currenturl

سعود الفيصل: المطلوب إطلاق مفاوضات السلام حول قضايا الوضع النهائي والحدود والقدس واللاجئين والمياه والأرض

الأخبار العامة
سعود الفيصل: المطلوب إطلاق مفاوضات السلام حول قضايا الوضع النهائي والحدود والقدس واللاجئين والمياه والأرض
١٠ شعبان
واشنطن - الإعلام الإلكتروني:
أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية في واشنطن أمس الجمعة أن عملية السلام لن تتحقق في منطقة الشرق الأوسط إلا من خلال منهجية شاملة ومتكاملة مشددًا على مسألة القدس واللاجئين والمياه.
وصرح سموه في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في واشنطن أمس عقب اجتماعهما لبحث مستقبل السلام في منطقة الشرق الأوسط أنه قد حان الوقت لشعوب المنطقة أن تعيش حياة طبيعية، مؤكدًا أن هذا الأمر لن يتحقق إلا من خلال اتخاذ الخطوات المطلوبة.
وأوضح سموه حسبما نقلت صحيفة "الجزيرة" أن الدعوة للتطبيع ومقاربة الخطوة خطوة والأمن المؤقت وإجراءات بناء الثقة لن تجلب السلام، وأن المطلوب مقاربة شاملة تحدد النتيجة النهائية منذ البداية، وتطلق مفاوضات السلام حول قضايا الوضع النهائي والحدود والقدس واللاجئين والمياه والأرض، مشيرا إلى أن إسرائيل تحاول صرف الانتباه عبر تحويل الأنظار عن القضية الرئيسة وهي إنهاء الاحتلال للأراضي العربية منذ عام 1967م وإنشاء دولة فلسطينية إلى قضايا عرضية مثل الاهتمامات الأكاديمية ووسائل الطيران المدني.
وأكد سموه أن هذا ليس طريق السلام، وأنه على إسرائيل أن تقرر ما إذا كانت تريد سلاماً حقيقياً أو تريد أن تستمر بالتشويش وتقود المنطقة بالنتيجة إلى عدم الاستقرار والعنف، والسؤال ليس ما سيقدمه العالم العربي بل إنهاء النزاع، وما الذي ستعطيه إسرائيل مقابل مبادرة السلام العربية الشاملة، مشيرا إلى أن إسرائيل لم ترد حتى على طلب أمريكي بوقف المستوطنات التي وصفها فخامة الرئيس الأمريكي بأنها غير شرعية، معتبرا أن وقف المستوطنات ليس معناه إعادة الأرض لإسرائيل فهي ليست ملكاً لهم.
ومن ناحيتها، أثنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون على جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتحقيق وإحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط وذلك من خلال مبادرة السلام العربية، وأعربت عن
شكرها للمملكة على دعمها لعملية السلام في المنطقة، مؤكدة على الدور القيادي للمملكة في عملية السلام.

Complementary Content
${loading}