currenturl

التنمية المستدامة

يعرض هذا القسم أجندة الأهداف العالمية لعام 2030 وجهود المملكة في تحقيقها، والتي تشمل: القضاء على الفقر، والقضاء على الجوع، وحياة كريمة وصحة جيدة، والتعليم الجيد، والمساواة بين الجنسين، ونقاء المياه والنظافة العامة، وطاقة نظيفة بأسعار معقولة، وتوفير فرص عمل لائقة ونمو الاقتصاد، والصناعة والابتكار والبنية التحتية، والحد من أوجه عدم المساواة، والمدن والمجتمعات المستدامة. كما يحتوي هذا القسم على لمحة حول الإنتاج والاستهلاك المسؤول، والحفاظ على المناخ، والحياة البحرية، والحياة البرية، والسلام والعدالة والمؤسسات القوية، والشراكات لتحقيق هذه الأهداف.

نظرة عامة

SustainableDevelopment_1
 

برنامج 2030 وأهداف التنمية المستدامة

في الخامس والعشرين من سبتمبر 2015، حدّد قادة العالم مجموعة من الأهداف التي من خلال تحقيقها سيتم القضاء على الأشكال المختلفة للفقر، والقضاء على عدم المساواة، وحماية الأرض، وتحقيق الازدهار العالمي كجزء من برنامج 2030 للتنمية المستدامة.

ومن هذا المنطلق، تكاتفت الحكومات والشركات والمجتمع المدني بالإضافة الى الأمم المتحدة، قبل حلول عام 2030؛ من أجل تحسين المستويات المعيشية للبشر في جميع أنحاء العالم.

وبناءً على النجاح الكبير الذي حققته الأمم المتحدة في الألفية الجديدة، لاحت في الأفق إستراتيجية أُطلِقت في 1 يناير 2016 تعرف باسم "أهداف التنمية المستدامة"، وتعرف أيضاً باسم "أجندة الأهداف العالمية لعام 2030".

الأهداف

للتحديات المتعلقة بالفقر وعدم المساواة والمناخ وتدهور البيئة والازدهار والسلام والعدالة والتعليم والصحة والحماية الاجتماعية وفرص العمل، وتدرك ترابط هذه الأهداف، وأهمية وضعها ضمن استراتيجيتها الوطنية.

للمملكة جهود مستمرة لمكافحة الفقر على الصعيدين المحلي والدولي، نابعة من شعورها بالمسؤولية الأخلاقية والإنسانية، إذ تسهم في تقديم العون والمساعدات الإنسانية للدول الأشد فقرًا والدول النامية، وللمنظمات الدولية المكافحة للفقر، بالإضافة لجهودها الداخلية في تطوير منظومة الخدمات الاجتماعية لتكون أكثر كفاءة وعدالة ولتسهيل الوصول إليها. ترتكز منظومة الحماية الاجتماعية في المملكة على دعم نظام الضمان الاجتماعي وتشجيع المؤسسات والأفراد على الإسهام في الأعمال الخيرية. وتحتوي هذه المنظومة على ثالثة مكونات يندرج تحتها عدد من البرامج والمبادرات كالتالي:

  • برنامج التأمين الاجتماعي: ويشمل الضمان الصحي التعاوني، التقاعد ونظام التأمين ضد التعطل عن العمل – ساند.
  • شبكات الأمان الاجتماعي: وتـشـمـل الدعم الحكومي (دعـم الغذاء والوقـود والكهرباء والماء)، وبرنامج حساب المواطن، وبرنامج الدعم السكني، والبرامج التعليمية، وبرامج الرعاية الإيوائية، وبرامـج رعـايـة ذوي الاحتياجات الخاصة.
  •  برامج الدعم الخاصة بسوق العمل وتشمل: برنامج حماية الأجور، برنامج دعم التوظيف وبرامج اعانة الباحثين عن العمل.

أهم البرامج والمبادرات التي تهدف إلى معالجة مشكلة الفقر والقضاء عليه

ولمزيد من التفاصيل بشأن أساليب القضاء على الفقر يمكنكم الاطلاع على صفحة الحماية الاجتماعية 

تعتبر المملكة العربية السعودية من كبرى الدول المساهمة على مستوى العالم في برامج مكافحة الجوع. حيث تعمل على تحقيق الأمن الغذائي على المستوى المحلي والعالمي، كما أنها تهدف إلى زيادة نسبة مساهمة القطاع الزراعي بالمملكة في الناتج المحلي ودفع عجلة التنمية الاقتصادية، وتنويع القاعدة الإنتاجية الزراعية للمملكة. 

