الأخبار

اجتماع مجلس أمناء جائزة الملك عبد الله العالمية للترجمة

نشرت ٢٣ فبراير ٢٠١٣
شارك المقال
اجتماع مجلس أمناء جائزة الملك عبد الله العالمية للترجمة


الرياض - واس

رأس صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية، عضو مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، رئيس مجلس أمناء جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة مؤخرا إجتماع مجلس أمناء الجائزة، الذي عقد بمقر مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض لمناقشة تقارير لجان التحكيم حول الأعمال المرشحة للجائزة في دورتها السادسة .
واستعرض المجلس بحضور معالي مستشار خادم الحرمين الشريفين المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة عضو مجلس أمناء الجائزة الأستاذ فيصل بن معمر الإجراءات العملية المتبعة من قبل لجان التحكيم في المفاضلة بين الأعمال المرشحة في جميع فروع الجائزة من حيث الأصالة العلمية والقيمة المعرفية وجودة الترجمة والإلتزام بحقوق الملكية الفكرية، ومدى توافق الأعمال المرشحة مع أهداف الجائزة في تعزيز التواصل المعرفي والثقافي ومد جسور التفاعل الحضاري بين الناطقين باللغة العربية واللغات الأخرى.
وأطلع مجلس أمناء الجائزة على تقرير أمانة الجائزة الذي أشار إلى أن عدد الأعمال التي تقدمت للتنافس على جائزة خادم الحرمين الشريفين العالمية للترجمة بلغ 166 عملاً مترجماً من 18 لغة تم ترشيحها من قبل المؤسسات المؤسسات العلمية ،ومراكز البحوث في أكثر من 20 دولة عربية وأجنبية .
ورفع سمو الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز في تصريح بهذه المناسبة الشكر والإمتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - لرعايته الكريمة لهذه الجائزة العالمية التي تعد أحد آليات مبادرته – رعاه الله – للحوار الحضاري بين الثقافات، مؤكداً أن هذه الرعاية كان لها أطيب الأثر في ترسيخ عالمية الجائزة واستقطابها لكبريات المؤسسات العلمية والأكاديمية لترشيح أفضل أعمالها لنيل شرف الفوز بها لتصبح هذه الجائزة جسراً ممتداً ومتجدداً للتواصل المعرفي والحوار البناء بين أبناء الثقافة العربية الإسلامية وأبناء الثقافات الأخرى.
وأبان سموه أن التفاعل الكبير الملموس من خلال عدد الأعمال التي تنافست على الفوز بالجائزة وقيمتها العلمية والمعرفية يؤكد رسالتها العالمية ويعزز من حجم التفاؤل بأن تكون الجائزة نموذجاً يحتذى لمزيد من المشروعات التي تحقق التواصل الإنساني وتدعم التعايش السلمي بين الشعوب تأكيداً على مكانة الترجمة في نقل المعارف وتعزيز مكانة العلم والمعرفة والإسهام في البناء الحضاري بين الأمم والشعوب.

تاريخ أخر تحديث: ٢٣/٠٢/٢٠١٣ - ١٢:٣٦ م المملكة العربية السعودية

Live Chat
إغلاق

مرحبا بك في صفحة البحث

ستجد كل ما تبحث عنه
${loading}