currenturl

مجلس الوزراء: المملكة لن تتهاون إزاء أي انتهاك سيادي لأراضيها

الأخبار العامة
مجلس الوزراء: المملكة لن تتهاون إزاء أي انتهاك سيادي لأراضيها
٢٢ ذو القعدة
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
استمع مجلس الوزراء خلال الجلسة التي عقدها بعد ظهر أمس في قصر اليمامة بالرياض برئاسة خادم الحرمين الشريفين إلى تقرير حول الإجراءات والتدابير الأمنية التي اتخذتها المملكة للحفاظ على أمن الوطن وحماية حدوده بعد قيام مسلحين بالتسلل إلى موقع جبل دخان داخل الأراضي السعودية في منطقة جازان وإطلاق النار على دوريات حرس الحدود.
وأوضح معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة أن المجلس نوه بما اتخذ من إجراءات للتعامل مع الموقف شملت إخلاء القرى الحدودية المجاورة لموقع الحدث للحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين، وبالمهام التي باشرتها القوات المسلحة ضمن نطاق العمليات داخل الأراضي السعودية، وأنه شدد على أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لن تتهاون إزاء أي انتهاك سيادي لأراضيها، مؤكدا على أن مثل هذا التسلل غير المشروع يعطيها كامل الحق في اتخاذ كل الإجراءات لإنهائه مع اتخاذ التدابير اللازمة لحماية مواطنيها وأراضيها وتأمين حدودها وردع المعتدين ووضع حد لكل من تسول له نفسه القيام بأي عمليات تسلل أو تخريب والحد من تكرار ذلك مستقبلا، ومعربًا عن تقديره لما تقوم به مختلف القطاعات من جهود وتنسيق لاتخاذ كل ما من شأنه حفظ أمن واستقرار الوطن والمواطن، كما عبر المجلس عن عزائه لذوي الشهداء وعن تمنياته للمصابين بالشفاء العاجل.
وبين معاليه أن المجلس استمع بعد ذلك إلى تقرير عن تطور الأحداث إقليميًّا ودوليًّا مجددا مواقف المملكة الثابتة منها، ثم تطرق إلى جملة من الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والعلمية التي شهدتها المملكة خلال الأسبوع، منوها في هذا الشأن بتدشين المشروع المشترك بين الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" وشركة سينوبك الصينية، وتدشين معامل الإنتاج للمواد البتروكيميائية والبترولية المكررة لشركة "بترو رابغ" في شراكة إستراتيجية بين شركة أرامكو السعودية وشركة سوميتومو كيميكال اليابانية، مؤكدًا أن المشروعين يجسدان عمق العلاقات بين المملكة والبلدين الصديقين؛ الصين، واليابان، في مختلف المجالات، ويعدان ثمرة مهمة للتعاون بين الشركات السعودية وهذه الشركات، ونقطة انطلاق جديدة لإيجاد المزيد من مشاريع التعاون.
Complementary Content
${loading}