currenturl

جامعة الملك سعود تستضيف ورشة البحث العلمي الثانية "تلبية متطلبات تقنية المعلومات المحلية"

أخبار الجهات الحكومية أخبار تقنية المعلومات
جامعة الملك سعود تستضيف ورشة البحث العلمي الثانية "تلبية متطلبات تقنية المعلومات المحلية"
١٩ جمادى الآخرة
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
أقيمت يوم الإثنين الماضي  ورشة البحث العلمي الثانية (Meeting of the Minds 2010) تحت عنوان "تلبية متطلبات تقنية المعلومات المحلية"، وذلك في مركز أقسام العلوم والدراسات الطبية بجامعة الملك سعود ونظمتها لجنة التدريب وتطوير المهارات لعضوات هيئة التدريس في قسم تقنية المعلومات بكلية علوم الحاسب والمعلومات، وبحضور ما يربو على 200 فتاة متخصصة ومهتمة في مجال الحاسب وتقنية المعلومات من مختلف الجامعات إضافة إلى مهتمات من القطاعات الحكومية والخاصة.
وجاءت هذه الورشة لتبين التوجهات الحديثة في البحث العلمي في المملكة من خلال عرض الخبرات النسائية الناجحة في هذا المجال ولتفتح قناة للتواصل بين المتحدثات والحاضرات في المجالات الحاسوبية المختلفة، وقد افتتحت أعمال الورشة حسبما أفادت صحيفة "الرياض" بكلمة ألقتها وكيلة كلية علوم الحاسب والمعلومات لشؤون الطالبات الدكتورة ناديا الغريميل تلتها كلمة للجنة المنظمة، وتناولت الجلسة الأولى المجال الطبي في تقنية المعلومات وتحديدًا المستشفيات الإلكترونية والمعلوماتية السريرية ومجال المعلوماتية الحيوية، وتناولت الجلسة الثانية موضوع البحث العلمي وبراءات الاختراع في مجال تقنية المعلومات، بينما تناولت الجلسة الثالثة تجارب في الحكومة الإلكترونية تحدثت فيها كل من الدكتورة أروى الأعمى مساعد أمين جدة لتقنية المعلومات عن تجربتها وخبرتها في مجال الحكومة الإلكترونية، والأستاذة نهى السعيد المشرفة على مشاريع الحلول الإلكترونية في الهيئة العامة للسياحة والآثار عن تجربة الهيئة في إنهاء المعاملات الحكومية إلكترونيًّا.
وفي نهاية الورشة ألقت الدكتورة ليلك الصفدي رئيسة قسم تقنية المعلومات كلمة عبرت فيها عن أهمية مثل هذه الملتقيات النسائية العلمية لما لها من الأثر الكبير في التنمية المستدامة وبناء مجتمع المعرفة، ثم زفت خبر حصول قسم تقنية المعلومات على دعم كبير من إدارة الجامعة لبناء مختبر للأبحاث في عدد من المجالات الحيوية التي تخدم توجهات الدولة، واختتمت كلمتها بالإعلان عن استضافة القسم النسائي في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لورشة البحث العلمي الثالثة للعام المقبل بإذن الله تعالى.
Complementary Content
${loading}