أهم البرامج والمبادرات التي تهدف إلى القضاء على الجوع

  • مبادرة المؤسسة العامة للحبوب للحد من الفقد والهدر الغذائي في المملكة، ومنع استعمال الموارد الطبيعية بطريقة غير سليمة.
  • برنامج الــوقاية من سوسة النخيل الحمراء ومكافحتها: يهدف هذا البرنامج للسيطرة على هذه الآفة وتخفيض نسبة الإصابات بالمملكة مـن %10 إلى %1.
  • مبادرات وزارة البيئة والزراعة والمياه لتحقيق أمن غذائي شامل ومستدام عن طريق:
    • تأهيل المدرجات الزراعية وتطبيق تقنيات حصاد مياه الأمطار في الطائف والباحة وعسير وجازان.
    • تخفيض نصيب الفرد من النفايات الغذائية على صعيد أماكن البيع بالتجزئة والمستهلكين بمقدار النصف، والحد من خسائر الأغذية في مراحل الإنتاج والإمداد بما في ذلك خسائر ما بعد الحصاد.
    • تطوير عمل سوق المنتجات الزراعية وتحسين كفاءته، واعتماد تدابير لضمان سلامة أداء السلع الأساسية ومشتقاتها وسهولة الحصول عليها في الوقت المناسب، وتعزيز الاحتياطيات في مجال الأغذية للحد من شدة تقلب أسعارها.
  • تفعيل دور الشراكات الدولية: إدراكا للطبيعــة الأيكولوجيــة والجغرافيــة ولإيجــاد مصــادر مثلــى للتوريــد الغذائــي، فقــد توجهــت المملكــة الاســتثمار الزراعــي الخارجــي مــن خــال شــراكات اســتراتيجية مــع دول أخــرى وبمــا يحقــق المنفعــة لــكل الجهــات والمجتمعــات المحليـة.
  • البنك السعودي للغذاء "إطعام" والذي قدم أكثر من 12 مليون وجبة منذ تأسيسه.
  • تنفيذ أكثر من 300 مشروع في قطاع الأمن الغذائي لإطعام ملايين الأشخاص في الدول الفقيرة عن طريق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.
  • المساهمة التاريخية في برنامج الأغذية العالمي بمبلغ 500 مليون دولار عام 2008.

ولمزيد من التفاصيل بشأن أساليب القضاء التام على الجوع يمكنكم الاطلاع على صفحة الحماية الاجتماعية 

تسعى حكومة المملكة العربية السعودية إلى تعزيز الصحة وتوفير حياة صحية للجميع، عن طريق إطلاق عدة مبادرات في القطاع الصحي على المستويين المحلي والعالمي، ودعم برامج رعاية الأمومة والطفولة، وتوفير التطعيمات اللازمة، وخفض معدل وفيات الرضع، وزيادة متوسط العمر المتوقع.

