currenturl

مشروعات جامعية بأكثر من ثلاثة مليارات ريال

مشروعات جامعية بأكثر من ثلاثة مليارات ريال
١٧ فبراير

الرياض - واس

وقع معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري اليوم عقود مشروعات جامعية جديدة في عدد من جامعات المملكة بتكلفة إجمالية بلغت (3,108,025,718) ريالاً وذلك في مقر الوزارة بالرياض .
وتتضمن العقود إنشاء وتجهيز معامل المواد العامة (المرحلة الثانية) واستكمال فصول دراسية (طالبات) بجامعة الملك عبد العزيز، وعقد إنشاء مباني أكاديمية للطالبات في المدينة الجامعية (كلية إدارة الأعمال) بجامعة الملك فيصل، وكذلك عقود إنشاء مركز تقنية المعلومات، وإنشاء سكن العزاب والمستجدين بالإضافة إلى إنشاء مركز خدمة الحي السكني بسكن أعضاء هيئة التدريس، وعقد إعادة تأهيل البنية التحتية بالمدينة الجامعية (المرحلة الثانية) بجامعة الملك فهد للبترول
والمعادن.
كما تضمنت عقود توسعة أقسام المناظير والعناية المركزة بالمستشفى الجامعي بالخبر وإنشاء المراكز البحثية بالمدينة الجامعية (المرحلة الثانية) وإنشاء البنية التحتية التقنية بجامعة الدمام، وكذلك عقد إنشاء مبنى كلية الحاسب الآلي بجامعة طيبة، وعقد إنشاء مبنى كلية التمريض للبنات في جامعة حائل، وإنشاء مبنى الإدارة والعمادات المساندة ومشروع إنشاء مبنى كلية التربية بمجمع الكليات في محافظة وادي الدواسر، وإنشاء مبنى كلية التربية في حوطة بني تميم بجامعة سلمان
بن عبد العزيز وشملت العقود التي وقعها معالي وزير التعليم العالي عقد إنشاء مبنى كلية العلوم الطبية التطبيقية في الدوادمي بجامعة شقراء، وعقد إنشاء مبنى كلية إدارة الأعمال في جامعة جازان، وعقود تأثيث مباني العديد من الكليات الجامعية، وتأهيل مباني كليات البنات.
وأوضح معالي وزير التعليم العالي أن المشاريع التي تم توقيع عقودها تأتي في إطار الجهود المستمرة في سبيل استكمال البنى التحتية للجامعات، التي قطع العديد منها ولله الحمد مرحلة متقدمة أسهمت في تهيئة وتوفير بيئة أكاديمية متكاملة، متمنياً أن تكون هذه المشروعات حافزاً للجامعات على تعزيز جهودها للارتقاء بأدوارها التعليمية والبحثية وخدمة المجتمع، بما يتوازى مع الدعم غير المحدود الذي توليه القيادة الرشيدة - حفظها الله - لقطاع التعليم العالي بوصفه عاملاً مهماً
في التنمية البشرية.
ورفع معالي الدكتور العنقري في ختام تصريحه الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني - حفظهم الله -على ما يحظى به قطاع التعليم العالي من رعاية كريمة ودعم سخي .

Complementary Content
${loading}