currenturl

التمكين والشمولية الرقمية

تسلط هذه الصفحة الضوء على جهود المملكة العربية السعودية في تحقيق وتعزيز التمكين والشمولية الرقمية للمواطنين والمقيمين، وبالتحديد للفئات الأضعف؛ إذ تسرع المملكة، من خلال تمكينها للجميع رقمياً، في طريقها نحو تحقيق أهداف الأمم المتحدة 2030، وكذلك رؤية المملكة 2030.

حق المشاركة والإدماج

للمواطنين والمقيمين الحق في الحصول على خدمات إنترنت بسهولة وبأسعار مقبولة، وكذلك الوصول للخدمات الحكومية الرقمية، والمشاركة الفعالة في الاستشارات وعمليات اتخاذ القرار.

ونفذت المملكة عدداً من البرامج والمبادرات المتعلقة بتوفر المنصات والخدمات الحكومية، وسهولة الوصول لها، والاستفادة منها، ومحو الأمية الرقمية، وبناء المهارات. والأهم من ذلك، فقد طوّرت المملكة مبادرات خاصة، وطبّقت معايير لضمان الاتصال الفعّال والوصول للخدمات الحكومية ومحو الأمية الرقمية وبناء المهارات للنساء وللفئات الأضعف، كالأطفال وكبار السن والأشخاص من ذوي الإعاقة والفقراء واللاجئين وغيرهم.


إستراتيجيات الإدماج الرقمي

رؤية السعودية 2030

يُعدّ الإدماج الرقمي وضمان وصول الجميع هما أهم أهداف المملكة وجزء من أهداف رؤية السعودية 2030، فالمحور الثالث من محاور الرؤية "وطن طموح" يشير مباشرة إلى فوائد التحول الرقمي وأهميته، وضرورة الإدماج الرقمي لجميع المواطنين السعوديين والمقيمين، وخصوصًا الفئات الأضعف.

وبالإضافة إلى ذلك يحدد برنامج التحول الوطني - أحد برامج تحقيق الرؤية - عدة أهداف تركز بشكل مباشر على الإدماج الرقمي لجميع المواطنين، بما في ذلك الفئات الأضعف، وتشمل هذه الأهداف:

  • الهدف 13: تعزيز قيم العدالة والشفافية.
  • الهدف 14: الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمواطنين.
  • الهدف 23: تطوير الحكومية الإلكترونية.
  • الهدف 34: دعم قنوات التواصل مع المواطنين ومجتمع الأعمال.

إستراتيجية الحكومة الذكية

أشارت إستراتيجية الحكومة الذكية إلى الإدماج الرقمي ضمن هدفها الإستراتيجي 1.3. تمكين المواطنين وتوعيتهم؛ من أجل زيادة تبني الحكومة الذكية. وتتطلع الإستراتيجية لزيادة الوعي لدى المواطنين، وتمكينهم من الوصول للخدمات الحكومية الذكية والاستفادة منها، وذلك من خلال:

  •  تنسيق تسويق الخدمات الرقمية بين الجهات الحكومية؛ لضمان وجود رسالة موحدة للمواطنين حول الخدمات المتاحة.
  • تحديث وتطوير أكشاك ومراكز الخدمة في مناطق الخدمة التي لا يكون اتصال الإنترنت فيها بطيئاً، ودعم المواطنين الذين ليس لديهم وصول للإنترنت أو لا يجيدون التعامل مع التقنية.
  • تدريب المواطنين والشركات على استخدام خدمات الحكومة الذكية، والاستفادة منها؛ مما يقلل الفجوة الرقمية، ويضمن حصول جميع المواطنين على المهارات المطلوبة لاستخدام هذه الخدمات.

وتحدد الأهداف الإستراتيجية مبادرتين رئيسيتين لدعم الإدماج الرقمي والحدّ من عدم المساواة، هما:

  • 1.3.1 الوعي بالخدمة الرقمية: تتطلع هذه المبادرة إلى إطلاق حملة توعوية عامة واسعة لزيادة تبني الخدمات الحكومية.
  • 1.3.2 إيصال الخدمة الرقمية: تتطلع هذه المبادرة إلى زيادة مدى وصول خدمات الحكومة الذكية، بالاستفادة من مراكز الخدمة والأكشاك الموجودة وكذلك الاستفادة من وجود منصات التدريب على الإنترنت، وذلك من خلال تغطية الاحتياج في جميع مناطق المملكة، وتعليم المستخدمين كيفية استخدام هذه الخدمات، والتأكد من تقديم تجربة رائدة مستقلة عن القناة المستخدمة.

