currenturl

وزير الاتصالات يوقع عقدي مشروعي قوافل التدريب ونشر الثقافة الرقمية

وزير الاتصالات يوقع عقدي مشروعي قوافل التدريب ونشر الثقافة الرقمية
٢ ذو الحجة
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
وقّع معالي المهندس محمد جميل بن أحمد ملا، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، بمكتبه بديوان الوزارة أمس عقد تنفيذ مشروع قوافل التدريب الإلكتروني، وعقد تنفيذ مشروع ونشر الثقافة والمعرفة الرقمية، وذلك مع اثنتين من المؤسسات الأهلية.
وثمّن معاليه بهذه المناسبة التعاون الوثيق بين القطاعين العام والخاص لتحقيق أهداف الخطة الوطنية للاتصالات وتقنية المعلومات، مشيراً إلى أن توقيع هذه العقود يأتي في إطار قناعة الوزارة بأن القطاع الخاص شريك رئيس في تنفيذ خطط التنمية الوطنية، وجزء لا يتجزأ من مكونات الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أن الجهات المنفذة للمشروعين تُعدّ جهات وطنية رائدة في مجالها، وتم اختيارها بعد طرح هذه المشاريع فـي منافسات عامة، حيث سيتـم التنفيذ بأيدي سعودية.
وأضاف معاليه أن تنفيذ الوزارة لمبادرتي قوافل التدريب الإلكتروني، ونشر الثقافة والمعرفة الرقمية، يأتي مساهمة منها في تحقيق ما يسعى إليه الهدف العام الخامس من الخطة الوطنية للاتصالات وتقنية المعلومات وما اشتمله هذا الهدف من مشاريع تندرج تحت محو أمية الحاسب الآلي، وتقديم كافة أنواع الدعم لتمكين مختلف شرائح المجتمع في جميع مناطق المملكة من التعامل الفاعل مع  تقنيات لاتصالات المعلومات، ورفع الوعي بأهمية هذه التقنيات، بما يسهم في ردم الفجوة الرقمية، وتهيئة البيئة الملائمة للتحول نحو مجتمع المعرفة والتركيز في هذا المجال على المناطق الريفية والنائية.
وذكر معاليه أنه من المقرر أن يتم البدء في تجهيز الفصول التدريبية والمعدات اللازمة لمشروع قوافل التدريب الإلكتروني خلال الفصل الدراسي الأول من العام الحالي، وتنفيذ الدورات التدريبية المجانية خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي الحالي، مشيرا إلى أن المشروع يشتمل على ثلاث مراحل رئيسة، مدة المرحلة الأولى عام واحد، والمرحلة الثانية عامين، والمرحلة الثالثة عامين آخرين، ويتم تنفيذ هذا المشروع بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، وعدد من الجهات الحكومية الأخرى.
وأوضح معاليه أن مشروع محاضرات نشر الثقافة والمعرفة الرقمية يبدأ تنفيذه خلال الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الحالي، حيث يتم من خلال هذا المشروع تنفيذ المحاضرات في مناطق المملكة الثلاثة عشر، إضافة إلى مدن رئيسية أخرى، مبينا أنه يهدف إلى تعزيز أهمية استخدام الاتصالات وتقنية المعلومات لدى أفراد المجتمع بمختلف فئاتهم ومستوياتهم التعليمية، مع التركيز على فئة الشباب، والعمل على نشر وتعزيز الوعي بين الفئة المستهدفة في هذا المجال، فيما سيتم تنفيذ أغلب المحاضرات بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، والجامعات السعودية. 
واختتم معاليه تصريحه بالتأكيد على أن دور وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في هذه المشاريع هو دور مشارك ومساهم لما تقوم به جهات حكومية عديدة، مثل وزارة التعليم العالي، ووزارة التربية والتعليم، ووزارة الثقافة والإعلام، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وغيرها من مؤسسات التعليم و التدريب في القطاعين العام و الخاص.
كما أثنى معاليه في تصريحه على الدور الكبير لمنسوبي الإعلام المرئي والمسموع والمقروء، في التعريف  بالمبادرات المختلفة في هذا القطاع ونشرها لما في ذلك من زيادة الاستفادة منها.
Complementary Content
${loading}