currenturl

"السياحة والآثار" تدعو إلى زيادة الرحلات الجوية بما يوازي التوسع السياحي

"السياحة والآثار" تدعو إلى زيادة الرحلات الجوية بما يوازي التوسع السياحي
١٥ جمادى الأولى
الرياض  - الإعلام الإلكتروني:
دعت الهيئة العامة للسياحة والآثار إلى زيادة الرحلات الجوية بما يوازي التوسع السياحي الذي تشهده المملكة والطلب المتزايد على النقل الجوي طوال العام وخاصة في الإجازات، وزيادة الرحلات السياحية مع انتهاء تطوير المواقع والوجهات السياحية الجديدة.جاء ذلك خلال اجتماع دعت له الهيئة وحضره مديرو ورؤساء الخطوط الجوية العاملة في المملكة لمناقشة تأثير النقص في الرحلات الجوية، وبحث ما توصل إليه الفريق المشكل من هيئة السياحة والآثار وهيئة الطيران المدني وشركات الطيران الوطنية حول خدمات النقل الجوي ومعالجة السعة الاستيعابية خلال موسم الصيف القادم.
وأكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة عضو مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني خلال ترؤسه أمس للاجتماع حسبما نقلت صحيفة "الجزيرة" على أهمية مواكبة النقل الجوي الداخلي للبرامج الوطنية الهادفة لإحداث حركة سياحية للمواطنين بوصفهم المستهدف الأول للنشاط السياحي في المملكة، مشيرًا إلى أثر ذلك على تطوير اقتصاديات المناطق وإنتاج المزيد من فرص العمل في مناطق المملكة المختلفة، وموضحا أن الهيئة العامة للسياحة والآثار تعمل لتحقيق التكامل بين كافة القطاعات التي تؤثر في السياحة وفي مقدمتها قطاع النقل الجوي الذي يعد محركا وداعما للحركة السياحية المحلية، ومن ذلك المبادرة بالتنسيق مع هيئة الطيران المدني لدعوة شركات الطيران الوطنية لوضع حلول لنقص السعة المقعدية في رحلات الطيران بين مطارات المملكة خصوصا في مواسم الإجازات، ودعوتها لتشكيل فريق عمل عاجل بعد موسم الصيف الماضي.
من جهته، أكد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني المهندس عبدالله بن محمد رحيمي أن هيئة الطيران المدني تهدف إلى زيادة عدد المطارات في المملكة وتمكين كل مواطن من استخدامها، إضافة إلى تلبية الطلب العالي على الرحلات الجوية التي تمثل عنصرًا أساسيًّا لتنمية السياحة المحلية.
وقد بحث الاجتماع الذي حضره مديرو ورؤساء الخطوط الجوية العاملة في المملكة ما توصل إليه الفريق المشكل من هيئة السياحة والآثار وهيئة الطيران المدني وشركات الطيران الوطنية حول خدمات النقل الجوي ومعالجة السعة الاستيعابية خلال موسم الصيف القادم.
وأكد الاجتماع على أهمية تفعيل المنافسة بين الشركات العاملة في المملكة من خلال تنفيذ نظام هيئة الطيران المدني بما يؤدي إلى نمو القطاع وحماية المستهلك وخدمة المشغلين في القطاع بما في ذلك إلزامية وحسن الخدمة، وعدم وضع عوائق اقتصادية تحد من النمو مثل إزالة الحد الأعلى للأسعار، حيث أكدت جميع الشركات بأن التخطيط المبكر للحجز واختيار الوقت المناسب سيؤديان إلى انخفاض في تكلفة السفر الحالية. وتم خلال الاجتماع بحث سبل تشجيع شركات الطيران الاقتصادي على زيادة رحلاتها الداخلية لعدد من الوجهات السياحية الوطنية، واعتماد العديد من الإجراءات لتحسين جودة الخدمات المقدمة للمسافرين.

Complementary Content
${loading}