جهود المملكة العربية السعودية لضمان حياة كريمة وصحة جيدة للجميع

  • تنفيذ أكثر من 200 مشروع في قطاع الصحة عن طريق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.
  • تقديم الدعم للمؤسسات والمنظمات الدولية المعنية بالقطاع الصحي مثل:
  • إنشاء أكثر من 80 مركز رعاية صحية أولية ليصبح المجموع 2390 مركزًا في مختلف أنحاء المملكة.
  • تنفيـذ 36 مستشفى ومدينتين طبيتين جديدة.
  • فرض التأمين الصحي الإجباري على المقيمين والزوار.
  • تقديم خدمات صحية متكاملة ومجانية للحجاج والمعتمرين.
  • المسار الوطني الجديد لخدمات الرعاية الصحية للحوامل (مسار الوالدة الآمنة): والذي يشتمل على ثالث مراحل (رعاية ما قبل الحمل، رعاية أثناء الحمل، رعاية ما بعد الوالدة) وذلك تحت إشراف أخصائيين صحيين، وذلك إيمانا منها بأهمية المشاركة في خفض النسبة العالمية للوفيات النفاسية إلى أقل من 70 حالة وفاة لكل 100 ألف مولود حي بحلول عام 2030. 
  • الحد من الأمراض الوراثية: وذلك عن طريق إجراء فحوصات ما قبل الزواج وفحوصات ما قبل الوالدة. كما يشمل ذلك توفير الرعاية الصحية للحوامل ورعاية الأطفال حديثي الولادة، كما تقوم لمملكة بمتابعة الأطفال ما دون سن الخامسة من خلال إجراء الفحوصات والتطعيمات الدورية، وذلك للحد من عدد الوفيات إلى ما دون 25 حالة وفاة لكل 1000 مولود حي. 
  • المراكز الوطنية للأبحاث: تقوم المملكة بتزويد هذه المراكز بأحدث التقنيات المخبرية لفحص ورصد الأمراض المعدية، وذلك لمتابعة الأمراض والأوبئة المعدية وغير المعدية وسبل مكافحتها والحد من انتشارها، كما أنشأت المملكة عدة مراكز تأهيلية متخصصة لبعض الأمراض المعدية.
  • عدة مبادرات متعلقة بـأمراض القلب، الأوعية الـدموية، داء الـسكري، أمـراض الجهاز التنفسي، السمنة: تهدف إلى نشر الوعي بمخاطر هذه الأمراض والعادات السيئة المسببة لها، بالإضافة إلى الممارسات الصحية السليمة للوقاية منها والحد من مخاطرها، وتشجيع ثقافة الرياضة.
  • التوعية الصحية الغذائية: تم إلزام المطاعم وموردي المواد الغذائية ومصنعيها بإبراز كمية حجم العناصر الغذائية في المنتج، وذلك لتمكين المستهلكين من التعرف على مكوناتها وقيمتها الغذائية، بالإضافة إلى زيادة الرسوم على المنتجات الغذائية الضارة بالصحة. 
  • المشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس".

ولمزيد من التفاصيل بشأن أساليب الصحة الجيدة والرفاه يمكنكم الاطلاع على صفحة الرعاية الصحية

تولي المملكة العربية السعودية قطاع التعليم اهتمامًا كبيرًا، ويحتل أكبر نصيب من الميزانية العامة للدولة. كما تساهم المملكة في تحسين جودة التعليم على الصعيد العالمي، تأكيدًا على التزاماتها المحلية والإقليمية والدولية تجاه توفير حق التعليم للجميع وجودته وتميز مخرجاته كأحد أهم مرتكزات التنمية المستدامة.

مبادرات المملكة العربية السعودية لتحقيق جودة التعليم

  • إنشاء مركز تواصل ورعاية المستفيدين الذي من خلاله يتم تمكين كافة المستفيدين من خدمات وزارة التعليم باستخدام جميع وسائل التواصل الإلكترونية الحديثة.
  • مشروع التأمين الصحي الاختياري لمنسوبي التعليم.
  • مركز خدمات المعلمين والذي يتولى تقديم الخدمات المنوعة للمعلمين وأسرهم.
  • مبادرة المدارس المستقلة وهي مدارس حكومية يتم إسناد إدارتها إلى شركات ومؤسسات تعليمية صغيرة محددة، ويناط بها رفع جودة التعليم في المدرسة من خلال مؤشرات أداء، وقياسات نوعية.
  • برنامج قياس الأداء التعليمي لطالب وطالبات التعليم الابتدائي (حسّن) وهو عبارة عن سلسلة من الإجراءات المتخذة لتحليل وتطوير العملية التعليمية.
  • مبادرة أنديــة الحي وهي أندية مجتمعية متخصصة يتم تجهيزها وتهيئتها داخل المدارس الحكومية تسهم في تنمية المهارات والهوايات.
  •  مبادرة ارتقاء وتعمل هذه المبادرة على تعزيز مشاركة الأسرة في العملية التربوية والتعليمية إضافة إلى تمكين المجتمع بصورة عامة من دعم الشراكة للوصول لمجتمع المعرفة.
  • مشروع (أسر) تشغيل المقاصف المدرسية عن طريق الأسر المنتجة من أجل دعم هذه الأسر، وتوفير وجبات صحية للطالب والطالبات.
  • مشروع تطوير إحصاءات التعليم وبناء قواعد بيانات الخريجين وبيانات البحث العلمي.
  • تنفيذ أكثر من 60 مشروعًا في قطاع التعليم عن طريق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.
  • المركز الإقليمي للجودة والتميز في التعليم المعني بتقديم المعونات التعليمية والبرامج البحثية.
  • مبادرات وزارة التعليم لرفع جودة التعليم:

