currenturl

هيئة تطوير الرياض تطلق مشروعا لتبادل البيانات المكانية إلكترونيًّا

أخبار الجهات الحكومية
هيئة تطوير الرياض تطلق مشروعا لتبادل البيانات المكانية إلكترونيًّا
١٧ صفر
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
ضمن جهودها لمواكبة تطورات العصر التقني وتطبيق التعاملات الإلكترونية بين كافة الجهات في مدينة الرياض، بدأت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بإطلاق مشروع تجريبي لتبادل البيانات المكانية بين الهيئة وكل من: أمانة منطقة الرياض، وشركة المياه الوطنية، ومؤسسة البريد السعودي، وشركة الاتصالات السعودية.
وتضمنت عناصر المرحلة الأولى من المشروع والتي تم الانتهاء منها حسبما ذكر موقع الهيئة تحديد أهداف المشروع والمتطلبات اللازمة، ووضع الصيغ النهائية للتصميم، ويمر المشروع حاليا بمرحلة تركيب النظام لدى الجهات المشاركة والبدء في التطبيق الفعلي لتجربة نقل البيانات عبر الإنترنت.
ويقوم المشروع على تحديث بيانات الخريطة الأساسية لمدينة الرياض بين الجهات المشاركة كل في ما يخصه، والاطلاع على أي تحديث يطرأ على البيانات من خلال نظام يعتمد على الإنترنت في نقل البيانات. ويمكن إضافة جهات أخرى إلى النظام، كما سيسهم هذا المشروع في رفع كفاءة الإعداد للأبحاث والدراسات واتخاذ القرارات المؤثرة في شتى الأعمال التخطيطية والتشغيلية للمدينة مع تسهيل عملية الحصول على هذه المعلومات عند الحاجة ولا سيّما في الأوقات والأمور الطارئة.
ويقصد بتبادل المعلومات المكانية، إمكانية المشاركة والاطلاع والتحليل للمعلومات المتوفرة لدى أي جهة مشاركة، ويتم ذلك ضمن آلية ذات ضوابط بحيث تحتفظ كل جهة حاضنة بخصوصية المعلومات لديها وتوفير ما تسمح به من معلومات للاطلاع من قبل الجهات المشاركة.
ويهدف نظام المشروع إلى تبادل البيانات الخاصة بالخريطة الأساسية لمدينة الرياض من خلال المعلومات المتوفرة لدى الجهات المشاركة بالنظام ذات العلاقة المباشرة بالمكان بيسر وسهولة ، وبناء شراكة قائمة على المنفعة المتبادلة بين الجهات المختلفة في المدينة، وتبادل معلوماتي مباشر بين الجهات التي تعتمد على المعلومات المكانية في أداء أعمالها على مستوى المدينة، وإلغاء الازدواجية وتقليص التكاليف والعمل ضمن نظام يحدد مسؤولية كل جهة في هذا الخصوص. ويمتاز النظام بالقدرة على ربط بيانات كل جهة مع الجهات الأخرى المشاركة بغض النظر عن البرامج المستخدمة في نظم المعلومات الجغرافية لديها، وذلك عبر استخدام معايير عالمية لتبادل المعلومات بواسطة لغة Graphic Markup Language (GML) والذي يمكن إضافة جهات أخرى للنظام بسهولة، كما يمكن هذا النظام جميع المشاركين من الاطلاع على أي عملية لتحديث أو تعديل للمعلومات من قبل منتج المعلومة، ويتيح النظام للجهات المشاركة القدرة على تصحيح وتعديل المعلومات الخاصة بها مما يسهل الحصول على معلومات مكانية محدثة من مصادرها.
وكانت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض قد قامت بتدريب وتأهيل الكوادر الإدارية والفنية لنظام تبادل المعلومات المكانية بمقر الهيئة في وقت سابق من الشهر الجاري.
Complementary Content
${loading}