currenturl

التنمية المستدامة

نظرة عامة

 

برنامج 2030 وأهداف التنمية المستدامة

في الخامس والعشرين من سبتمبر 2015، حدّد قادة العالم مجموعة من الأهداف التي من خلال تحقيقها سيتم القضاء على الأشكال المختلفة للفقر، والقضاء على عدم المساواة، وحماية الأرض، وتحقيق الازدهار العالمي كجزء من برنامج 2030 للتنمية المستدامة.

ومن هذا المنطلق، تكاتفت الحكومات والشركات والمجتمع المدني بالإضافة الى الأمم المتحدة، قبل حلول عام 2030؛ من أجل تحسين المستويات المعيشية للبشر في جميع أنحاء العالم.

وبناءً على النجاح الكبير الذي حققته الأمم المتحدة في الألفية الجديدة، لاحت في الأفق إستراتيجية أُطلِقت في 1 يناير 2016 تعرف باسم "أهداف التنمية المستدامة"، وتعرف أيضاً باسم "أجندة الأهداف العالمية لعام 2030".

الأهداف

للتحديات المتعلقة  بالفقر وعدم المساواة والمناخ وتدهور البيئة والازدهار والسلام والعدالة والتعليم والصحة والحماية الاجتماعية وفرص العمل، وتدرك ترابط هذه الأهداف، وأهمية وضعها ضمن استراتيجيتها الوطنية.

للمملكة جهود مستمرة لمكافحة الفقر على الصعيدين المحلي والدولي، نابعة من شعورها بالمسؤولية الأخلاقية والإنسانية، إذ تسهم في تقديم العون والمساعدات الإنسانية للدول الأشد فقرًا والدول النامية، وللمنظمات الدولية المكافحة للفقر. وعلى الصعيد الوطني الداخلي؛ تعمل على تخفيف العبء على المواطن السعودي وتقديم الدعم المادي للأسر ذات الدخل المنخفض والمتوسط داخل المملكة، بالإضافة الى دعم الجمعيات الخيرية ومشاريع الإسكان ورفع مخصصات الأرامل والأيتام.

مبادرات المملكة العربية السعودية للقضاء على الفقر:

تعتبر المملكة العربية السعودية من كبرى الدول المساهمة على مستوى العالم في برامج مكافحة الجوع. حيث تعمل على تحقيق الأمن الغذائي على المستوى المحلي والعالمي، كما أنها تهدف إلى زيادة نسبة مساهمة القطاع الزراعي بالمملكة في الناتج المحلي ودفع عجلة التنمية الاقتصادية، وتنويع القاعدة الإنتاجية الزراعية للمملكة. 

مبادرات المملكة العربية السعودية للقضاء على الجوع:

  • تنفيذ أكثر من 300 مشروع في قطاع الأمن الغذائي لإطعام ملايين الأشخاص في الدول الفقيرة عن طريق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.
  • المساهمة التاريخية في برنامج الأغذية العالمي بمبلغ 500 مليون دولار عام 2008.
  • مبادرة وزارة البيئة والمياه والزراعة للقضاء على سوسة النخيل الحمراء ومكافحتها في دول العالم.
  • مبادرات وزارة البيئة والزراعة والمياه لتحقيق أمن غذائي شامل ومستدام عن طريق:
    • تأهيل المدرجات الزراعية وتطبيق تقنيات حصاد مياه الأمطار في الطائف والباحة وعسير وجازان.
    • تخفيض نصيب الفرد من النفايات الغذائية على صعيد أماكن البيع بالتجزئة والمستهلكين بمقدار النصف، والحد من خسائر الأغذية في مراحل الإنتاج والإمداد بما في ذلك خسائر ما بعد الحصاد.
    • تطوير عمل سوق المنتجات الزراعية وتحسين كفاءته، واعتماد تدابير لضمان سلامة أداء السلع الأساسية ومشتقاتها وسهولة الحصول عليها في الوقت المناسب، وتعزيز الاحتياطيات في مجال الأغذية للحد من شدة تقلب أسعارها.
  • مبادرة المؤسسة العامة للحبوب للحد من الفقد والهدر الغذائي في المملكة، ومنع استعمال الموارد الطبيعية بطريقة غير سليمة.
  • البنك السعودي للغذاء "إطعام" والذي قدم أكثر من 12 مليون وجبة منذ تأسيسه.

