currenturl

الملك: الخلاف في البيت الإسلامي الكبير لن يحمل غير الشتات

الملك: الخلاف في البيت الإسلامي الكبير لن يحمل غير الشتات
١٢ ذو الحجة
منى - واس:
نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- أقام صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا -حفظه الله- في الديوان الملكي بقصر منى أمس حفل الاستقبال السنوي لأصحاب الفخامة والسمو والدولة ورؤساء بعثات الحج الذين يؤدون فريضة الحج هذا العام.
وألقى صاحب السمو الملكي، الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود قال فيها:
"بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين .
إخواني الكرام ضيوف الرحمن : أصحاب الفخامة أصحاب المعالي والسيادة ، أصحاب الفضيلة ، أصحاب السمو والمعالي ضيوف بيت الله الكرام .
أهنئكم بعيد الأضحى المبارك ، سائلاً الله تعالى أن يكتب لحجاج بيته حجاً مبروراً ، وسعياً مشكوراً وذنباً مغفورا ، وكل عام وأمتنا الإسلامية تنعم بالأمن والسلام والرخاء .
كما نحمده تبارك وتعالي أن مكّن هذه الجموع المؤمنة من أداء هذا الركن العظيم بطمأنينة وسلام.
إخواني الكرام :
إن المملكة العربية السعودية تضع خدمة الحرمين الشريفين في قمة اهتماماتها ، منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز ـ رحمه اللـه ـ حتى يومنا هذا تتعهد هذه الخدمة بالتطوير بكل طاقاتها ، وجندت لها كافة الإمكانيات المادية والبشرية ، وقد حققت ولله الحمد النجاح في تقديم خدمات رفيعة المستوي في الجوانب التنظيمية والصحية والأمنية ، تبرزها كافه المؤشرات ، رغم تحديات الحيز المكاني وتزايد أعداد الحجاج ، وستظل بعون الله تعالى ثابتة على ذلك ، جاعلة ذلك أولى اهتماماتها ، ديانة لله ـ جل جلاله ـ ثم خدمة لكل مسلم عابد موحد .
إخواني الكرام :
إن ما تمر به أمتنا الإسلامية ، من تحديات متسارعة ، يستدعي منا جميعاً أن نعي مخاطر المستقبل ، وأن ندرك بأن عوامل الخلاف والفرقة ، والتصدع في البيت الإسلامي الكبير ، لن يحمل في طياته غير الشتات ، والفوضى والضعف ، ولن يستفيد من ذلك غير أعداء الأمة ، الذين تربصوا بها ولا زالوا ، وإني لأناشد من أرض الرسالة ومهبط الوحي قادة الأمة الإسلامية وشعوبها أن يتصدوا لدورهم التاريخي ، في زمن تقاطعت فيه الطرق وتشابهت في ظاهرها ، واختلفت في باطنها، فليكن الوعي سبيلنا ـ بعد الله ـ لنختار طريق الوحدة والهدف لا الفوضى ، متكلين على الله سائلين العون والسداد وأن يرينا الحق حقاً والباطل باطلاً .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
Complementary Content
${loading}