ويتم دمج ذلك مع مبادرات رقمية افتراضية ونقاط وصول بديلة وأحداث حياتية وشخصيات محددة، على سبيل المثال: الشباب، وكبار السن، والمقيمون، والمهاجرون، والأسر ذات الدخل المحدود، والمناطق الريفية، والنساء، وغيرهم، وهذا جزء من المعيار المصمم لاستهداف احتياجات المستخدم النهائي؛ أن تُتابع المبادرات المشاركة مباشرةً عن طريق: (وطني، معان، بوابة الاستشارات الإلكترونية، تواصل، منصة تعليقات القطاع الخاص، وغيرها)، وبشكل غير مباشر عن طريق: اتفاقيات مستوى الخدمة (SLAs)، وتصنيف المستخدمين، وردود الفعل على البوابات والصفحات والخدمات، والتي تُعدّ أجهزة مراقبة مدمجة مع المدخلات عبر مراكز الاتصال والخدمة للتحسين المستمر للخدمة.


الاتصال

تعد البنية التحتية للنطاق العريض ضرورية للإدماج الرقمي في العصر الرقمي. وصُنفت المملكة من بين أفضل عشر دول متقدمة على مستوى العالم لإطارها الرقمي القوي.
ولأن البنية التحتية مُتعارف على أنها شرط مُسبق رئيسي للإدماج الرقمي، فقد حرصت المملكة على تجهيزها قبل حلول عام 2019. المزيد هنا

تغطية الشبكة

  • 100٪ من السكان يحصلون على تغطية شبكة هاتف خلوي.
  • 99٪ من السكان يحصلون على تغطية بشبكة جوال من الجيل الثالث على الأقل.
  • 94٪ من السكان يحصلون على شبكة جوال من الجيل الرابع على الأقل.

استخدام الإنترنت

  • 96٪ من السكان يستخدمون الإنترنت.
  • 95٪ من النساء يستخدمن الإنترنت.
  • 97% من الرجال يستخدمون الإنترنت.

امتلاك هاتف محمول

  • 97٪ من الأفراد (مواطنين ومقيمين) يمتلكون هاتفا محمولا.
  • 95٪ من النساء (مواطنات ومقيمات) لديهن هاتف محمول.
  • 98٪ من الرجال (مواطنون ومقيمون) يمتلكون هاتفا محمولا.

الوصول إلى تقنية المعلومات والاتصالات في المنزل

  • 99٪ من الأسر لديها إمكانية الوصول إلى الإنترنت في المنزل.

اشتراكات النطاق العريض المتنقل والثابت

  • 117٪ اشتراكات نشطة في النطاق العريض المتنقل لكل 100 نسمة.
  • 20٪ اشتراكات النطاق العريض الثابت لكل 100 نسمة.

الجاهزية لشبكات الجيل الخامس

  • يلعب نمو خدمات الهاتف المحمول - الجيل الخامس دورًا مهمًا في خطة المملكة لتحديث ورقمنة اقتصادها كجزء من رؤية السعودية 2030. أما فيما يتعلق بسرعات الإنترنت، فقد احتفظت المملكة بمكانتها باعتبارها سابع أسرع دولة على مستوى العالم من حيث سرعات الإنترنت عبر الهاتف المحمول، بمتوسط 109.48 ميجابت في الثانية في الربع الرابع من عام 2020، والرابعة في العالم لسرعات إنترنت الجيل الخامس بمتوسط 264.7 ميجابت في الثانية. وسجل مستخدمو الجيل الخامس السعوديون أسرع سرعة تنزيل للجيل الخامس في العالم تبلغ 862.6 ميجابت في الثانية، متجاوزين بذلك كوريا الجنوبية - حلت في المرتبة الثانية - بنسبة 11٪.
  • في عام 2020 تم توزيع 5358 برجًا جديدًا لشبكات الجيل الخامس في جميع أنحاء المملكة، وبذلك وصل المجموع إلى 12302 برجًا لشبكة الجيل الخامس بحلول نهاية عام 2020. ومن المقرر أن يرتفع هذا العدد مع استمرار زيادة تخصيص الطيف للاستخدامات التجارية، وكذلك ارتفاع الطلب بشكل أسرع على خدمات الإنترنت. المزيد هنا


