currenturl

الخطط والمبادرات الوطنية

يسعى المشروع إلى تحقيق تنمية مسؤولية المجتمع لحماية البيئة من خلال الممارسة العملية، وقد انطلق في شهر ربيع الأول 1430هـ الموافق مارس 2009م، ومدته 5 سنوات، تُطبّق خلالها فعالياته في جميع مناطق المملكة ومحافظاتها، وتُنفذه القطاعات الكشفية المشاركة على مستوى مناطق المملكة ومحافظاتها، إضافة إلى الجهات الحكومية والأهلية ذات العلاقة. ويهدف إلى تعزيز قيم المحافظة على البيئة الوطنية لدى المجتمع من خلال الممارسة العملية، وتفعيل الأنشطة الكشفية في مجال البيئة وحمايتها، وتقديم نماذج عملية لإجراءات المحافظة على البيئة، والإسهام في حماية البيئة ونظافتها، وإبراز دور الكشافة نحو المحافظة على البيئة وتنميتها. وتتمثل أبرز فعاليات المشروع في: توزيع ملصقات، ومطويات توعوية، وأدوات حماية البيئة ونظافتها، وتنظيف المواقع العامة، وخاصة المنتزهات البرية والساحلية، بمشاركة الجمهور، وممارسة الأنشطة البيئية، وإجراء المسابقات التحفيزية والثقافية.

مشروع وطني مشترك تنفذه أهم الجهات الوطنية ذات الخبرة الطويلة والكوادر المؤهلة في مجال التعرف على الموهوبين ورعايتهم، ويهدف إلى تطوير نموذج للتعرف على الموهوبين، من خلال استخدام منهجية علمية متطورة تعتمد في المقام الأول على أهم الأسس العلمية وأفضل الممارسات التربوية لضمان الانتقاء السليم للطلبة الواعدين بالموهبة، وتُبنى من خلالها قاعدة بيانات ضخمة وشاملة لجميع الموهوبين والموهوبات في كل مناطق ومدن المملكة، وجميع الفئات السنية في مراحل التعليم العام.

ولمزيد من التفاصيل .

تعد المكتبة الرقمية السعودية أحد المشاريع الرائدة المنبثقة من المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، وتهدف إلى الارتقاء بالعملية التعليمية في المملكة من خلال دعم منظومة التعلم والتعليم بصورة عامة، والتعليم الإلكتروني بصفة خاصة، والوفاء  بمتطلبات البحث العلمي، بالإضافة إلى تعزيز المهارات وبناء مجتمع معرفي، وحفظ الوقت والجهد فيما يتعلق بعملية التعلم والتعليم والبحث العلمي، وخدمة التعلم الإلكتروني عن طريق دعم المقررات الإلكترونية بمصادر ومراجع مهمة للمتعلم والمعلم على حد سواء، وكذلك تحسين وتعميم الوعي، وتسهيل تداول المعلومات.
 

وتضم المكتبة أكثر من 90,000 عنوان لكتاب رقمي لأشهر الناشرين العالميين، وهي جميعها متاحة لطلاب وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات.
 

وللدخول للمكتبة  .

تسهم المنظومة الشاملة للتعاملات الإلكترونية في الجامعات السعودية (منظومة جامعة) في دفع مسيرة التحول للتعاملات الإلكترونية الحكومية على مستوى المملكة العربية السعودية، من خلال شراكة إستراتيجية بين وزارة التعليم وبرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية (يَسِّر)، حسب خطط التعاملات الإلكترونية بالمملكة، وذلك استناداً للقرارات والتشريعات ذات العلاقة، بما فيها قرار مجلس الوزراء رقم 40 وتاريخ 27/2/1427هـ، بشأن إقرار ضوابط تطبيق التعاملات الإلكترونية، وقرار مجلس الوزراء رقم 252 وتاريخ 16/7/1431هـ، بشأن دعم وتعزيز آلية التحول إلى تطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية.