ولمزيد من التفاصيل بشأن أساليب التعليم الجيد يمكنكم الاطلاع على صفحة التعليم والتدريب

أكدت المملكة العربية السعودية على أهمية دور المرأة في التنمية عن طريق تطوير واستثمار طاقاتها لتفعيل دورها على الصعيدين المحلي والدولي، إيمانًا منها بأن المرأة عنصر مهم من عناصر المجتمع، ومما يعزز ذلك قيام حكومة المملكة بتخصيص هدف استراتيجي مستقل في رؤية 2030 لزيادة مشاركة المرأة في سوق العمل، وكفالة حقوقها في مجال الصحة والتعليم والمشاركة في سوق العمل، لتتزامن مع الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة.

جهود المملكة العربية السعودية بشأن المساواة بين الجنسين وتمكين النساء

  • تخصيص %20 من مقاعد مجلس الشورى للنساء، إضافة إلى ذلك تم انتخابها في مجالس إدارة البلديات، وتعيين عدة سيدات في مناصب قيادية بالقطاعين الحكومي والخاص. كما اقتربت المملكة من بلوغ هدفها الرامي إلى تحقيق مساواة بين المرأة والرجل في الأجور.
  • خلق أكثر من 450 ألف وظيفة جديدة للمرأة.
  • إنشاء المرصد الوطني للمرأة ضمن جهود المملكة الرامية إلى تهيئة السبل لتشارك في دفع عجلة التنمية الوطنية. كما تم إطلاق عدد من المبادرات تهدف بشكل مباشر وغير مباشر إلى تمكين المرأة في شتى المجالات. ومن أهم هذه المبادرات:
    • منصة إلكترونية تتيح للمرأة الباحثة عن عمل فرصة التسجيل ومعرفة آلية التأهيل في جميع مناطق المملكة.
    • تــطـويـر مشاريع إنتاجية الأسر الضمانية القادرة على العمل لرفع حجم مبيعاتها.
    • إطلاق برنامج دعم نقل المرأة العاملة – وصول.
    • إطلاق برنامج دعم خدمة ضيافة الأطفال للمرأة العاملة – قرة.
    • تطوير آليات تمكن النساء من الفئات الضعيفة الاستفادة من البرامج التأهيلية المنتهية بالتوظيف والعمل عن بعد.
    • إطـلاق برنامج دروب للتدريب الذي يهدف إلى تقديم الدعم المهني للفئات المحتاجة من النساء والأيتام لإتاحة الفرصة لهم للحصول على المهارات المطلوبة والكفاءة اللازمة للدخول إلى سوق العمل والتطوير المستقبلي.
    • تـوفـيـر خدمات رعاية الأطفال بأسعار مناسبة للنساء العاملات.

ولمزيد من التفاصيل بشأن أساليب المساواة بين الجنسين يمكنكم الاطلاع على صفحة تمكين المرأة

تتميز المملكة العربية السعودية باستثمارات كبيرة في مجال تحلية المياه والصرف الصحي، وتشهد تقدمًا ملحوظًا لما تتلقاه من دعم حكومي متواصل. حيث تعمل مشاريع المياه والصرف الصحي بشكل متسارع لتحقيق تنمية استدامة البيئة بشكل متوافق مع التحول الوطني 2020 ورؤية 2030 .كما تعتبر المملكة الرائدة عالميًا في إنتاج المياه المحلاة بنسبة تبلغ %16.5 من الإنتاج العالمي.

مبادرات المملكة العربية السعودية لإنتاج مياه نقية وصحية وتحقيق النظافة العامة

  • مبادرات وزارة البيئة والزراعة والمياه:
    • تنفيذ 508 من سدود المياه بسعة تخزينية تبلغ 2,2 مليار متر مكعب.
    • مبادرة تعزيز مصادر المياه السطحية وذلك بإنشاء ألف سد.
    • البرنامج الوطنيللاستزراع المائي الهادف لتطوير قطاع الثروة السمكية في المملكة.

