currenturl

خادم الحرمين يهنئ فريق مملكة الإنسانية بنجاح عملية التوأم السيامي الأردني

الأخبار العامة
خادم الحرمين يهنئ فريق مملكة الإنسانية بنجاح عملية التوأم السيامي الأردني
١٧ جمادى الأولى
الرياض - واس:
هنأ خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- "فريق مملكة الإنسانية" بنجاح عملية التوأم السيامي الأردني (محمد وأمجد ) التي أجريت أمس الأول في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني في الرياض، وتعد عملية الفصل الـ 27 ضمن عمليات فصل التوائم السيامية.
كما عبر جلالة الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة عن تهنئته لخادم الحرمين الشريفين بنجاح عملية التوأم السيامي الأردني والتي أمر خادم الحرمين -حفظه الله- بإجرائها على نفقته الخاصة.
من جهة أخرى، رفع معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة رئيس الفريق الطبي والجراحي لعملية فصل التوأم السيامي الأردني التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ولجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة بمناسبة نجاح عملية الفصل. وأشار معاليه في مؤتمر صحفي عقده عقب عملية فصل التوأم  إلى أن خبرة المملكة تمثل 58 حالة في هذا المجال فيما تمثل الحالات التي أمكن إجراء العملية لهم 27 حالة، وخبرة المملكة تمثل واحدة من أعلى الخبرات في هذا المجال في العالم كما هو مسجل علميًّا، مؤكدا أن المملكة ما زالت هي الأولى عالميا في عدد الحالات التي أجريت فيها عملية الفصل، ولافتا أن ما يميز المملكة في هذا المجال هو خبرة فريق العمل الواحد والتي تتجدد بإضافة أعضاء جدد في فريق العمل.
وبين معاليه أن العملية مرت ب 6 مراحل استغرقت نحو 8 ساعات حيث مرت المرحلة الأولى التي تتمثل بعملية التخدير بنجاح بعد أن اجتازت حوالي ساعتين ونصف، وشارك فيها 9 من أطباء التخدير، ثم بدأت المرحلة الثانية التي تمثلت في عملية الإعداد والتعقيم وشارك فيها أربعة أطباء، عقبها عملية الشق والفتح الجراحي وشارك فيها أربعة أطباء، ثم بدأت عملية المرحلة الرابعة التي تمثلت في فصل الكبد والأجزاء الظهرية، حيث كانت من المراحل الحرجة هي فصل الحجاب الحاجز القريب من أغشية القلب، وبعد ذلك تم تحديد فصل الكبد وقص غشاء الكبد، ثم أجريت عملية فصل الكبد بسلام دون أي مضاعفات، والتي تمت باستخدام أحدث الأجهزة لأول مرة في هذه العملية، وتمثلت في الكي بأشعة صينية والكي بالليزر لتقليل النزيف إن حدث أثناء الجراحة، في حين أن الاتصال كان فقط في الكبد، وبعد ذلك تم فصل السيامي الأردني عن بعضهما جسديًّا، والتي قام بها خمسة أطباء وتم تقسيمهم إلى فريقين "أ" و"ب"، وبدأت المرحلة الخامسة وتمثلت في إعادة الترميم، ثم المرحلة النهائية السادسة لتغطية الجراح والتضميد ونقل التوأم لوحدة العناية المركزة.
وأشار معاليه إلى أنه شارك في العملية 70 من الاستشاريين والمختصين من الأطباء والتمريض وطبيبين وممرضين امتياز، و 200 من الفريق المساند المكون من اللجنة العلمية لعمليات فصل السيامي، وإدارة الخدمة الاجتماعية، التي كانت مع والدي السيامي لمساندتهما أثناء إجراء جراحة الفصل، وقسم نظم المعلومات وإدارة الاتصالات والشرطة العسكرية والسكرتارية، وقسم العلاج الطبيعي والتأهيل، وإدارة الخدمة الإعلامية، والصيدلة، وإدارة الخدمات المساندة.
من جانب آخر عبرت والدة الطفلين عقب العملية عن سعادتها الغامرة بنجاح عملية الفصل رافعة الشكر لخادم الحرمين الشريفين ولجلالة ملك الأردن والفريق الطبي لعملية الفصل وللشعب السعودي بهذه المناسبة داعية الله أن يجزيهم كل خير.
Complementary Content
${loading}