currenturl

د. الجعفري: الاهتمام بتطوير التقنية سيؤدي لتطوير المجتمع وخلق وظائف جديدة وتنويع مصادر الدخل

أخبار تقنية المعلومات
د. الجعفري: الاهتمام بتطوير التقنية سيؤدي لتطوير المجتمع وخلق وظائف جديدة وتنويع مصادر الدخل
٢٦ جمادى الأولى
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
أكد محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور عبدالرحمن بن أحمد الجعفري أن الاهتمام بتطوير التقنية سيؤدي إلى تطوير للمجتمع، وخلق لوظائف جديدة، وتنويع لمصادر الدخل، والانعتاق من الاعتماد على الاستيراد وتحسين ميزان المدفوعات للتجارة الخارجية، وتقلص الفجوة الرقمية بيننا وبين الدول المتقدمة، وتنويع لمصادر الدخل الوطني.
جاء ذلك حسبما أفادت صحيفة "الرياض" في كلمته التي ألقاها أمس عقب افتتاحه ملتقى هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات 2010 الذي يعقد تحت عنوان "التحديات وفرص تنمية تقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية" في فندق الفورسيزونز بالرياض.
وألقى الدكتور الجعفري في كلمته الضوء على الدور الذي تقوم به الهيئة في عملية التنمية في قطاع تقنية المعلومات في المملكة مشيرًا إلى دور الهيئة في إطلاق المبادرات التي تهدف إلى تنمية القطاع وتنظيم خدماته وزيادة الاستثمار فيه بما ينعكس على تطوير كافة القطاعات الاستثمارية والعديد من الصناعات المبنية على أساس تقنية المعلومات، مبينا أن حجم الإنفاق على تقنية المعلومات في المملكة لعام 2009م تجاوز 22 مليار ريال؛ مما جعل المملكة من أكبر أسواق تقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط، ويتوقع أن يزداد الإنفاق على تقنية المعلومات إلى ما يقارب 37 مليار ريال بحلول عام 2013م، أما نسبة استخدام الحاسب الآلي في المملكة فقد زادت إلى حوالي 50% من مجموع المساكن، حسب دراسة للهيئة، كما زاد عدد مستخدمي الإنترنت في المملكة إلى ما يقارب عشرة ملايين مستخدم بنهاية عام 2009م، وهو ما يتجاوز 38.4% من السكان.
وقد ناقشت الجلسة الأولى من الملتقى برئاسة الدكتور خالد غنيم الرئيس التنفيذي لشركة العلم، فرص بناء صناعة تكنولوجيا المعلومات في المستقبل في المملكة، ودعت الجلسة إلى التركيز على تحديد المناطق النامية من حيث توفر وانتشار خدمات تقنية المعلومات واستخدامها لخلق فرص واعدة للتوسع في هذا المجال. فيما ناقشت الجلسة الثانية برئاسة معالي الدكتور خالد السبتي نائب وزير التربية والتعليم الحاجة الماسة إلى تنمية المهارات المتخصصة في مجال تقنية المعلومات على المستوى المحلي وتوطينها، وألقت الضوء على الفجوات في المهارات الموجودة حاليا لتشخيصها وبناء الإستراتيجيات الكفيلة بالتغلب عليها في المنظور المستقبلي. وخلصت الجلسة الثالثة إلى وضع النقاط الرئيسة حول ما تم النقاش والتباحث حوله في الملتقى.
Complementary Content
${loading}