ومنظومة جامعة هي منظومة سحابية تساهم في دعم مسيرة التحول للتعاملات الإلكترونية في وزارة التعليم العالي، وتهدف لتوفير خدمات إلكترونية متكاملة آلية وآنية لدعم مؤسسات التعليم العالي السعودية -سواءً حكومية أو أهلية– ومنتسبيها من طلاب وموظفين وأعضاء هيئات تدريس، وغير ذلك من القطاعات الأخرى، مدعومة بقاعدة وطنية لبيانات مؤسسات التعليم العالي السعودية تغطي احتياجات هذه الخدمات من معلومات. وتتخصص منظومة جامعة في ربط مؤسسات التعليم العالي السعودية مع بعضها البعض، بالإضافة لربط مؤسسات التعليم العالي بالوزارة وربط قطاع التعليم العالي بالقطاعات الحكومية الأخرى، وما يشمله ذلك من الحاجة لإنشاء البنية التحتية الافتراضية المناسبة.
ويمكن إيجاز أهم أهداف إنشاء منظومة جامعة بما يلي:
  • تعزيز وحوكمة مسيرة التعاملات الإلكترونية بما يعزز تكامل الجهود والاستخدام الأمثل للموارد
  • تفعيل واستخدام أدوات صنع القرار على مستوى قطاع التعليم العالي وعلى المستوى الوطني
  • الربط المباشر الخدمي بين مؤسسات التعليم العالي السعودية ووزارة التعليم العالي
  • تبادل البيانات بين الوزارة ومؤسسات التعليم العالي السعودية
  • بناء القاعدة الوطنية لبيانات مؤسسات التعليم العالي السعودية
  • إنشاء بوابة إلكترونية تتكون من عدة أقسام تترابط وتتفاعل مع بعضها البعض
  • الربط مع نظام الاتصالات الإدارية بديوان الوزارة
  • بناء خدمات إلكترونية إشرافيه متكاملة بين الوزارة ومؤسسات التعليم العالي السعودية
  • بناء خدمات تكاملية بين وزارة التعليم العالي ومؤسسات الدولة الأخرى

يهدف النظام لإيصال إنذارات المراقبة للمستفيدين والجمهور بالسرعة المطلوبة، وتحديد المكان والزمان، والتنبيه والتحذير من الظواهر الجوية، بما فيها الأمطار الشديدة والأعاصير التي تصدرها الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة. وويعني كل لون مرحلة من الإنذار المبكر على النحو التالي: اللون الأخضر (تنويه) يعني التنويه للمعلومية عن احتمال تأثر المملكة بحالة جوية، واللون الأصفر (تنبيه) يعني تنبيه عن احتمال تأثر منطقة ما بظاهرة جوية، واللون البرتقالي (تنبيه متقدم) يعني: تنبيه متقدم عن تأثير ظاهرة جوية ويجب أخذ الحيطة والحذر، واللون الأحمر (تحذير) يعني: تحذير من ظاهرة جوية شديدة أو سيول ويجب أخذ كامل الحيطة والحذر والالتزام بتعليمات الدفاع المدني وإرشاداته وتوجيهاته.
 

وعند ضغط بالفأرة على الأيقونة التي تومض ستظهر نوعية الإنذار ومكانه والحالة ووصفها وبدايتها ونهايتها.
 

تعد خدمة النفاذ الإلكتروني الموحد (SSO) للمنشآت والأفراد من أبرز ضوابط تطبيق وتنفيذ التعاملات الإلكترونية الحكومية الصادرة ضمن قرار مجلس الوزراء رقم (40) بتاريخ 27/ 2/1427هـ الموافق 27/3/2006م والتي تنص على أن يكون لكل شخص ذي صفة طبيعية أو اعتبارية رقم تعريفي موحد يدخل في جميع الأنظمة المعلوماتية، بحيث يفي هذا الرقم بمتطلبات جميع الجهات المعنية المتعلقة بالتعاملات الإلكترونية، وتطبيقات التعاملات الإلكترونية الحكومية

المزيد

 

برنامج التجمعات الصناعية هو إحدى المبادرات الحكومية التي تم تأسيسها لحفز إقامة وتطوير خمس صناعات في المملكة وتنميتها، وهي:

  • صناعة السيارات وأجزائها.
  • صناعة المعادن والصلب.
  • صناعة الطاقة الشمسية.
  • صناعة البلاستيك ومواد التغليف.
  • صناعة الأجهزة المنزلية.

وتشرف على البرنامج كل من: وزارة التجارة والصناعة، ووزارة البترول والثروة المعدنية. وتهدف المبادرة إلى العمل على تنويع  مصادر الدخل،  والمساهمة في إيجاد فرص عمل متميزة للمواطنين والمواطنات، إضافة إلى العمل مع الجهات ذات العلاقة بالصناعة المحلية على تحقيق رؤية المملكة المتمثلة في زيادة مساهمة الصناعة في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 20%، وذلك بنهاية العام 2020م.

وللاطلاع على تفاصيل أكثر عن البرنامج اضغط هنا

من أجل بناء القدرات والإمكانات اللازمة لتحقيق الأهداف الطموحة لـ«رؤية المملكة العربية السعودية 2030»، جرى إطلاق برنامج التحول الوطني على مستوى 24 جهة حكومية قائمة على القطاعات الاقتصادية والتنموية في العام الأول للبرنامج.