تسعى حكومة المملكة العربية السعودية إلى تعزيز الصحة وتوفير حياة صحية للجميع، عن طريق إطلاق عدة مبادرات في القطاع الصحي على المستويين المحلي والعالمي، ودعم برامج رعاية الأمومة والطفولة، وتوفير التطعيمات اللازمة، وخفض معدل وفيات الرضع، وزيادة متوسط العمر المتوقع.

جهود المملكة العربية السعودية لضمان حياة كريمة وصحة جيدة للجميع:

  • تنفيذ أكثر من 200 مشروع في قطاع الصحةعن طريق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.
  • تقديم الدعم للمؤسسات والمنظمات الدولية المعنية بالقطاع الصحي مثل:
  • مبادرات وزارة الصحة لضمان صحة جيدة للجميع:
    • إنشاء أكثر من 80 مركز رعاية صحية أولية ليصبح المجموع 2390 مركزًا في مختلف أنحاء المملكة.
    • تنفيـذ 36 مستشفى ومدينتين طبيتين جديدة.
    • فرض التأمين الصحي الإجباري على المقيمين والزوار.
    • تقديم خدمات صحية متكاملة ومجانية للحجاج والمعتمرين.
  • المشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس".

تولي المملكة العربية السعودية قطاع التعليم اهتمامًا كبيرًا، ويحتل أكبر نصيب من الميزانية العامة للدولة. كما تساهم المملكة في تحسين جودة التعليم على الصعيد العالمي، تأكيدًا على التزاماتها المحلية والإقليمية والدولية تجاه توفير حق التعليم للجميع وجودته وتميز مخرجاته كأحد أهم مرتكزات التنمية المستدامة.

مبادرات المملكة العربية السعودية لتحقيق جودة التعليم:

أكدت المملكة العربية السعودية على أهمية دور المرأة في التنمية عن طريق تطوير واستثمار طاقاتها لتفعيل دورها على الصعيدين المحلي والدولي، إيمانًا منها بأن المرأة عنصر مهم من عناصر المجتمع، ومما يعزز ذلك قيام حكومة المملكة بتخصيص هدف استراتيجي مستقل في رؤية 2030 لزيادة مشاركة المرأة في سوق العمل، وكفالة حقوقها في مجال الصحة والتعليم والمشاركة في سوق العمل، لتتزامن مع الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة.

جهود المملكة العربية السعودية بشأن المساواة بين الجنسين وتمكين النساء:

  • الحرص على تمكين المرأة السعودية في شتى المجالات، ووصولها إلى مناصب قيادية وتخصيص 20% من مقاعد مجلس الشورى للنساء.
  • خلق أكثر من 450 ألف وظيفة جديدة للمرأة.
  • إطلاق برامج دعم المرأة العاملة: "وصول" و"قرة".
  • تـطوير مشاريع إنتاجية للأسر المنتجة.

تتميز المملكة العربية السعودية باستثمارات كبيرة في مجال تحلية المياه والصرف الصحي، وتشهد تقدمًا ملحوظًا لما تتلقاه من دعم حكومي متواصل. حيث تعمل مشاريع المياه والصرف الصحي بشكل متسارع لتحقيق تنمية استدامة البيئة بشكل متوافق مع التحول الوطني 2020 ورؤية 2030 .كما تعتبر المملكة الرائدة عالميًا في إنتاج المياه المحلاة بنسبة تبلغ %16.5 من الإنتاج العالمي.

مبادرات المملكة العربية السعودية لإنتاج مياه نقية وصحية وتحقيق النظافة العامة:

  • مبادرات وزارة البيئة والزراعة والمياه:
    • تنفيذ 508 من سدود المياه بسعة تخزينية تبلغ 2,2 مليار متر مكعب.
    • مبادرة تعزيز مصادر المياه السطحية وذلك بإنشاء ألف سد.
    • البرنامج الوطنيللاستزراع المائي الهادف لتطوير قطاع الثروة السمكية في المملكة.

