currenturl

مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام (القطارات– الحافلات) بمدينة الرياض

King Abdul Aziz Public Transportation System صدرت في 2 جمادى الآخرة 1433هـ، موافقة مجلس الوزراء على تنفيذ مشروع النقل العام في مدينة الرياض "القطارات، الحافلات" بكامل مراحله، وخُصّصت لجنة عليا للإشراف على تنفيذه، ومنحت حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، عقودا بقيمة 22.5 مليار دولار لثلاثة ائتلافات تقودها شركات أجنبية من أكبر مصنعي ومنفذي شبكات القطارات في العالم؛ لتصميم وإنشاء أول شبكة مترو في العاصمة الرياض في مشروع عملاق سيستغرق تنفيذه خمس سنوات، ليعطي الضوء الأخضر لأكبر نقلة فعلية على الأرض في مجال المواصلات الداخلية، في تاريخ المملكة. ويهدف المشروع إلى تقليص الازدحام المروري، وتحسين النشاط الاقتصادي للعاصمة. ومن المقرر أن تبدأ الخدمة التجارية للشبكة عام 2018. وسيشمل المشروع ستة خطوط للسكك الحديدية تمتد لمسافة 176 كيلومترًا وتتضمن 87 محطة، وتعمل عليها قطارات كهربائية دون سائقين، وهو أكبر مشروع لشبكات النقل العام في العالم يجري تطويره حاليًّا. ووفق الخطة الزمنية، فإن المشروع سيستوعب 1.16 مليون راكب يوميًا مع بداية التشغيل، وترتفع طاقته الاستيعابية إلى 3.6 ملايين راكب يوميا بعد عشر سنوات. وفي مساء الأحد 20 رمضان 1434هـ (وفق تقويم أم القرى) الموافق 28 يوليو 2013م، شهدت مدينة الرياض أولى خطوات تنفيذ مشروع النقل العام بمدينة الرياض، عندما رعى صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض رئيس اللجنة المشرفة على تنفيذ المشروع، حفل عرض وإطلاق مشروع القطار الكهربائي (مترو الرياض) وسط حضور كبير من وسائل الإعلام المحلية والعالمية.

 


تاريخ أخر تحديث: - المملكة العربية السعودية
Complementary Content
${loading}