إمكانية الوصول

حرصت المملكة على أن تكون جميع البوابات الحكومية وتطبيقات الهاتف المحمول والخدمات متاحة، ويمكن لجميع المواطنين والمقيمين والزوار الوصول إليها على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.
وتطبق جميع البوابات الحكومية في المملكة أعلى المعايير الفنية، وتهدف إلى استخدام أحدث التقنيات لتعزيز وتسهيل الوصول إلى محتوياتها، علاوة على ذلك تتوافق جميع البوابات الحكومية مع معايير WCAG 2.0 AAA، وهي سهلة الاستخدام ويمكن الوصول إليها. المزيد عن قنوات الخدمة وتطبيقات الهاتف المحمول الحكومية وخدمات الإنترنت المجانية (شبكات الواي فاي المجانية) والأكشاك.


تكاليف مقبولة

تدرك المملكة أهمية الإنترنت كشرط أساسي لاستخدام الخدمات الإلكترونية والإدماج الرقمي؛ لذا تعمل الحكومة مع مشغلي الاتصالات لضمان أن يكون لكل فرد إمكانية الوصول إلى الإنترنت. ولضمان عدم تأخر أي فرد رقميًا، ودعم جميع الأفراد في المملكة خلال جائحة فيروس كورونا؛ فقد أطلقت المملكة العديد من المبادرات، منها:

  • الوصول المجاني إلى تطبيقات الهاتف المحمول للخدمات الحكومية

تجاوبًا مع جائحة فيروس كورونا، سمحت حكومة المملكة ومزودو خدمة الإنترنت في المملكة العربية السعودية بالوصول المجاني إلى تطبيقات الهاتف المحمول للهيئات الحكومية التي تقدم خدمات حكومية، بما في ذلك بوابة وزارة الصحة. فالهدف هو تمكين جميع المواطنين والمقيمين والزوار -خاصة أولئك الذين يستخدمون خدمات التجوال- من استخدام جميع تطبيقات الهاتف المحمول الحكومية حيث ساعد ذلك المستخدمين في تلقي المعلومات اليومية، وإمكانية استخدام الخدمات الحكومية، والمشاركة بنشاط من خلال مبادرات الاستشارة الإلكترونية المختلفة. المزيد هنا

  • الوصول المجاني لمنصات التعلم عن بعد الحكومية

لتمكين الطلاب والمعلمين من مواصلة العملية التعليمية خلال جائحة فيروس كورونا، وتحويل العملية التعليمية إلى تعليم عن بعد، وجهت المملكة، ممثلة في هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات (CITC)، مقدمي خدمات الإنترنت في المملكة، إلى توفير الوصول المجاني إلى المنصات التعليمية الحكومية، وهي: نظام التعليم الموحد، وبوابة التعليم الوطنية (عين). المزيد هنا

  • نقاط اتصال واي فاي عامة

نشرت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات (CITC) نقاط اتصال (واي فاي) مجانية في عدد من الأماكن العامة، لتصل إلى 60 ألف نقطة في جميع أنحاء المملكة. وعملت مع مزودي خدمة الإنترنت لتوفير خرائط التغطية على موقع الشركات أو من خلال تطبيقها.
للوصول إلى خرائط التغطية، يرجى زيارة مواقع الشركات المشغلة: شركة الاتصالات السعودية، موبايلي، زين.


محو الأمية الرقمية وبناء المهارات

لمحو الأمية الرقمية وبناء المهارات الرقمية مكانة عالية الأهمية في جدول أعمال حكومة المملكة، وقد مكنت البرامج والمبادرات السابقة للمملكة بأن تكون من بين الدول العشر الأول في العالم في المهارات الرقمية في تقرير التنافسية العالمية المنشور في المنتدى الاقتصادي العالمي 2020، وبحسب بيانات الاتحاد الدولي للاتصالات لعام 2019:

  • 68٪ من الأفراد في المملكة لديهم مهارات تقنية المعلومات والاتصالات الأساسية على الأقل.
  • 56٪ من الأفراد في المملكة لديهم مهارات قياسية في تقنية المعلومات والاتصالات.
  • 14٪ من الأفراد في المملكة لديهم مهارات متقدمة في تقنية المعلومات والاتصالات. 

وتتوقع المملكة أن ترتفع هذه الأرقام وأن يكون 90٪ من الأفراد لديهم المهارات الأساسية في تقنية المعلومات والاتصالات بحلول عام 2024. كما حصلت المملكة على جائزة الاتحاد الدولي للاتصالات عن برنامج تمكين المرأة في مجال التقنية.