ويهدف البرنامج إلى تطوير العمل الحكومي، وتأسيس البنية التحتية اللازمة لتحقيق «رؤية 2030»، واستيعاب طموحاتها ومتطلباتها.

ويحتوي البرنامج على أهداف إستراتيجية مرتبطة بمستهدفات مرحليّة إلى العام 2020م، ومرحلة أولى من المبادرات التي سيبدأ إطلاقها ابتداءً من عام 2016 م لتحقيق تلك الأهداف والمستهدفات، على أن يلحقها مراحل تشمل جهات أخرى بشكل سنوي.

واستخدم البرنامج وسائل مبتكرة في إدراك التحديّات واقتناص الفرص، واعتماد أدوات فعّالة للتخطيط، وتفعيل مشاركة القطاع الخاص، والتنفيذ، وتقييم الأداء، ووضع المستهدفات المرحلية لبعض الأهداف الإستراتيجية للرؤية، بما يضمن بناء قاعدة فعّالة للعمل الحكومي، ويحقق ديمومة العمل، وفق أساليب مبتكرة للتخطيط والتنفيذ والمتابعة على المستوى الوطني. المزيد

 

يمثل البرنامج بيئة وطنية للإبداع في مجال التقنية، وقد أنشأته مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، ويركز على دعم فرص مشاريع الأعمال المبنية على التقنية، وتطوير ريادة الأعمال التقنية. وقد أطلقت المدينة أول حاضنة بالبرنامج تحت اسم (حاضنة بادر لتقنية المعلومات والاتصالات) في نهاية عام 2008م، وتبعتها في عام 2010 انطلاق الحاضنة الثانية بمسمى (حاضنة بادر للتصنيع المتقدم)، ومن ثم (حاضنة بادر للتقنية الحيوية).

 

وهناك حاضنتان تحت الإنشاء والتطوير ودراسة الجدوى، وهما (حاضنة بادر لتقنية النانو) و(حاضنة بادر للطاقة). كما وضعت المدينة في عام 2011 نظام تدقيق وتقييم لضمان الجودة في حاضنات (بادر).

 

وخلال السنوات القليلة المقبلة ستدعم المدينة 11 حاضنة للتقنية تكون تابعة لبرنامج (بادر)، وتُدار من خلال جامعات ومؤسسات أخرى داخل المملكة، وذلك لإنشاء شبكة وطنية كبرى هي (شبكة حاضنات الأعمال السعودية)، والتي تعتبر إحدى مبادرات المدينة، وتُعدّ (بادر) أمانة عامة لها. ووفقاً للسياسة الوطنية لحاضنات أعمال التقنية بالمملكة، فإنه يُتوقع أن يكون لدى السعودية 80 حاضنة للتقنية بحلول عام 2025م.

ولمزيد من التفاصيل .

برنامج تطوير المدارس يأتي كمرتكز للخطة الإستراتيجية لتطوير التعليم العام في المملكة، ويتوجّه إلى بناء الكفاءة الداخلية لوحدات تطوير المدارس في إدارات التربية والتعليم والمدارس، وتمكينها من تطوير أدائها بصورة نوعية من خلال تجسيد مفهوم المجتمع التعليمي الذي يسعى أنموذج تطوير المدارس إلى تكريسه في المدارس وإدارات التربية والتعليم، باعتباره أحد المنطلقات الرئيسة للأنموذج.

وقد طُبّق "برنامج تطوير المدارس" في مرحلته الأولى على 210 مدارس (بنين وبنات) في 7 إدارات تربية وتعليم، تشمل الرياض، وجدة، والمنطقة الشرقية، والمدينة المنورة، والقصيم، وتبوك، وصبيا.

 

