currenturl

مؤتمر الإرهاب الدولي يدعو لإنشاء هيئة إعلامية إسلامية لتحسين صورة الإسلام

الأخبار العامة
مؤتمر الإرهاب الدولي يدعو لإنشاء هيئة إعلامية إسلامية لتحسين صورة الإسلام
١٦ ربيع الآخر

المدينة المنورة - الإعلام الإلكتروني:
دعا المشاركون في مؤتمر الإرهاب بيـن تطرف الفكر وفكر التطرف الذي اختتم أعماله أمس الأول بالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، وزارات الثقافة والإعلام إلى إصلاح الخطاب الإعلامي، ووضع ميثاق شرف للقنوات الفضائية لتجنب ازدراء القيم والرموز الإسلامية، والابتعاد عن البرامج الحوارية مع أدعياء العلم الشرعي، والبرامج المثيرة للغرائز، والمؤججة للحقد الاجتماعي.
وأوصى المؤتمر حسبما ذكرت صحيفة "اليوم" بأن تقوم الدول بتكريم ودعم الأسر التي تقوم بدور فاعل في حماية أبنائها من الانخراط في صفوف الجماعات المتطرفة، أو في عودة ابنها الضال إلى طريق الحق والاستقامة والولاء للوطن. وحث المؤتمر الجاليات المسلمة في الدول غير الإسلامية على تشجيع أبنائهم على الاعتدال في فهم الإسلام وحسن الجوار واحترام الآخر والتقيد بالأنظمة، كما حث حكومات تلك الدول على احترام حقوق تلك الجاليات والتعامل معها بالمساواة كبقية أفراد المجتمع، وأوصى المؤتمر كل جالية بتوحيد جهودها إزاء القضايا الإسلامية المصيرية، كما أوصى المؤتمر شباب المسلمين بالتمسك بوسطية الإسلام واعتداله وتسامحه مع الآخر، والالتفاف حول القيادات في بلدانهم، والحذر من مفارقة جماعة المسلمين، واخذ الدين عن علمائه المتخصصين الثقات والمعروفين بوسطيتهم، ونبذ التفسيرات الخاطئة لقضايا التكفير والجهاد والولاء والبراء، وحث شباب المسلمين على تكثيف مواقع الدعوة إلى الإسلام وبيان سماحته ووسطيته والدفاع عنه على شبكة الإنترنت، بعد أن يتحصنوا بالعلم الشرعي الصحيح، ويجيدوا ثقافة الحوار مع الآخر.
ودعا المؤتمر الجماعات المتطرفة المنتسبة إلى الإسلام إلى أن تتقي الله عز وجل في الإسلام والمسلمين، وأن تفكر تفكيرًا جادًّا وواعيًا بما أصاب الإسلام والمسلمين على أيديهم وبسببهم من كوارث ونكبات، وأن تكف عن إقحام الإسلام في خطابها الإعلامي الضال، وأن تتوقف عن ارتكاب الأعمال الإجرامية وتعود إلى رشدها وتسلك سبيل الجماعات التي أعلنت عن توبتها من الأعمال الإرهابية.

ودعا المؤتمر المؤسسات الدينية لتفعيل رسالتها السامية في إعداد الأئمة للقيام برسالة المسجد على الوجه المطلوب وتفعيل دور المسجد التوعوي، ودعا المؤسسات التعليمية في الأقطار الإسلامية أن تضمن مناهجها وبرامجها التعليمية والتثقيفية ما يحقق تعزيز تدريس التربية الإسلامية والانتماء الوطني لدى الناشئة من طور الطفولة المبكرة ونشر ثقافة الوسطية والاعتدال والحوار وأدب الاختلاف وقبول الآخر وتصحيح مفاهيم الطلاب.
وناشد المؤتمر وسائل الإعلام العربية والإسلامية باحترام الهوية الإسلامية فيما تبثه وتنشره من برامج ورسائل إعلامية، كما دعا المؤتمر رابطة العالم الإسلامي إلى إنشاء هيئة إعلامية إسلامية تعمل على تحسين صورة الإسلام وتتبع الرسائل المناوئة والمغلوطة والرد عليها مباشرة، وناشد وسائل الإعلام العالمية التعرف على حقيقة الإسلام.
وحث المشاركون في المؤتمر أثرياء المسلمين على افتتاح قنوات فضائية ناطقة باللغات العالمية الحية غير العربية للتعريف بالإسلام والدعوة إليه.
كما حث المؤتمر قيادات وحكومات الدول الإسلامية بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع مجالات الحياة، وشجع المشاركون مبادرات المراجعات التي تقوم بها بعض الجماعات وقياداتها، ودعوا إلى نشرها، ونشر ما أدى إليها من حوارات، وتزويد الراغبين فيها للاستفادة منها.
وقد قدم للمؤتمر أكثر من خمسمائة بحث وورقة عمل، تم تحكيمها علميا، ووقع الاختيار منها على ثلاثة وثمانين بحثا، تناولت الموضوعات المندرجة تحت محاور المؤتمر، وتم إلقاؤها في اثنتي عشرة جلسة علمية، ودارت حولها مناقشات ومداخلات أثرت المؤتمر وأبرزت وسطية الإسلام واعتداله، وتسامحه مع الآخر، وتوضيح وجه الخطأ في نسبة الإرهاب إليه، نتيجة لانحراف بعض المنتسبين إليه.
Complementary Content
${loading}