currenturl

تربويون وأكاديميون يطالبون بربط المكتبات في المدارس بالتقنيات الحديثة

تربويون وأكاديميون يطالبون بربط المكتبات في المدارس بالتقنيات الحديثة
٢ محرم
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
طالب خبراء تربويون وأكاديميون بربط مادة المكتبة في المدارس بالتقنيات الحديثة وتفعيل المكتبة الافتراضية، مشددين على أن الانتقال من استخدام المكتبة التقليدية إلى المكتبة الافتراضية أصبح أمراً ضروريًّا، لأن المادة في التعليم العام جافة ما لم يسند تدريسها إلى متخصصين.
وأضافوا خلال أوراق عمل في لقاء مشرفي المكتبات على مستوى المملكة الذي يقام حاليًّا بالرياض، حسبما ذكرت صحيفة "الحياة"، أن الشباب في الوقت الحالي يهتمون بالتنقية كثيرًا، ما يوجب التركيز على المهارات والوعي المعلوماتي، واستخدام أسلوب التعليم بالترفيه لتدريس المادة، مشيرين إلى أن من المشكلات التي تواجه مادة المكتبة والبحث: نقص مصادر المعلومات وكتب المكتبات في المدارس كما أن قوائم الكتب التي تزود منها المكتبات قديمة، إضافة إلى عدم إدراجها كمادة أساسية في جميع المراحل التعليمية من الابتدائي حتى الثانوي.
وأكد المشرف على المكتبة الرقمية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور مساعد الطيار أن المكتبات في المملكة متأخرة في ضوء التقدم العلمي والتقني الحديث، وقال خلال ورقة العمل التي قدمها "مكتباتنا متأخرة في اللحاق بالتطور التقني، والمؤهلون من أمناء المكتبات والمصادر قلة".
وأبان الطيار أن المكتبة الرقمية تفاوض الناشرين من أجل نشر كتبهم عبرها، مشيرا إلى أنها تضم 114 ألف كتاب رقمي معتمد للناشرين.
ومن جانبه، ذكر التربوي والباحث إبراهيم العلي، أن المكتبة تعتبر القلب النابض للمدرسة، مشيرا إلى أنه إذا لم يوجد في المدرسة مكتبة فبقاء الطالب في بيته أفضل، مطالبًا بتوفير بيئة ثرية بالمعلومات، وأجواء تربوية فاعلة تساعد على الإبداع، إلى جانب إيجاد الإنترنت في المكتبات، وكذلك كتب أساسية تناسب سن الطالب، مشددا على ضرورة استشارة الطالب والمعلم في الكتب التي يتم جلبها للمدرسة.
Complementary Content
${loading}