ولمزيد من التفاصيل بشأن أساليب نقاء المياه والنظافة العامة يمكنكم الاطلاع على صفحة حماية البيئة

حرصت حكومة المملكة العربية السعودية على رسم رؤية لاقتصاد يعتمد على مورد غير النفط، وهذا ما أكدت عليه رؤية المملكة 2030 من خلال التنوع في مصادر الطاقة مثل الطاقة المتجددة والبديلة وذلك بإنتاج 5.3 جيجاوات من الطاقة المتجددة بحلول عام 2020 وإنتاج 5.9 جيجاوات من الطاقة المتجددة بحلول عام  2030.

مبادرات المملكة العربية السعودية بشأن الطاقة النظيفة والرخيصة

  • البرنامج الوطني للطاقة المتجددة: أطلقت المملكة العديد من المشاريع والمبادرات ضمن هذا البرنامج، وهي: 
  • مبادرة زيادة كفاءة استهلاك الطاقة في صناعات الحديد والإسمنت والبتروكيماويات للمصانع القائمة والجديدة.
  • مبادرات قطاع النقل:
    • مبادرة تحديد متطلبات بيع سيارات الركاب الجديدة في السوق المحلي.
    • مبادرة وضع مواصفات قياسية لكفاءة الطاقة للإطارات.
    • تطبيق بطاقة اقتصاد الوقود على المركبات الخفيفة واعتماد معيار اقتصاد الوقود للمركبات الخفيفة.
  • مبادرات قطاع المباني: 
    • كود البناء السعودية (كفاء الطاقة).
    • مشروع شهادة كثافة استهلاك الطاقة للمباني القائمة والجديدة.
    • مبادرة إعادة تأهيل المباني الحكومية وتحفيز القطاع الخاص على الاستثمار في قطاع خدمات كفاءة الطاقة.
    • تطوير وتحديث مواصفات ومعايير كفاءة الطاقة لأجهزة التكييف ذات السعة الصغيرة والكبيرة.
    • مبادرة أجهزة التكييف عالية الكفاءة.

تتمتع المملكة العربية السعودية باقتصاد قوي ومتين؛ نظرًا لموقعها الجغرافي المتميز الذي يوفر عليها سهولة الوصول إلى أسواق التصدير، وتحتل المملكة المرتبة الأولى عالميًا في احتياطي البترول وإنتاجه وتصديره، و25% من إجمالي الاحتياطي العالمي للبترول، ونصت رؤية المملكة 2030 على توليد فرص عمل متنوعة، واستقطاب الكفاءات والمواهب العالمية للعمل والإسهام في تنمية الاقتصاد.

مبادرات المملكة العربية السعودية بشأن خلق فرص عمل كريمة وتحقيق النمو الاقتصادي

  • توطين التقنيات والمعرفة من خلال صندوق الاستثمارات العامة الذي من خلاله تسعى المملكة إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي بوتيرة ثابتة، وتنويع مصادر الدخل، والحفاظ على الشركات السعودية الكبرى، وخلق فرص استثمارية جديدة، والارتقاء بمستوى الابتكار والتكنولوجيا، وخلق فرص عمل للشباب، ورفع مستوى الإنتاجية، والدخول في مشاريع حكومية كبرى وتطويرها، وتعزيز السياحة وتنميتها، ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة.
  • زيادة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد.
  • زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل.
  • تقليص المدة الزمنية لإصدار السجل التجاري إلى 180 ثانية.
  • التوسع في التدريب المهني لتوفير احتياجات سوق العمل.
  • إنشاء المنصة الوطنية للتطوع وتعزيز الوعي بأهمية الأعمال التطوعية وتهدف الوزارة إلى زيادة أعداد المتطوعين في المملكة ليصل إلى 300 ألف متطوع بحلول عام 2020م.
  • زيادة الاستثمارات الأجنبية النوعية لتصل إلى 20 مليار ريال سعودي.
  • إطلاق البرنامج الوطني لتنمية الحرف والصناعات اليدوية (بارع).
  • مبادرات التحول الرقمي والنمو الاقتصادي:
    • وحدة التحول الرقمي: تعنى ببناء مجتمع رقمي واقتصاد رقمي ووطن رقمي على نحو يضمن التحول إلى مجتمع رقمي مبني على إنشاء منصات رقمية لإثراء التفاعل والمشاركة المجتمعية الفعالة بما يساهم في تحسين تجربة المواطن والوافد والسائح والمستثمر في المملكة.
    • هيئة الحكومة الرقمية: الجهة المختصة بكل ما يتعلق بالحكومة الرقمية، وتعد المرجع الوطني في شؤونها. وتهدف إلى تنظيم أعمال الحكومة الرقمية في الجهات الحكومية، من أجل الوصول إلى حكومة رقمية استباقية ومُبادرة وقادرة على تقديم خدمات رقمية ذات كفاية عالية، وتحقيق التكامل في مجال الحكومة الرقمية بين كافة الجهات الحكومية.