حرصت حكومة المملكة العربية السعودية على رسم رؤية لاقتصاد يعتمد على مورد غير النفط، وهذا ما أكدت عليه رؤية المملكة 2030 من خلال التنوع في مصادر الطاقة مثل الطاقة المتجددة والبديلة وذلك بإنتاج 5.3 جيجاوات من الطاقة المتجددة بحلول عام 2020 وإنتاج 5.9 جيجاوات من الطاقة المتجددة بحلول عام .2030.

مبادرات المملكة العربية السعودية بشأن الطاقة النظيفة والرخيصة:

  • إطلاق البرنامج الوطني للطاقة المتجددة.
  • توقيع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مذكرة تفاهم مع صندوق "رؤية سوفت بنك" لتنفيذ خطة الطاقة الشمسية 2030، الأكبر في العالم في مجال إنتاج الطاقة الشمسية.
  • مبادرة زيادة كفاءة استهلاك الطاقة في صناعات الحديد والإسمنت والبتروكيماويات.
  • تطبيق بطاقة اقتصاد الوقود على المركبات الخفيفة واعتماد معيار اقتصاد الوقود.
  • تشجيع المصانع الجديدة لتحقيق مستويات كفاءة الطاقة وفق المعايير القياسية العالمية.
  • استحداث مواصفات سعودية جديدة لكفاءة استهلاك الطاقة.
  • مشروع شهادة كثافة استهلاك الطاقة للمباني القائمة والجديدة.
  • مبادرة إعادة تأهيل المباني الحكومية وتحفيز القطاع الخاص على الاستثمار في قطاع خدمات كفاءة الطاقة.

تتمتع المملكة العربية السعودية باقتصاد قوي ومتين؛ نظرًا لموقعها الجغرافي المتميز الذي يوفر عليها سهولة الوصول إلى أسواق التصدير، وتحتل المملكة المرتبة الأولى عالميًا في احتياطي البترول وإنتاجه وتصديره، و25% من إجمالي الاحتياطي العالمي للبترول، ونصت رؤية المملكة 2030 على توليد فرص عمل متنوعة، واستقطاب الكفاءات والمواهب العالمية للعمل والإسهام في تنمية الاقتصاد.

مبادرات المملكة العربية السعودية بشأن خلق فرص عمل كريمة وتحقيق النمو الاقتصادي:

  • تقليص المدة الزمنية لإصدار السجل التجاري إلى 180 ثانية. 
  • توطين التقنيات والمعرفة من خلال صندوق الاستثمارات العامة.
  • التوسع في التدريب المهني لتوفير احتياجات سوق العمل.
  • زيادة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد.
  • زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل.
  • زيادة الاستثمارات الأجنبية النوعية لتصل إلى 20 مليار ريال سعودي.

تشهد المملكة تقدمًا ملحوظًا سعيًا لتحقيق رؤية 2030 المتضمنة للعديد من المبادرات ذات الصلة بصيانة وتشغيل مشاريع البنى التحتية بمختلف أنواعها بالشراكة مع القطاع الخاص، وتعزيز ربط المملكة عالميًا بالمراكز السكانية وسلاسل القيمة التجارية والصناعية عن طريق رفع أداء قطاع الخدمات اللوجستية وزيادة مستوى التنافسية والجودة.

مبادرات المملكة العربية السعودية في الصناعة والابتكار والبنية التحتية:

  • تدشين خادم الحرمين الشريفين لأول سيارة سعودية الصنع (غزال1).
  • تدشين الأمير محمد بن سلمان لأول طائرة تدريب نفاثة من طراز "هوك" جمعت وصنعت بعض أجزائها محليًا.
  • إطلاق مبادرة التجمعات الصناعية الهادفة لإيجاد بنية صناعية جديدة في المملكة.
  • تخصيص ميزانية للنقل بأكثر من 54 مليار ريال سعودي لعام 2018.
  • إنشاء طرق يبلغ مجموع طولها أكثر من 14 ألف كيلومتر.
  • مشروع النقل العام بمدينة الرياض بطاقة استيعابية قصوى تبلغ 5,4 مليون راكب يومي.
  • استثمار ما يزيد عن 400 مليار ريال سعودي في البنى التحتية للنقل على مدار السنوات العشر الماضية. 
  • إنفاق ما يزيد عن 500 مليون ريال سعودي على الأبحاث العلمية.