أولت حكومة المملكة العربية السعودية قطاع التعليم عناية خاصة، وحرصًا من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على التنمية المستدامة للموارد البشرية في المملكة؛ أطلق -حفظه الله- مبادرته باستحداث برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للابتعاث الخارجي، وأصدر أمره الكريم ذا الرقم 5387/م ب بتاريخ 17/4/1426هـ ببدء البرنامج في عام 1426هـ، واستمراره خمسة أعوام، مُدت لاحقا خمس سنوات أخرى اعتباراً من العام الهجري 1431هـ.
وبدأ البرنامج بابتعاث مجموعة من الطلاب والطالبات إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ثم توسعت دائرة الابتعاث لتشمل عددًا من  الدول المتقدمة في تخصصات متنوعة تلبي حاجة سوق العمل في المملكة. وتتمثل رؤية البرنامج في "إعداد أجيال متميزة لمجتمع معرفي مبني على اقتصاد المعرفة"، ورسالتها هي "إعداد الموارد البشرية السعودية، وتأهيلها بشكل فاعل؛ لتصبح منافسًا عالميًّا في سوق العمل ومجالات البحث العلمي، ورافدًا مهمًّا في دعم الجامعات السعودية والقطاعين الحكومي والأهلي بالكفاءات المتميزة.
ويهدف البرنامج إلى:
  • ابتعاث الكفاءات السعودية المؤهلة للدراسة في أفضل الجامعات في مختلف دول العالم.
  • العمل على إيجاد مستوى عالٍ من المعايير الأكاديمية والمهنية من خلال برنامج الابتعاث.
  • تبادل الخبرات العلمية والتربوية والثقافية مع مختلف دول العالم.
  • بناء كوادر سعودية مؤهلة ومحترفة في بيئة العمل.
  • رفع مستوى الاحترافية المهنية وتطويرها لدى الكوادر السعودية.
منظومة متكاملة لعدد من الخدمات الجديدة والمقدمة من قبل السوق المالية السعودية (تداول) بالتعاون مع الأشخاص المرخص لهم (شركات الوساطة). وتضم (تداولاتي( مجموعة من الخدمات المالية الجديدة التي تهدف لتلبية الاحتياجات المختلفة للمستثمرين والشركات المساهمة.
وتهدف منظومة الخدمات هذه إلى توفير قيمة مضافة لجميع أطراف العملية الاستثمارية والسوق المالية السعودية ككل، وذلك من خلال:
  • توعية المستثمرين بحقوقهم الاستثمارية وزيادة مستوى الثقة والشفافية لديهم في كل ما يتعلق بأصولهم المالية.
  • تفعيل دور المستثمرين بشكل عام وذلك من خلال تمكينهم من التصويت في الجمعيات، الاطلاع على استحقاقات الأرباح، تزويدهم برسائل تذكيرية وإشعارات دورية عن أهم الأحداث ذات العلاقة، وغير ذلك من المزايا.
  • المساهمة في سد الفجوة بين الشركات المدرجة ومساهميها عن طريق تطوير آلية التواصل فيما بينهم.
  • إتاحة مجموعة واسعة ومتنوعة من التقارير بطريقة سهلة وآمنة من خلال المصدر الأساسي لمعلومات الأوراق المالية (مركز إيداع الأوراق المالية).
  • توفير آلية مستمرة للتحقق من البيانات المحفوظة لدى تداول وتحديثها.
وستساهم هذه الأهداف مجتمعة في نهاية المطاف في تعزيز كفاءة السوق المالية السعودية بصورة عامة من خلال تشجيع وترسيخ مفاهيم الشفافية في السوق وزيادة الوعي بين المستثمرين.
 
King Abdullah University for Science and Technology

افتتحها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- يوم الأربعاء 23 سبتمبر 2009م لتكون جامعة عالمية للأبحاث على مستوى الدراسات العليا تكرس جهودها للعمل على انطلاق عصر جديد من الإنجاز العلمي في المملكة، ويعود أيضًا بالنفع على المنطقة والعالم. ويدعم الجامعة وقف يبلغ عدة بلايين من الدولارات، ويحكمها مجلس أمناء مستقل دائم، وتعتمد الجدارة أساسا لعملها وترحب بالرجال والنساء من جميع أنحاء العالم. وتسعى الجامعة إلى تنفيذ خطة أبحاثها من خلال محاور أبحاث إستراتيجية تركز على مجالات العلوم والتقنية التي تهم المملكة والمنطقة والعالم، وهي: الموارد والطاقة والبيئة، والعلوم الحيوية والهندسة الحيوية، وعلم وهندسة المواد، والرياضيات التطبيقية والعلوم الحاسوبية. وأسست الجامعة مراكز بحوث متعددة التخصصات لدعم هذه المحاور، وهي تمنح درجات علمية في 11 مجالا دراسيًّا. ويشغل حرم الجامعة الرئيسي مساحة تبلغ أكثر من 36 مليون متر مربع في ثُول التي تقع على ساحل البحر الأحمر على بعد نحو 80 كيلومترًا شمال مدينة جدة.

الموقع الإلكتروني للجامعة.  

 

 

حاضنة "بادر" لتقنية المعلومات والاتصالات مشروع وطني أسسته مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بهدف المساعدة في إنشاء اقتصاد يعتمد على التقنية والتسريع في عملية الانتقال والتحول إلى اقتصاد تقني، وهي تعد أول مشروع من مشروعات حاضنات التقنية، وسيتبعه مشروع أكبر هو "برنامج بادر لحاضنات التقنية".

