currenturl

الأمير تركي بن سعود: وضعنا برنامجاً مستداماً للتقنية الفضائية وتطبيقات الأقمار الصناعية

الأمير تركي بن سعود: وضعنا برنامجاً مستداماً للتقنية الفضائية وتطبيقات الأقمار الصناعية
٥ مارس

الرياض  واس
 شارك صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، في المنتدى الدولي الثاني لاستكشاف الفضاء ISEF2 الذي عقد على المستوى الوزاري في العاصمة اليابانية طوكيو في الثالث من مارس 2018, بحضور ممثلي 45 دولة ومنظمة عالمية بما في ذلك الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا.
وناقش المنتدى تعزيز استكشاف الفضاء والاتجاهات المستقبلية من خلال التعاون الدولي في مجال استكشاف الفضاء، وأكد البيان المشترك للمنتدى ضرورة الاستثمار الوطني وأهمية التعاون الدولي، باعتبار أن استكشاف الفضاء الخارجي تحديا مهماً لتوسيع مجالات النشاط البشري.
وشارك سمو رئيس المدينة في حلقة النقاش الأولى وألقى كلمة جاء فيها:"بذلت المملكة جهودًا كبيرة لتوطين علوم وتقنيات الفضاء، باعتبار الفضاء أحد العلوم الاستراتيجية الرائدة للتقنية والابتكار. وكانت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ولا تزال تدير برنامج الفضاء الوطني في المملكة منذ الثمانينيات, وقد وضعت المملكة برنامجاً مستداماً للتقنية الفضائية وتطبيقات الأقمار الصناعية من خلال تأهيل وتدريب العلماء والمهندسين السعوديين ونقل التقنية وإنشاء البنية التحتية اللازمة لدعم صناعة الفضاء في المملكة, ويركز البرنامج على أربعة مجالات رئيسية هي: رصد الأرض، والاتصالات، وعلوم الفضاء، واستكشاف الكواكب.
وأضاف : لدعم هذه المجالات، أطلقت المملكة بنجاح ثلاثة عشر قمراً منذ عام 2000، ولديها ثلاثة أقمار أخرى ستطلق هذا العام مجال رصد الأرض: أنشأت المملكة أول محطة أرضية في المنطقة لتلقي صور الأقمار الصناعية التجارية. وقد تم تشغيلها من قبل مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، و شهدت المحطة تطوراً كبيراً حيث تعتبر الأكثر تقدماً في المنطقة. وتتلقى المحطة صورًا من أكثر من 8 أقمار تجارية مثل ورلدفيو الأمريكية وبليادس الفرنسية مع دقة تصل إلى 31 سم.
المزيد...

Complementary Content
${loading}