currenturl

خادم الحرمين: لو أجمع العالم على إقامة الدولة الفلسطينية لما قامت والبيت الفلسطيني منقسم على نفسه

الأخبار العامة
خادم الحرمين: لو أجمع العالم على إقامة الدولة الفلسطينية لما قامت والبيت الفلسطيني منقسم على نفسه
١٤ شعبان
جدة - الإعلام الإلكتروني:
بعث خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز برقية لفخامة الرئيس محمود عباس رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، أكد خلالها حفظه الله أن رسالته تجيء من الأرض المقدسة لا تحمل مشاعره فحسب بل مشاعر ألف مليون عربي ومسلم يشعرون بأن قضيتهم الكبرى قضية فلسطين توشك أن تدخل نفقًا مظلمًا لا خروج لها منه إن لم تتداركها رحمة الله.
وخاطب خادم الحرمين في برقيته الإخوة الفلسطينيين المناضلين حسبما أوردت صحيفة "الجزيرة" يذكِّرهم بأيمانهم ومواثيقهم المغلّظة يوم اجتمعوا في البيت الحرام أمام الكعبة المشرفة، ومستحلفهم بالله، أن يكونوا جديرين بجيرة المسجد الأقصى، وأن يكونوا حماة ربوع الإسراء، وأن يكون إيمانهم أكبر من جراحهم، ووطنيتهم أعلى من صغائرهم، وأن يوحدوا الصف ويرأبوا الصدع، ومبشرهم إن فعلوا ذلك بنصر من الله وفتح قريب، وهو سبحانه القائل ووعده الحق: "إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ".
واعتبر المليك أنه ليس من طبيعة الأشياء أن يحارب الشقيق الشقيق وأن يتآمر الصديق على الصديق في مخالفة صارخة للتوجيه الرباني الكريم: "إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُم"، عادًّا ذلك خروجا صارخا على كافة القيم النبيلة والمبادئ السامية، مضيفا حفظه الله أن ما يحدث في فلسطين صراع مروّع بين الأشقاء لا يرضي الله ولا المؤمنين، وأن قلوب المسلمين في كل مكان تتصدع وهي ترى الإخوة وقد انقسموا إلى فريقين يكيل كل منهما للآخر التهم ويتربص به الدوائر، ومعتبرا حفظه الله أن العدو المتكبر المجرم لم يستطع عبر سنوات طويلة من العدوان المستمر أن يلحق من الأذى بالقضية الفلسطينية ما ألحقه الفلسطينيون أنفسهم بقضيتهم من أذى في شهور قليلة، وأنه لو أجمع العالم كلّه على إقامة دولة فلسطينية مستقلة ولو حُشد لها كل وسائل الدعم والمساندة لما قامت هذه الدولة والبيت الفلسطيني منقسم على نفسه شيعًا وطوائف، كل حزب بما لديهم فرحون.
Complementary Content
${loading}