ولمزيد من التفاصيل بشأن خلق فرص عمل لائقة ونمو الاقتصاد يمكنكم الاطلاع على صفحة العمل والتوظيف

تولي اهتماما كبيرا بالبنى التحتية والرقمية ودعم الصناعات الواعدة والربط الإقليمي والدولي ودعم الابتكار والأبحاث والتقنية. وتتوافق بعض الأهداف الاستراتيجية الخاصة برؤية المملكة 2030 بشكل كبير مع الهدف التاسع من أهداف التنمية المستدامة.

مبادرات المملكة العربية السعودية في الصناعة والابتكار والبنية التحتية

  • المبادرة الوطنية للابتكار ويكون لها نطاق شامل لكامل منظومة الابتكار وتحديد المجالات ذات الأهمية الوطنية التي يتم التركيز عليها في المنظومة.
  • تدشين خادم الحرمين الشريفين لأول سيارة سعودية الصنع (غزال1).
  • تدشين الأمير محمد بن سلمان لأول طائرة تدريب نفاثة من طراز "هوك" جمعت وصنعت بعض أجزائها محليًا.
  • إطلاق مبادرة التجمعات الصناعية الهادفة لإيجاد بنية صناعية جديدة في المملكة.
  • تخصيص ميزانية للنقل بأكثر من 54 مليار ريال سعودي لعام 2018.
  • إنشاء طرق يبلغ مجموع طولها أكثر من 14 ألف كيلومتر.
  • مشروع النقل العام بمدينة الرياض بطاقة استيعابية قصوى تبلغ 5,4 مليون راكب يومي.
  • استثمار ما يزيد عن 400 مليار ريال سعودي في البنى التحتية للنقل على مدار السنوات العشر الماضية.
  • إنفاق ما يزيد عن 500 مليون ريال سعودي على الأبحاث العلمية.

حرصت المملكة العربية السعودية على المساواة والعدل، فكل جزء من أجزاء الوطن هو محل اهتمام، فقد نص النظام الأساسي للحكم الصادر عام 1412هـ على تعزيز الوحدة الوطنية ومنع كل ما يؤدي للفرقة والفتنة والانقسام.

جهود المملكة العربية السعودية للحد من أوجه عدم المساواة

  • إنشاء هيئة حقوق الإنسان بهدف حماية حقوق الإنسان وتعزيزها وفقا لمعايير حقوق الإنسان الدولية في جميع المجالات، ونشر الوعي بها والإسهام في ضمان تطبيق ذلك.
  • الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان تهدف إلى بناء مجتمع العدل والمساواة وسيادة القانون وفقا لتعاليم الشريعة الإسلامية السمحة التي تدعو إلى التسامح ونبذ العنف والتطرف.
  • انتخاب المملكة للمرة الرابعة في مجلس حقوق الإنسان لمدة ثلاث سنوات.
  • تقديم برامج تساعد المواطنين في الاستجابة للمخاطر الشائعة، مثل حافز وساند.
  • تقديم برامج تدريبية لتنمية مهارات الباحثين عن العمل.

