currenturl

وزراء خارجية مجلس التعاون يناقشون آخر مستجدات الأحداث إقليميا ودوليا

وزراء خارجية مجلس التعاون يناقشون آخر مستجدات الأحداث إقليميا ودوليا
٣ ربيع الآخر
أبوظبي - واس:
عقد أصحاب السمو والمعالي وزراء خارجية مجلس التعاون جلسة مغلقة أمس في أبوظبي ناقشوا خلالها عدداً من القرارات ومجالات التعاون التي من شأنها دعم مسيرة العمل الخليجي المشترك خاصة في الشئون السياسية والقانونية والإنسانية والبيئة والاقتصادية والعلاقات الاقتصادية الدولية والحوار الإستراتيجي بين دول مجلس التعاون والدول والمجموعات الاقتصادية وآخر مستجدات الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية.
وكانت أعمال الدورة الـ 118 للمجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية قد بدأت في أبوظبي مساء أمس، برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري، فيما رأس وفد المملكة العربية السعودية صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية.
وفي بداية الاجتماع ألقى معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبدالرحمن بن حمد العطية كلمة أكد فيها أن التحدي الأمني ما زال هاجس المجلس ودوله، التي تدرك أن المخاطر ما تزال محدقة بها، وأن عوامل عدم الاستقرار تحيط بها.
وأشار العطية إلى أن "تعميق الروابط والصلات وأوجه التعاون القائمة بين شعوب دول مجلس التعاون وتوثيقها في مختلف المجالات هو أحد الأهداف الأساسية التي أكد عليها النظام الأساسي، وينبغي علينا خلال المرحلة القادمة التمسك بها من أجل تعزيز المصالح والعلاقات على المستوى الشعبي".
كما ألقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان كلمة قدم في مستهلها التهنئة إلى المملكة العربية السعودية قيادة وحكومة وشعبًا برجوع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بعد أن منّ الله عليه بالشفاء متمنياً له أيده الله وللشعب السعودي الخير والعز والرفعة.
وقال سموه "نطمح أن يكون اجتماعنا هذا خطوة أخرى في تعزيز سجل هذا المجلس الموقر من خلال العمل المخلص وتبادل الآراء والتعاون فيما بيننا، كما وأن الظروف غير العادية التي تحيط بنا تتطلب منا جميعا توحيد جهودنا وقناعاتنا لدفع العمل الخليجي المشترك، وإلى أن نكون جسماً واحداً في خططنا لدفع عملية الاستقرار والتنمية في مجتمعنا".
وأضاف "إن هذه الظروف المحيطة تفرض علينا جميعا أن نعزز التعاون، وأن نسعى جاهدين إلى تحقيق الملموس من الإنجازات التي تصب في خدمة مصالح المواطنين ومعيشتهم".
Complementary Content
${loading}