حرصت المملكة العربية السعودية على المساواة والعدل، فكل جزء من أجزاء الوطن هو محل اهتمام، فقد نص النظام الأساسي للحكم الصادر عام 1412هـ على تعزيز الوحدة الوطنية ومنع كل ما يؤدي للفرقة والفتنة والانقسام.

جهود المملكة العربية السعودية للحد من أوجه عدم المساواة:

  • إنشاء هيئة حقوق الإنسان في عام 2005.
  • انتخاب المملكة للمرة الرابعة في مجلس حقوق الإنسان لمدة ثلاث سنوات.
  • تقديم برامج تساعد المواطنين في الاستجابة للمخاطر الشائعة، مثل حافز وساند.
  • تقديم برامج تدريبية لتنمية مهارات الباحثين عن العمل.

تتولى وزارة الشؤون البلدية والقروية في المملكة العربية السعودية مسؤولية التخطيط العمراني لمدن المملكة وما يتضمن ذلك من توفير الطرق والتجهيزات الأساسية وتحسين وتجميل المدن وتطوير المناطق البلدية والقروية. ومن أجل تحقيق التحضر المستدام للمملكة؛ صدر مرسوم ملكي يقضي بقيام وزارة الشؤون البلدية والقروية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بتنفيذ برنامج "مستقبل المدن السعودية"، يسعى البرنامج إلى تطوير رؤية جديدة وإطار تخطيط استراتيجي للمستقبل الحضري المستدام في المملكة وتوفير مدن مزدهرة منتجة وعادلة وشاملة اجتماعيًا ومستدامة بيئيًا، وذات بنية تحتية كافية ومناسبة وذات جودة حياتية مرتفعة.

مبادرات المملكة العربية السعودية للمدن والمجتمعات المستدامة:

  • تحديث الإستراتيجية العمرانية الوطنية 2030 بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
  • مشروع نيوم.
  • توفير سبل التنقل الآمن واليسير من خلال تطوير أنظمة النقل.
  • تحسين تصنيف مدينة الرياض عالميًا لتصبح بين أفضل 100 مدينة في العالم. 
  • مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض.

تشهد المملكة العربية السعودية خلال الآونة الأخيرة نموًا ملحوظًا في مجالات عدة من أهمها النمو السكاني، والنمو في القطاع الصناعي والزراعي؛ وهذا يخلق صعوبات وتحديات فيما يتعلق بعملية إدارة النفايات بمختلف أنواعها، إذ تشكل النفايات وإعادة تدويرها واستخدامها واستعادة الطاقة والموارد عنـاصر مهمة للحفاظ على الموارد الطبيعية للمملكة، بالإضافة إلى خلق فرص عمل والحد من انبعاثات الغازات الدفينة من مرادم النفايات وتحويلها إلى طاقة.

مبادرات المملكة العربية السعودية للإنتاج والاستهلاك المسؤول:

تعتبر المملكة العربية السعودية من أوائل الدول التي أدركت خطورة وقوع الكوارث الطبيعية، حيث قامت باستحداث مجموعة من اللوائح والخطط والإجراءات المرتبطة، وذلك لحماية الأرواح، والممتلكات من كافة المخاطر الطبيعية.

مبادرات المملكة العربية السعودية للحفاظ على المناخ:

  • تدشين مبادرة وزارة البيئة والزراعة والمياه لتطوير أنظمة مراقبة الظواهر الجوية من أجل سلامة الأرواح وحماية الممتلكات، والحد من تأثيراتها الضارة.
  • إنشاء الخطة الوطنية لمواجهة الكوارث الطبيعية، إذ تغطي هذه الخطة مجموعة من السيناريوهات المحتمل حدوثها، ومنها الأمطار الغزيرة، الرياح السطحية السريعة، والزلازل المدمرة وغيرها. 
  • إنشاء الخطة الوطنية للحوادث الكيميائية والجرثومية، وتغطي هذه الخطة التدابير والإجراءات اللازمة عند وقوع الحوادث الكيميائية أو الجرثومية للسيطرة عليها والحد من انتشارها.
  • إنشاء الخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية، تغطي هذه الخطة مجموعة من التدابير والإجراءات لمواجهة أي كوارث محتملة في بحار المملكة.
  • صدور اللائحة التنفيذية لعمليات الإخلاء والإيواء، وتغطي هذه اللائحة الإجراءات والتدابير والمسؤوليات للإخلاء والإيواء قبل وقوع الكوارث لحماية المدنيين من التعرض للمصائب.
  • صدور الإستراتيجية الوطنية للبيئة.