بعض من البرامج والمبادرات الحالية

  • مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام (مشروع تطوير 2007-2023)

مشروع على مستوى الدولة للتعليم العام يعرف بمشروع الملك عبدالله بن عبد العزيز لتطوير التعليم العام (أو مشروع تطوير 2007-2023) ويهدف إلى تحقيق تكامل أعلى لتقنية المعلومات والاتصالات في المناهج الدراسية السعودية. ويُدعّم هذا المشروع بإستراتيجيات تعليمية تصدر باستمرار، وبرؤية السعودية 2030، وبرنامج التحول الوطني؛ لتشجيع تعليم مهارات تقنية المعلومات والاتصالات من مستوى المرحلة الابتدائية، ومدارس ذوي الإعاقة، وكذلك لتدريب المعلمين.

  • إطار المهارات الرقمية

طورت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات إطارًا للمهارات الرقمية (DSF) لتحديد مهارات تقنية المعلومات والاتصالات المبنية على أساس إطار مهارات لعصر المعلومات (SFIA)، وتحديد مهارات تقنية المعلومات والاتصالات في جميع أنحاء العالم. وقد حدد الإطار 102 مهارة وسبعة مستويات مختلفة من المسؤوليات.

  • برنامج مهارات المستقبل 

أطلقت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات برنامج مهارات المستقبل لتقديم تدريب مكثف في المجالات الرقمية، بما في ذلك إدارة مشاريع الاتصالات والتقنية، وأمن المعلومات، وعلوم البيانات، وتطوير الويب، وسلاسل الكتل، والذكاء الاصطناعي، وهندسة تقنية المعلومات، وبهدف تأهيل المواهب الوطنية لدفع عملية التحول الرقمي وزيادة فرص العمل في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في مجالات متعددة، بما في ذلك التقنيات الحديثة والتقليدية والداعمة والوظائف المستقبلية. ويضمن البرنامج المشاركة المتساوية للنساء والفئات الأضعف.

  • برنامج تمكين المرأة في مجال التقنية

أطلقت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات برنامج تمكين المرأة في مجال التقنية لتحسين المهارات الرقمية للمرأة، وذلك لدعم عملية التحول الرقمي، وخلق الفرص للمرأة في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات. كما تقدم الوزارة برامج تأهيل نوعية للسيدات لتنمية مهاراتهن القيادية، وخلق فرص قيادية لهن، حيث يعتبر تمكين المرأة من الركائز الإستراتيجية لقطاع تقنية المعلومات والاتصالات. كما تهدف المملكة إلى بناء نظام رقمي يحتضن ويطور ويجذب عقول ومهارات النساء. وقد حصد برنامج تمكين المرأة في مجال التقنية جائزة من الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) في عام 2018.

  • مبادرة العطاء الرقمي 

تم إنشاء مبادرة العطاء الرقمي تحت رعاية وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بهدف نشر الوعي الرقمي ومحو الأمية الرقمية في المملكة والمجتمعات العربية حول العالم من خلال خلق مجتمع من المدربين والمتطوعين لبناء المعرفة الرقمية ونشرها مع مختلف شرائح المجتمع، وذلك بعقد الفعاليات والبرامج التدريبية. وقدمت المبادرة أكثر من 1000 دورة تدريبية لما يصل إلى 2.2 مليون مستفيد، وتجاوز عدد المتطوعين 13.000، وبلغ إجمالي المستفيدين حوالي 12 مليون مستفيد.

كما ساهمت الأدوات الإعلامية والتقنية المتقدمة التي تدعمها وتديرها الوزارة بالتعاون مع بعض الجهات ذات الصلة، في إيصال رسالة المبادرة إلى أكبر شريحة من المستفيدين، والرد على الاستفسارات الفنية، وتحفيز العطاء الرقمي، وتطويره رقميًا في القطاع غير الربحي. وحصدت مبادرة العطاء الرقمي جائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات (WSIS) لعام 2020، التي يمنحها الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)، في فئة التنوع الثقافي والهوية والتنوع اللغوي والمحتوى المحلي. المزيد عن مختلف البرامج التدريبية، ووحدات التعلم الإلكتروني، والفعاليات المتاحة للجميع، بما في ذلك الفئات الأضعف في إطار هذه المبادرة.

