currenturl

سمو ولي العهد يزور عددا من الجامعات والمراكز الصحية والتقنية الأمريكية

سمو ولي العهد يزور عددا من الجامعات والمراكز الصحية والتقنية الأمريكية
٢٦ مارس

بوسطن - واس
زار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع اليوم مركز آي بي إم واتسون للصحة في مدينة بوسطن الأمريكية، في إطار زيارته الحالية للولايات المتحدة الأمريكية .
واطلع نائب الرئيس الأعلى لنظام واتسون السيد ديفد كيني ، سمو ولي العهد خلال الزيارة على عرض مرئي عن تطبيقات الذكاء الصناعي وتحسين أداء البحوث عن العقاقير باستخدام الذكاء الصناعي.
بعد ذلك توجه سمو ولي العهد إلى معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) ، حيث التقى رئيس المعهد / رافائيل ريف الذي صحب سمو ولي العهد في جولة في المعهد زار خلالها مختبر البايو ميكاترونكس الذي يعمل على استخدام التقنيات الحديثة في الأطراف الصناعية.
كما شاهد سمو ولي العهد في معرض الابتكار المقام في المعهد نماذج من الابتكارات الصناعية الحديثةومجموعة مختارة من منتجاتها التقنية لعدد من الجامعات والشركات السعودية، في إطار تعاونها البحثي والعلمي مع معهد ماساتشوستس، حيث تم في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" استعراض المستشعر المغناطيسي ذو الاستعمالات الحيوية في ميدان اكتشاف البترول والغاز، ومشروع يخص المدن الذكية لاستعمالات الطاقة البديلة في تطبيقات مختلفة ومنها شبكات لانترنت الأشياء، بالإضافة إلى عرض جيل جديد من المستشعرات لمتابعة حالة البحر الأحمر وكائناته ، للمحافظه على بيئته وحمايتها للأجيال القادمة .
وفي جناح مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تم عرض أربعة برامج، حيث يسعى برنامج الأبحاث المتقدمة إلى الاستثمار في تقنيات المستقبل، كما يهدف البرنامج الثاني إلى تعزيز الابتكار في جميع مراحله من خلال برنامج الاستثمار التقني في الشركات الناشئة والشركات التقنية، كما يسعى البرنامج الثالث وهو برنامج مسار الابتكار السريع إلى تأسيس بيئة تساهم في زيادة التجارة الثنائية بين المملكة والولايات المتحدة الأمريكية ، كما يهدف البرنامج الرابع تأهيل الباحثين الموهوبين في ‎السعودية من خلال برنامج قادة التقنية الذي يوفر فرصة فريدة لتطوير الباحثين والباحثات السعوديين
كما تم في جناح المدينة استعراض مجموعة مختارة من منتجاتها التقنية والتي قامت بتطويرها المدينة بالتعاون مع أفضل الجامعات الأمريكية.

المزيد...

Complementary Content
${loading}