ولمزيد من التفاصيل بشأن أساليب الحد من أوجه عدم المساواة يمكنكم الاطلاع على صفحة حقوق الانسان

تتولى وزارة الشؤون البلدية والقروية في المملكة العربية السعودية مسؤولية التخطيط العمراني لمدن المملكة وما يتضمن ذلك من توفير الطرق والتجهيزات الأساسية وتحسين وتجميل المدن وتطوير المناطق البلدية والقروية. ومن أجل تحقيق التحضر المستدام للمملكة؛ صدر مرسوم ملكي يقضي بقيام وزارة الشؤون البلدية والقروية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بتنفيذ برنامج "مستقبل المدن السعودية"، يسعى البرنامج إلى تطوير رؤية جديدة وإطار تخطيط استراتيجي للمستقبل الحضري المستدام في المملكة وتوفير مدن مزدهرة منتجة وعادلة وشاملة اجتماعيًا ومستدامة بيئيًا، وذات بنية تحتية كافية ومناسبة وذات جودة حياتية مرتفعة.

مبادرات المملكة العربية السعودية للمدن والمجتمعات المستدامة

  • تحديث الإستراتيجية العمرانية الوطنية 2030 بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
  • مشروع نيوم.
  • توفير سبل التنقل الآمن واليسير من خلال تطوير أنظمة النقل.
  • تحسين تصنيف مدينة الرياض عالميًا لتصبح بين أفضل 100 مدينة في العالم. 
  • مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض.
  • تطوير وتأهيل وادي حنيفة وتهدف المبادرة إلى إدارة مصادر المياه الحالية والمستقبلية، ومخطط تصنيفي بيئي يشمل الاستعمالات القابلة الاستدامة والاستراتيجيات الإدارية لحماية النظم البيئية للوادي. ويشمل أيضا مخطط استعمالات الأراضي التي تحقق التوازان بين المحافظة على البيئة واحتياجات المدينة. وقد حاز هذا المخطط على جائزة المياه بواشنطن كونه يعتمد معايير عالمية جديدة للتنمية المستدامة.

تشهد المملكة العربية السعودية خلال الآونة الأخيرة نموًا ملحوظًا في مجالات عدة من أهمها النمو السكاني، والنمو في القطاع الصناعي والزراعي؛ وهذا يخلق صعوبات وتحديات فيما يتعلق بعملية إدارة النفايات بمختلف أنواعها، إذ تشكل النفايات وإعادة تدويرها واستخدامها واستعادة الطاقة والموارد عنـاصر مهمة للحفاظ على الموارد الطبيعية للمملكة، بالإضافة إلى خلق فرص عمل والحد من انبعاثات الغازات الدفينة من مرادم النفايات وتحويلها إلى طاقة.

مبادرات المملكة العربية السعودية للإنتاج والاستهلاك المسؤول

تعتبر المملكة العربية السعودية من أوائل الدول التي أدركت خطورة وقوع الكوارث الطبيعية، حيث قامت باستحداث مجموعة من اللوائح والخطط والإجراءات المرتبطة، وذلك لحماية الأرواح، والممتلكات من كافة المخاطر الطبيعية.

مبادرات المملكة العربية السعودية للحفاظ على المناخ

  • تدشين مبادرة وزارة البيئة والزراعة والمياه لتطوير أنظمة مراقبة الظواهر الجوية من أجل سلامة الأرواح وحماية الممتلكات، والحد من تأثيراتها الضارة.
  • إنشاء الخطة الوطنية لمواجهة الكوارث الطبيعية، إذ تغطي هذه الخطة مجموعة من السيناريوهات المحتمل حدوثها، ومنها الأمطار الغزيرة، الرياح السطحية السريعة، والزلازل المدمرة وغيرها. 
  • إنشاء الخطة الوطنية للحوادث الكيميائية والجرثومية، وتغطي هذه الخطة التدابير والإجراءات اللازمة عند وقوع الحوادث الكيميائية أو الجرثومية للسيطرة عليها والحد من انتشارها.
  • إنشاء الخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية، تغطي هذه الخطة مجموعة من التدابير والإجراءات لمواجهة أي كوارث محتملة في بحار المملكة.
  • صدور اللائحة التنفيذية لعمليات الإخلاء والإيواء، وتغطي هذه اللائحة الإجراءات والتدابير والمسؤوليات للإخلاء والإيواء قبل وقوع الكوارث لحماية المدنيين من التعرض للمصائب.
  • صدور الإستراتيجية الوطنية للبيئة.

