currenturl

الملك عبد الله يؤكد أن وسطية القرآن تحمي من الغلو والجفاء

الأخبار العامة
الملك عبد الله يؤكد أن وسطية القرآن تحمي من الغلو والجفاء
٢٣ جمادى الآخرة
جدة – الإعلام الإلكتروني:
أكد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ــ يحفظه الله ــ في كلمته في افتتاح المؤتمر العالمي الأول لتعليم القرآن الكريم "التعليم القرآني .. تكامل وعطاء" في جدة أمس والتي ألقاها نيابة عنه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، على الحاجة الملحة للأمة الإسلامية للاعتصام بالقرآن الكريم، والاشتغال بعلومه، والاهتداء بوسطيته، بعيدًا عن مناهج الغلو والجفاء.
وشدد حفظه الله على تبيان التفسير الصحيح لآيات القرآن الكريم، بما يبطل حجج المرجفين، الذين يتهمون ديننا وقرآننا بالتطرف والإرهاب والجمود، مع أنه دين السماحة واليسر والرحمة، وجدد حفظه الله مواصلة المملكة وحرصها على رعاية المشاريع ودعم المؤسسات التي تهتم بالقرآن الكريم وتحفيظه وتعليمه، مشيرًا إلى أن للمملكة قصب السبق في العناية بالقرآن الكريم قراءة، وحفظًا، وتدبرًا، وعملًا.
وأوضح مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبد العزيز بن عبدالله آل الشيخ في كلمته بهذه المناسبة أن الله تعالى أنزل كتابه العزيز ليكون هداية ونورًا للناس جميعًا، ليخرجهم من الظلمات إلى النور، وجعله منهاج حياة.
وأشار الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم الدكتور عبد الله بن عبدالمحسن التركي، إلى أن المؤتمرات القرآنية تتيح الفرصة للمشرفين على المؤسسات القرآنية وحلق التحفيظ للتعارف وتبادل الخبرات والتجارب، التي أثبتت نجاحها في التعليم القرآني، ولتوثيق الصلة في المستقبل من أجل التعاون في هذا المجال، مبينًا أن الهيئة تعد واسطة لتحقيق التعارف والتعاون والتكامل مع ما تبذله المؤسسات القرآنية الأخرى من جهود حتى تستطيع مواصلة رسالتها.
Complementary Content
${loading}