currenturl

"ستاكسنت" يخترق ستة ملايين جهاز كمبيوتر بالصين

أخبار تقنية المعلومات
"ستاكسنت" يخترق ستة ملايين جهاز كمبيوتر بالصين
٢٥ شوال
بكين - كاليفورنيا - وكالات الأنباء:
هاجم فيروس "ستاكسنت" أكثر من ستة ملايين جهاز كمبيوتر شخصى وحوالي ألف كمبيوتر بشركات اقتصادية عملاقة بالصين، وذلك بعد أقل من أسبوعين على اختراقه بعض أنظمة التشغيل فى أولى محطات إيران النووية فى بوشهر.
وقال وانج تشان تاو المهندس بشركة (رايزينج) الدولية للبرمجيات ومقرها بكين -وهى شركة كبيرة تنتج برامج لمكافحة الفيروسات فى الصين- إن فيروس "ستاكسنت" يمكن أن يخترق أجهزة الكمبيوتر ويسرق معلومات سرية، وخاصة من شركات صناعية، ويرسلها إلى مزود خدمة فى الولايات المتحدة الأمريكية، مضيفا الفيروس استغل وجود عيب فى أنظمة التحكم الإلكتروني بشركة "سيمينز" تستخدمه فى الصناعة التحويلية للتملص من الفحص الأمنى، مشيرا إلى أن الفيروس يمكنه أن ينسخ نفسه وينتشر عبر أجهزة نقل البيانات فى شبكة أية شركة، خاصة كانت أم حكومية، ومحذرا من أن القراصنة قد يسيطرون على آلات الشركة التى تديرها أجهزة الكمبيوتر المخترقة موجهين أوامر خطيرة تتسبب فى دمار بالغ.
وذكر وانج أن الشركة طورت برنامجا للقضاء على الفيروس، ويمكن تحميله مجانا من الموقع الرسمى للشركة، مفيدًا أن الملفات الموجودة ضمن "ستاكسنت" تشير إلى احتمال أن يكون مصدره إسرائيليا لاستعمال أسماء مثل "إستير" و"ميرتيس" وهى أسماء غالبا ما يستعملها المتدينون اليهود مستقاة من العهد القديم.
يذكر أن بالصين نحو 420 مليون مستخدم لشبكة الإنترنت بحسب آخر الإحصاءات الرسمية الصادرة عن مركز معلومات شبكة الإنترنت الصينية.
من ناحية أخرى، أرسلت شركة "جوجل" الأمريكية، رسائل تحذيرية مؤخرًا إلى مستخدمي خدمة البريد الإلكتروني "جي ميل" بشأن تزايد هجمات الاختراق على حسابات "جي ميل" من داخل الصين.
ووفقا لموقع "نيكست ويب" المتخصص في أخبار تكنولوجيا المعلومات، فإن مستخدمي "جي ميل" شاهدوا شريطا إعلانيا أحمر اللون أثناء محاولاتهم الدخول إلى حساباتهم الشخصية على خدمة "جي ميل" يحذرهم من محاولات الاختراق وينصحهم بتغيير كلمات السر الخاصة بهم على الفور.
وكشفت تلك المسألة، التي تم الكشف عنها في موقع "ثريد بوست" المتخصص في أخبار أمن المعلومات، عن أن "جوجل" ألقت بالمسئولية على أحد عناوين بروتوكولات الإنترنت الواقعة في الصين عن المحاولات الكثيرة للتلصص على الحسابات الشخصية لمستخدمي "جي ميل" في مختلف أرجاء العالم.
وقال موقع (ثريد بوست) المتخصص في أخبار أمن المعلومات والذي كشف هذه المسألة "لقد ظهرت التحذيرات عندما قام بعض المستخدمين بالدخول إلى حساباتهم على خدمة جي ميل ووجدوا شريطا إعلانيا أحمر اللون مكتوب فيه (لقد تم الدخول على حسابكم مؤخرا من داخل الصين)، إضافة إلى قائمة بعناوين بروتوكولات الإنترنت التي استخدمت في الدخول إلى الحساب".
Complementary Content
${loading}