currenturl

نائب وزير الدفاع يرعى حفل تخريج دورة كلية القيادة والأركان الـ (37)

الأخبار العامة
نائب وزير الدفاع يرعى حفل تخريج دورة كلية القيادة والأركان الـ (37)
٢ شعبان

  العيينة - واس
 رعى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، البارحة، حفل تخريج دورة الحرب الثانية ودورة كلية القيادة والأركان الـ (37) وذلك في مقر الكلية بالعيينة.
 وكان في استقبال سموه في مقر الحفل معالي رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن حسين بن عبدالله القبيّل وقائد كلية القيادة والأركان اللواء الركن محمد بن عوض السحيم.
وألقى قائد كلية القيادة والأركان كلمة شكر فيها سمو نائب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام على تشريفه حفل الكلية، وبيَّن أن الكلية في هذا المساء تحتفل بأول تخرج مشترك لدورتين ذات تأهيل علمي عسكري عال، الدورة الأولى (دورة الحرب الثانية) التي درب وأُهّل وأُعد خريجوها للقيام بأعمال التخطيط الإستراتيجي وقيادة وإدارة العمليات العسكرية في المستويين الإستراتيجي والعملياتي وإجراء البحوث والدراسات الاستراتيجية العسكرية، أما الدورة الأخرى فهي (دورة القيادة والأركان السابعة والثلاثون) التي أكمل منسوبوها تأهيلهم وتدريبهم وإعدادهم لتولي مناصب القيادة والأركان ضمن التشكيلات الميدانية والقيادات المختلفة وكذلك للقيام بأعمال التخطيط للعمليات المشتركة.
وأوضح اللواء الركن السحيم، أنه بفضل من الله.. ثم بالدعم المستمر من قيادتنا الحكيمة قامت الكلية خلال الخمس السنوات الماضية بالتعاقد مع عدد من الشركات الوطنية والأجنبية المتخصصة في تقنيات التعليم لإدخال نظام التعليم الإلكتروني ضمن أساليب التعليم في الكلية واستخدم نظام مشبهات القتال لتنفيذ تمارين دورة القيادة والأركان، وسيستكمل مشروع نظام المشبهات لتنفيذ تمارين دورة الحرب - بإذن الله - وذلك لمواكبة كل جديد في أساليب التعليم والتدريب للوصول الى الكفاءة العلمية العسكرية المنشودة لهذا الكلية.
ثم ألقى العقيد الركن أحمد بن محمد القحطاني أقدم الخريجين في دورة الحرب الثانية ودورة القيادة والأركان الـ (37) كلمة أعرب فيها باسمه واسم زملائه عن الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن عبدالعزيز لحضوره حفل تخريجهم، كما عبروا عن فخرهم بالانتماء لهذا الصرح العلمي من صروح العلم والمعرفة الذي أتاح لهم الدراسة الجادة المتعمقة بأفضل طرق التعليم، حيث أضحت كلية القيادة والأركان منبعًا للفكر العسكري والتخطيط الإستراتيجي المتجدد.
وأشادوا بالدعم غير المحدود من الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - للعلم والتعليم في كافة أرجاء الوطن الغالي وللقوات المسلحة بشكل خاص.
وقال العقيد الركن القحطاني في كلمته: "لقد شاركنا زملاء لنا من بعض الدول العربية والإسلامية الشقيقة وكانوا خير سفراء لبلادهم، وشاركونا بالرأي والخبرة والمعلومة الجديدة فلهم منا الشكر والتقدير".
بعدها ألقيت كلمة الدارسين من الدول الشقيقة للعقيد الركن رائف فؤاد سعد من جمهورية لبنان، التي رحب فيها بسمو الأمير عبدالرحمن بن عبدالعزيز والحضور.
إثر ذلك أعلن العقيد الركن مسفر بن سويلم آل غانم نتائج الخريجين، بعد ذلك تشرف أوائل الخريجين باستلام شهاداتهم من يد راعي الحفل.
 حضر الحفل أصحاب السمو الملكي الأمراء، وأصحاب المعالي، ونائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن عبدالرحمن بن عبدالله المرشد، وقادة أفرع القوات المسلحة، ومديرو الإدارات والهيئات بالقوات المسلحة، وأهالي الخريجين.

Complementary Content
${loading}