سعودي لنزع الألغام من الأراضي اليمنية وتطهيرها، ويأتي المشروع استمرارًا لجهود المملكة العربية السعودية ومكانتها العالمية والفعالة في الأعمال الإنسانية. ويأتي خطر الألغام في اليمن نتيجة انتشار كميات كبيرة من الألغام التي أودت بحياة الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ وتسببت بعاهات دائمة، والتي أثقلت كاهل المنشآت الصحية والعلاجية، وتسببت في خسائر اقتصادية للأفراد والمجتمع.

برنامج الأطراف الصناعية

استشعارًا للمسؤولية وأهمية إجراء التدخل الإنساني لدعم المصابين بحالات البتر، بادر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية إلى دعم وتمويل مراكز الأطراف الصناعية، والتي تقدم خدماتها بالمجان للمصابين من عمليات البتر. تسببت الألغام العشوائية التي زرعتها المليشيات الحوثية من عبث ودمار امتد إلى التأثير والمساس بحياة وأرواح المواطنين اليمنين الأبرياء وذلك من خلال زرع عشوائي ومكثف للألغام والتي راح ضحيتها وتأثر بها الآلاف من اليمنيين، وأدت إلى حدوث العديد من حالات البتر والإصابات شملت العديد من النساء والأطفال في المحافظات اليمنية.

مبادرات المملكة العربية السعودية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

للمملكة جهود مستمرة في مكافحة الفقر والجوع، نابعة من شعورها بالمسؤولية الأخلاقية والإنسانية، إذ تسهم في تقديم العون والمساعدات الإنسانية للدول الأشد فقرًا والدول النامية، وللمنظمات الدولية. وتعتبرالدول المساهمة على مستوى العالم في برامج مكافحة الفقر والجوع. حيث تعمل على ضرورة تحقيق الأمن الغذائي عالميًا. ومن جهود المملكة في هذا المجال تقديم الدعم للمؤسسات والمنظمات الدولية مثل:

المملكة الأولى عالميًا في خدمة اللاجئين:

تعد المملكة العربية السعودية الأولى عالميًا في نسبة الإنمائية الرسمية، وتبلغ نسبة المساعدات 1.9 من دخلها الوطني، كما احتلت المركز الرابع عالميًا بين الدول المانحة لتصدرها دول العالم باستضافتها لـ3 ملايين لاجئ، فيما بلغت قيمة المساعدات التي تقدمها للاجئين 139 مليار دولار خلال 4 عقود. أما عن الأزمة السورية، فقد قدمت للاجئين السوريين في الدول المحيطة أكثر من 800 مليون دولار، إضافة إلى المساعدات التي تطوع بتقديمها المواطنون السعوديون في مناسبات عدة. كما تتصدر قائمة الدول المستقبلة للاجئي اليمن بإيوائها ما يقارب 58% من عدد اللاجئين اليمنيين حول العالم.

الزائرين اليمنيين والسوريين

اعتبرت المملكة اللاجئين اليمنيين والسوريين زائرين، وقدمت لما يزيد عن نصف مليون يمني وما يقارب المليون سوري الكثير من التسهيلات بما في ذلك حرية الحركة والعمل واستقدام عوائلهم، كما بلغ عدد الطلبة الملتحقين بالتعليم المجاني في المملكة 285 ألف طالب يمني و140 ألف طالب سوري، وبلغ عدد المستفيدين من الخدمات الصحية في المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية ما يزيد عن نصف مليون يمني ونصف مليون سوري. كما يتيح برنامج أجير لخدمات العمالة المتبادلة التابع لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية للعمالة اليمنية والسورية العمل بصورة نظامية داخل المملكة.


تاريخ أخر تحديث: - المملكة العربية السعودية ١:٢٨:٢٣ م
Complementary Content
${loading}