وتعمل حاضنة "بادر" لتقنية المعلومات والاتصالات مع شركائها الإستراتيجيين لرفع مستوى ووعي ثقافة ريادة الأعمال في المنطقة، وهو الأمر الأساسي لدعم الإبداع الوطني في المستقبل.

تعد ضمن أكبر ثلاث حدائق نباتية مغطاة في العالم، ويتكون المشروع البالغة مساحته 2 مليون متر مربع من مجموعة من الحدائق العالمية بتصاميم فريدة ذات صبغة علمية وثقافية وبيئية خاصة، وكذلك حدائق مائية وثلجية وصحراوية وحدائق أسماك وشلالات وحدائق أطفال وطيور وفراشات وزواحف وزهور، وعناصر خدمية متكاملة كالأسواق والمسارح والجلسات والمقاهي والملاعب وغيرها من الخدمات. وتشتمل الحدائق على: الحديقة النباتية، والمتحف النباتي، وبنك البذور، وبنك الجينات، والحدائق العلمية، والحديقة الدولية، والحدائق المائية، وممشى الوادي، وأبراج المشاهدة، وساحة الاحتفالات، وأماكن الجلوس والتنزه. وينتظر أن يعزز هذا المشروع الحركة السياحية بشكل كبير، وأن يكون واجهة للمشاريع السياحية في الرياض والمملكة على وجه العموم. ويمثل هذا المشروع الضخم نقلة كبيرة جدًّا في مفهوم السياحة والترفيه في المملكة، وسيجذب العديد من سكان المملكة والدول المجاورة.  

 

وافق مجلس الوزراء على خطة التنمية التاسعة للفترة من 2010 حتى 2014 بميزانية إجمالية تبلغ 1.4 تريليون ريال، ويأتي تنفيذها في مرحلة مهمة وفارقة في تاريخ المملكة التنموي، فبعد المنجزات المرموقة والنقلة النوعية التي حققتها المملكة في جميع المجالات منذ بداية عهدها بالخطط الخمسية قبل نحو أربعة عقود، تأتي الخطة الخمسية التاسعة في مرحلة تحتم إسراع الخطى في مسيرة التطوير والتنمية، فما يشهده العالم في الوقت الراهن من حراك تنموي وتطويري متسارع يستدعي بالضرورة تعزيز جهود المملكة وتسريعها في مسيرتها التنموية والتطويرية.

وقد انعكس تصميم الدولة على تحقيق ذلك في برنامج الإنفاق التنموي للخطة. وتشكل خطة التنمية التاسعة استمرارًا للنهج التنموي، الذي حرصت المملكة على اتباعه، والذي يمزج بين التخطيط التوجيهي للنشاط الحكومي، والتخطيط التأشيري لنشاط القطاع الخاص في إطار المسارات التنموية والرؤية المستقبلية التي يحددها التخطيط الإستراتيجي على المدى البعيد.

للاطلاع على الخطة

تمثل خطة التنمية الثامنة مرحلة جديدة في مسيرة التخطيط التنموي الممتدة عبر أكثر من ثلاثة عقود خلت، وتعد الحلقة الأولى في منظومة مسار إستراتيجي للاقتصاد الوطني يمتد لعشرين عامًا قادمة ويتضمن أربع خطط خمسية متتابعة، وهو ما يشكل في حد ذاته تطويرًا لمنهجية التخطيط الإستراتيجي بالمملكة، حيث كان الرباط الإستراتيجي بين الخطط السابقة يتمثل في مجموعة الأهداف العامة بعيدة المدى التي حددت التوجهات التنموية للدولة، وكانت المنطلق لتحديد أولويات كل خطة ومجالات التركيز فيها، استنادًا إلى معطيات المرحلة التنموية لكل خطة وظروفها الخاصة.
وحرصت خطة التنمية الثامنة على تعريف الأهداف بدقة وتحديدها كميًّا (ما أمكن ذلك)، وتحديد الأجل الزمني لتحقيقها، والجهة المنوط بها ذلك، وكذا الأمر بالنسبة للسياسات، حيث توخت الخطة إحكام العلاقة بين السياسة والهدف الذي تسعى لتحقيقه، والقضية التي ترمي لمعالجتها.
YEFI

هو إطار موحد لتطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية، يشمل مواصفات وسياسات مشتركة بين الجهات الحكومية، لتمكين ترابط الجهات إلكترونيا، وتسهيل تنفيذ التعاملات وتبادل البيانات فيما بينها

المزيد

 


Complementary Content
${loading}