currenturl

سمو الأمير مقرن يكشف عن إنشاء موسوعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العربية للمحتوى الصحي

أخبار الصحة أخبار تقنية المعلومات
سمو الأمير مقرن يكشف عن إنشاء موسوعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العربية للمحتوى الصحي
١٩ جمادى الأولى
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
كشف صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة الرئيس الفخري للجمعية العلمية المعلوماتية الصحية السعودية عن موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله على مبادرة الجمعية لإنشاء موسوعة صحية عربية رقمية تخدم ملايين العرب في شتى بقاع الأرض، وتمكنهم من الوصول إلى المعلومات الصحية الدقيقة.
جاء ذلك خلال كلمة سموه أمس حسبما نقلت وكالة الأنباء السعودية في حفل افتتاح المؤتمر السعودي للصحة الإلكترونية 2010 والذي يقام برعاية سموه بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات بالرياض، وأكد سموه في كلمته بهذه المناسبة أن المملكة تعيش مرحلة مهمة من مراحل البناء والتطوير للوطن والمواطن، وتسعى قيادتنا الرشيدة لمكننة المعلومات في القطاعين الحكومي والخاص لمواكبة النمو والبناء المتغير الذي يشهده العالم المتطور، ولتؤكد للعالم أن هذا الوطن هو منبع العلم والحضارة، وأوضح أن الموسوعة الجديدة أتت فكرتها لمواكبة التطور والتوسع الضخم في المعلومات الصحية التي يتم تصفحها على شبكة الإنترنت وأنها وليدة ما تم حصره من المواقع الصحية التي تبث باللغة العربية عبر تلك الشبكة، والتي تبين منها قلتها بل ندرتها مقارنة باللغات الأخرى.
وأشار سموه إلى أن معظم المواقع العربية تفتقد إلى المعايير العالمية حيث أظهرت دراسة أجرتها جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية أن نسبة المواقع العربية على شبكة الإنترنت والتي اجتازت اختبار المعايير لا تتجاوز ما نسبته 4% فقط مما هو متوفر على الشبكة، مبينًا أنه سيقوم على إنجاز هذه الموسوعة علماء متخصصون من الجمعية العلمية السعودية للمعلوماتية الصحية وجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية بالشؤون الصحية للحرس الوطني ووزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية ومؤسسة "هيلث أون ذل نت".
وأبان سموه أن خادم الحرمين الشريفين وافق على مقترح إطلاق اسمه حفظه الله على الموسوعة لتكون "موسوعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العربية للمحتوى الصحي".
وفي ختام الحفل كرم سموه الجهات الداعمة للمؤتمر وافتتح المعرض المصاحب، وأكد سموه في تصريح له أثناء جولته في المعرض أن الموقع السعودي للصحة الإلكترونية ليس مثل أي موقع صحي لما فيه من الدقة وصحة المعلومات التي فيه وأنها موثقة ومعترف بها دوليًّا، ودعا سموه الباحثين والجامعات وكل المراكز الطبية المتقدمة بالمشاركة الفعلية وتبادل الخبرات في هذا الموقع، وخلص إلى أن سبب اختيار اللغة العربية للموقع هو ندرة المواقع العربية الطبية الموثقة.
Complementary Content
${loading}