  • دورات التعلم الإلكتروني للتنمر الإلكتروني للأطفال وأولياء الأمور

طورت مبادرة العطاء الرقمي ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات مبادرة فريدة من نوعها لدورات التعلم الإلكتروني الخاصة بالتنمر عبر الإنترنت للأطفال والآباء لزيادة الوعي بالتهديدات والمخاطر التي قد يواجهها الأطفال في العالم الرقمي. وتحتوي المنصة على دورات تعليم إلكتروني للأطفال وأولياء أمورهم حول حماية أطفالهم في عالم الإنترنت.

  • مؤسسة مسك

تعد مؤسسة مسك - التي أنشأها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز في عام 2011 - منظمة غير ربحية تهتم بتشجيع ونشر ثقافة التعلم والمهارات القيادة لدى الشباب من أجل مستقبل أفضل في المملكة العربية السعودية؛ ولذا تركز المؤسسة على شباب البلاد، وتوفر وسائل مختلفة لتعزيز وتمكين وإنشاء بيئة صحية للمواهب الإبداعية منهم لتنمو وترى النور. كما تستثمر مؤسسة مسك في تمكين شباب المملكة في ثلاث ركائز رئيسية، هي: التعليم وريادة الأعمال، والثقافة والفنون الإبداعية، والعلوم والتقنية كمجال داعم. المزيد عن مسارات البرامج في مؤسسة مسك، والبرامج المجتمعية، ومهارات مسك، وبرامج ريادة الأعمال.

 مبادرة شاملة أطلقتها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لاستخدام التطورات التقنية لتحقيق رؤية السعودية 2030، ولضمان التنمية المستدامة. فالهدف هو الاستثمار في الشباب وتشجيع إبداعهم وأفكارهم وابتكارهم، لتطوير حلول وخدمات جديدة ومبتكرة. وتم تطوير العديد من البرامج التي تهدف إلى زيادة المهارات الرقمية في إطار هذه المبادرة، مثل: قوافل المستقبل، والمعمل الافتراضي، ومسابقة الأولمبياد العالمية للروبوتات (WRO).


اتصال النساء والفئات الأضعف بخدمات الحكومة الإلكترونية والوصول إليها

يُعدّ تعزيز وصول النساء والفئات الأضعف إلى الإنترنت جزءًا أساسيًا من التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للمملكة، وتشمل التدابير المحددة التي اعتمدتها المملكة لضمان التواصل الهادف للنساء والفئات الأضعف ما يلي:

بنية تحتية لتقنية المعلومات والاتصالات على مستوى عالمي

تُعدّ المملكة من بين الدول القائدة في العالم الذين يضمنون التواصل الهادف للمرأة بما يتماشى مع الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة (تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات)، والهدف الخامس بـ (تعزيز استخدام التقنيات التمكينية - تقنية المعلومات والاتصالات على وجه الخصوص - لتعزيز تمكين المرأة). كما كفلت الدولة إمكانية وصول جميع المواطنين والمقيمين إلى الإنترنت بأسعار معقولة، وبحلول عام 2019 ضمنت المملكة الآتي: (المزيد على موقع الاتحاد الدولي للاتصالات):

  • 96٪ من الأفراد يستخدمون الإنترنت (بما في ذلك الفئات الأضعف).
  • 95٪ من النساء يستخدمن الإنترنت.
  • 97٪ من الأفراد لديهم هواتف محمولة.
  • 95٪ من النساء لديهن هاتف محمول.
  • 99٪ من الأسر لديها إمكانية الوصول إلى الإنترنت في المنزل.
  • 117٪ اشتراكات نشطة في النطاق العريض المتنقل لكل 100 نسمة.
  • 100% نسبة تغطية الشبكة الخلوية المتنقلة.
  • 99٪ من السكان لديهم تغطية لشبكة جوال من الجيل الثالث على الأقل.
  • 94٪ من السكان لديهم تغطية لشبكة جوال الجيل الرابع على الأقل.
  • طرح تقنية الجيل الخامس بإجمالي 12302 برجًا لشبكات الجيل الخامس بنهاية عام 2020 (بيانات هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات)