ولمزيد من التفاصيل بشأن أساليب العمل المناخي يمكنكم الاطلاع على صفحة حماية البيئة

تستمر المملكة العربية السعودية في دعمها للتوجهات الدولية والإقليمية لحماية بيئة البحار والمحيطات وتخفيض مصادر التلوث البحري، إذ تسعى إلى تحسين البيئة البحرية لأهميتها في التنمية وتعزيز الأمن الغذائي، وتعتمد المملكة استراتيجيات وسياسات تحد من العبث أو التهاون في المنظومة البحرية؛ من خلال اعتماد الاستراتيجية الوطنية للمحافظة على التنوع الأحيائي للمملكة عام 2005 الهادفة إلى ضمان المحافظة على التنوع الأحيائي وتنميته، وتشمل على خطط دراسة الوضع الراهن للتنوع الأحيائي والتهديدات التي تواجهه وسبل المحافظة عليه وتنميته.

مبادرات المملكة العربية السعودية للمحافظة على الحياة البحرية

اهتمت المملكة العربية السعودية بالبيئة وتطوير السياحة الداخلية؛ وتضمنت رؤية 2030 عدداً من الأهداف الكفيلة بتحقيق الهدف الخامس عشر من أهداف التنمية المستدامة، كما حرصت حكومة المملكة على إصدار أنظمة تحافظ على المناطق المحمية للحياة الفطرية والنباتية، وتنظم صيد الحيوانات والطيور البرية؛ والاتجار بالكائنات الفطرية المهددة بالانقراض ومنتجاتها.

مبادرات المملكة العربية السعودية لأجل المحافظة على الحياة البرية

تسعى المملكة العربية السعودية إلى تعزيز مكانتها على الصعيدين الإقليمي والدولي من خلال مكافحة الفساد في شتى المجالات، ومكافحة جميع أشكال العنف وسوء المعاملة وخصوصًا العنف ضد الأطفال.

مبادرات المملكة العربية السعودية لأجل السلام والعدالة والمؤسسات القوية

تعد المملكة العربية السعودية من أوائل الدول عالميًا في تقديم المساعدات الإنسانية ومد يد العون للدول المحتاجة، حيث قدمت المملكة المساعدات الإنسانية والتنموية والخيرية من منح وقروض ميسرة لكل دول العالم دون تمييز على أساس لون أو دين أو عرق.

مبادرات المملكة العربية السعودية بشأن عقد الشراكات لتحقيق الأهداف

  • مساهمة المملكة بمبلغ 500 مليون دولار لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن للعام 2018.
  • مساعدات إنمائية رسمية لـ 40 دولة بأكثر من مليار دولار  منذ إنشاء مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عام 2015.
  • الصندوق السعودي للتنمية الذي يساهم في تمويل المشاريع الإنمائية في الدول النامية عن طريق منح القروض لتلك الدول.
  • تدشين منصة الخير الرقمي للمساهمة في جمع التبرعات لأهداف التنمية المستدامة. 
  • البرامج والمبادرات التي تقدمها جمعية مسك الخيرية: 
    • برامج التدريب والزمالة المتعددة في أكثر من 20 جامعة عالمية
    • برنامج كلنا اونلاين بالتعاون مع قوقل
    • مبادرة السعودية " تبرمج"
    • تحديات مسك الكبرى بالتعاون مع بيل ومليندا غيتس
    • التغيير بالشراكات العالمية

المبادرات

يعتبر برنامج التحول الوطني 2020 نقطة البداية لتنفيذ وتطبيق رؤية 2030، حيث إنه يتضمن القطاعات العامة والخاصة وغير الربحية، وبدأ بتنفيذ نموذج إدارة متكاملة بواسطة مجلس الوزراء.

وتهدف المملكة العربية السعودية إلى تنويع قتصادها الوطني، والاعتماد على مصادر دخل أخرى غير تقليدية. بالإضافة الى تطبيق القياسات المالية من أجل إيجاد فائض مالي لتمويل المبادرات التي تم تسليط الضوء عليها في رؤية 2030، وأهداف برنامج التطور المستدام.

 

المصادر

تعرّف على جهود المملكة العربية السعودية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال ما يلي:



تاريخ أخر تحديث: - المملكة العربية السعودية
Complementary Content
${loading}