currenturl

أمير منطقة مكة: القيادة حريصة على الاهتمام بالمواطن خاصة الشباب

الأخبار العامة
أمير منطقة مكة: القيادة حريصة على الاهتمام بالمواطن خاصة الشباب
٢٩ جمادى الآخرة

الرياض – الإعلام الإلكتروني    

أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، أمير منطقة مكة المكرمة، حرص القيادة على الاهتمام المستمر بالإنسان السعودي بصفة عامة وحرصها بمعشر الشباب والشابات بصفة خاصة، وأن الدولة تحرص على توفير كل ما يلزم لشبابنا وشاباتنا لينهلوا من العلم وليستخدموا السبل الحديثة للوصول للمعلومة، وأن ذلك يدل على اهتمام الحكومة الرشيدة بالشباب للوصول بهم لمزيد من المعرفة.
جاء ذلك، خلال جولته التي نفذها أمس، لمحافظتي الكامل وخليص، وافتتح خلالها فرع جامعة الملك عبدالعزيز على طريق عسفان "شمال جدة" الذي يستوعب قرابة 25 ألف طالب وطالبة خلال خمس سنوات مقبلة، سيدرسون في 30 كلية تتم إقامتها على مساحة خمسة ملايين متر مربع.
وقدم فرع الجامعة، عرضا تضمن طلب الجامعة من الأمير خالد الفيصل دعمها ومساندتها لاستكمال البنية التحتية للجامعة، ومخاطبة مجلس التعليم العالي بهدف التعجيل بصرف المبالغ المخصصة لإنشاء مباني الكليات والمعامل وإسكان أعضاء هيئة التدريس، وإنشاء المستشفى التعليمي الذي يضم 400 سرير، وزيادة المساحة المخصصة لأرض الجامعة إلى سبعة ملايين متر مربع.
وتضمن عرض الجامعة، إنشاء عدد من المباني الموقتة ريثما يتم البدء في إنشاء المباني الرئيسية للجامعة، وأن هذه المباني الموقتة يدرس بها قرابة ألف طالب في كليات الطب، الهندسة، الحاسبات والعلوم، وكذلك بدء قبول 400 طالبة لبدء الدراسة العام المقبل.
وكشف العرض عن تخصيص وزارة التعليم العالي مبلغ 115 مليون ريال لإنشاء البنية التحتية، وتسوية الموقع المخصص لإنشاء الجامعة في غضون أشهر مقبلة.
بعد ذلك، انتقل أمير المنطقة إلى محافظة الكامل، وعقد اجتماعا بأعضاء المجلسين المحلي والبلدي بالمحافظة، ووضع خلاله حجر أساس عدة مشاريع تنموية وافتتح أخرى بقيمة إجمالية تجاوزت 300 مليون ريال.
وافتتح أمير المنطقة مشروع ربط محافظة الكامل بالمخططات الجديدة، ومشاريع سفلتة وحاميات درء أخطار السيول ومشروع تحسين مدخل المحافظة بقيمة 18 مليون ريال، إضافة إلى خمسة خزانات لمياه الشرب بقيمة ستة ملايين ريال، ومشروع سد وادي العياب بقيمة 15 مليونا وتدشين ست مدارس للبنات بقيمة 10 ملايين ريال.
ووضع حجر أساس عدة مشاريع بينها إنشاء حديقة ومتنزه بمخطط البحرة ومركز خدمات بلدية ومشاريع سفلتة ودرء أخطار السيول بقيمة 16 مليونا، كما وضع حجر أساس مباني فرع جامعة الملك عبدالعزيز بالكامل بقيمة 70 مليون ريال ومشروع سد وادي وبح بقيمة 18 مليون ريال.
بعد ذلك، التقى أمير مكة بعدد من طلاب وطالبات محافظة الكامل، في لقاء حواري قدم خلاله شكره للطلاب والطالبات على طيب الاستقبال والكلمات الجميلة التي استمتع بها، ناقلا لهم تحيات خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، والنائب الثاني، وأكد لهم سعيه لإنشاء جامعات مستقلة في جميع محافظات المنطقة، لتأهيل أبناء وبنات هذه المحافظات ليكونوا قادرين على تحقيق التنمية للمنطقة، وأن كافة محافظات المنطقة ستحظى بنصيب وافر من التعليم الجامعي من خلال التوسع في إنشاء الكليات والفروع الجامعية.
وأوضح "أن المستقبل هو فهم هذا العالم المتجدد والمتطور، وأننا إذ لم نلحق بهذا العالم فإننا سنتخلف عن الركب، وهذا مالا نرضاه كما أن الدولة توفر كل ما هو صعب من أجل العلم والتعلم، وتدريب الشباب" مؤكدا على أن الوسيلة المثلى لتحصيل العلم هي السعي نحو التعلم والبحث عنه.
وقال "دولتكم وضعت خططا للتنمية من أهمها بناء الإنسان الذي يرتكز على القاعدة الإسلامية، ويجب تفهم الدين، لأننا لو أدركنا تعاليم الإسلام لوجدنا فيها ضالتنا وضالة العالم أجمع، وديننا يحثنا على التعلم والتقدم والجد والاجتهاد".

Complementary Content
${loading}