معايير الوصول لجميع البوابات الحكومية وتطبيقات الهاتف المحمول

تلتزم جميع الجهات الحكومية ومقدمي الخدمات في المملكة قانونيًا بتطبيق معايير الوصول WCAG 2.0 AAA؛ لتسهيل الاستخدام وتمكين الجميع من الوصول إليها، خصوصًا الأشخاص من ذوي الإعاقة. ويتضمن ذلك توفير أحجام خطوط متغيرة (على سبيل المثال للنظر الضعيف)، وضمان تباين الألوان (مثل عمى الألوان)، والنصوص البديلة (على سبيل المثال للصور)، والنقرات، وما إلى ذلك.
ويتضمن ذلك تحديد أفضل أداة يستخدمها الأشخاص من ذوي الإعاقة للوصول للمحتوى الرقمي، بما في ذلك برامج قراءة الشاشة، وبرامج القراءة بصوت عالٍ، أو ترجمة المحتوى إلى لغة برايل. المزيد عن إمكانية الوصول وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

 مشروع ربط المدارس

يعد مشروع ربط مع المدارس جزءًا من مشروع اتصالات ضخم على مستوى الدولة لصالح وزارة التعليم؛ بهدف ربط أكثر من 3000 مدرسة نائية بدون خدمة إنترنت، واستخدام المحطات عبر الأقمار الصناعية، وتعزيز وتحسين إمكانيات التواصل المتاحة في أكثر من 19000 مدرسة. ويعتبر هذا المشروع إستراتيجيًا ومهمًا في ضمان ربط جميع المدارس في المملكة بالوزارة عبر الإنترنت، وبالتالي تمكينها من الوصول إلى الخدمات التي تقدمها الأنظمة المركزية الرئيسية التابعة للوزارة واستخدامها، وهي نظام فارس، ونظام نور، والخريطة التعليمية. وقد حصد "مشروع ربط المدارس" على الجائزة في الفئة C2: البنية التحتية للمعلومات والاتصالات في منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات في عام 2013. المزيد حول الوصول المجاني إلى تطبيقات الهاتف المحمول للخدمات الحكومية، ونقاط اتصال الواي فاي العامة.

ويمكن الحصول على معلومات إضافية حول كيفية دعم الحكومة للوصول إلى خدمات الحكومة الإلكترونية على الروابط التالية: تمكين المرأة، وتمكين الشباب، وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وكبار السن، وإمكانية الوصول، والتحول الرقمي، وقنوات الخدمة، وتطبيقات الهاتف المحمول الحكومية.


محو الأمية الرقمية وبناء المهارات الرقمية للنساء والفئات الأضعف

يُعدّ تمكين المرأة والفئات الأضعف من الركائز الأساسية لرؤية السعودية 2030. وتماشيًا مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، ورؤية السعودية 2030، وكذلك برنامج التحول الوطني، تنفذ حكومة المملكة حالياً مبادرات وتدابير محددة لمحو الأمية الرقمية للنساء وبقية الفئات الأضعف، فيما يلي بعضها:

وجميع هذه المبادرات والبرامج تشجع وتضمن المشاركة المتساوية للنساء والفئات الأضعف، وتُلزم الجهات الحكومية أو المنظمات الشريكة التي تنفذ البرامج قانونيًا بتمكين الوصول للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، سواءً حضوريًا أو على الإنترنت. كما أن جميع هذه البرامج مجانية ومتاحة للأطفال والأشخاص من الفئات الأضعف (المهاجرين، والأسر ذات الدخل المحدود، وغيرهم).

وحصلت بعض هذه البرامج والمبادرات على جوائز دولية:

روابط إضافية:

الإدماج الرقمي في المناطق الريفية في المملكة

عملت المملكة على ضمان الإدماج الرقمي للمناطق الريفية في المملكة، فقد نفذت شركة الاتصالات السعودية (STC) مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات مشاريع الإدماج الرقمي في المناطق النائية ومبادرة شبكات النطاق العريض اللاسلكي لخدمة المناطق النائية والريفية في المملكة، محطمين بذلك الفجوة الرقمية في تلك المجتمعات وتمكينها لمستقبل أفضل. فمنذ العام 2018 قدمت مبادرة شبكات النطاق العريض خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات لمتوسط سرعة انترنت تبلغ 10 ميجابايت/الثانية لكل أسرة في المناطق الريفية، بغض النظر عن موقعها داخل المناطق المستهدفة. الهدف هو ضمان وصول النطاق العريض لما يقرب من 3000 منطقة نائية، ليغطي بذلك أكثر من 450 ألف أسرة و2.57 مليون نسمة.

الجائزة: فازت مبادرة العطاء الرقمي بجائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات (WSIS) لعام 2020، التي يمنحها الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)، في فئة البنية التحتية للمعلومات والاتصالات.



تاريخ أخر تحديث: - المملكة العربية السعودية
Complementary Content
${loading}