تستمر المملكة العربية السعودية في دعمها للتوجهات الدولية والإقليمية لحماية بيئة البحار والمحيطات وتخفيض مصادر التلوث البحري، إذ تسعى إلى تحسين البيئة البحرية لأهميتها في التنمية وتعزيز الأمن الغذائي، وتعتمد المملكة استراتيجيات وسياسات تحد من العبث أو التهاون في المنظومة البحرية؛ من خلال اعتماد الاستراتيجية الوطنية للمحافظة على التنوع الأحيائي للمملكة عام 2005 الهادفة إلى ضمان المحافظة على التنوع الأحيائي وتنميته، وتشمل على خطط دراسة الوضع الراهن للتنوع الأحيائي والتهديدات التي تواجهه وسبل المحافظة عليه وتنميته.

مبادرات المملكة العربية السعودية للمحافظة على الحياة البحرية:

اهتمت المملكة العربية السعودية بالبيئة وتطوير السياحة الداخلية؛ وتضمنت رؤية 2030 عدداً من الأهداف الكفيلة بتحقيق الهدف الخامس عشر من أهداف التنمية المستدامة، كما حرصت حكومة المملكة على إصدار أنظمة تحافظ على المناطق المحمية للحياة الفطرية والنباتية، وتنظم صيد الحيوانات والطيور البرية؛ والاتجار بالكائنات الفطرية المهددة بالانقراض ومنتجاتها.

مبادرات المملكة العربية السعودية لأجل المحافظة على الحياة البرية:

تسعى المملكة العربية السعودية إلى تعزيز مكانتها على الصعيدين الإقليمي والدولي من خلال مكافحة الفساد في شتى المجالات، ومكافحة جميع أشكال العنف وسوء المعاملة وخصوصًا العنف ضد الأطفال.

مبادرات المملكة العربية السعودية لأجل السلام والعدالة والمؤسسات القوية:

تعد المملكة العربية السعودية من أوائل الدول عالميًا في تقديم المساعدات الإنسانية ومد يد العون للدول المحتاجة، حيث قدمت المملكة المساعدات الإنسانية والتنموية والخيرية من منح وقروض ميسرة لكل دول العالم دون تمييز على أساس لون أو دين أو عرق.

مبادرات المملكة العربية السعودية بشأن عقد الشراكات لتحقيق الأهداف:

  • مساهمة المملكة بمبلغ 500 مليون دولار لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن للعام 2018.
  • مساعدات إنمائية رسمية لـ 40 دولة بأكثر من مليار دولار  منذ إنشاء مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عام 2015.
  • الصندوق السعودي للتنمية الذي يساهم في تمويل المشاريع الإنمائية في الدول النامية عن طريق منح القروض لتلك الدول.
  • تدشين منصة الخير الرقمي للمساهمة في جمع التبرعات لأهداف التنمية المستدامة. 
 

المبادرات

يعتبر برنامج التحول الوطني 2020 نقطة البداية لتنفيذ وتطبيق رؤية 2030، حيث إنه يتضمن القطاعات العامة والخاصة وغير الربحية، وبدأ بتنفيذ نموذج إدارة متكاملة بواسطة مجلس الوزراء.

وتهدف المملكة العربية السعودية إلى تنويع قتصادها الوطني، والاعتماد على مصادر دخل أخرى غير تقليدية. بالإضافة الى تطبيق القياسات المالية من أجل إيجاد فائض مالي لتمويل المبادرات التي تم تسليط الضوء عليها في رؤية 2030، وأهداف برنامج التطور المستدام.

 

المصادر

تعرّف على جهود المملكة العربية السعودية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال ما يلي:


تاريخ أخر تحديث: - المملكة العربية السعودية ٢:٤٩:٣١ م
Complementary Content
${loading}