currenturl

نيابة عن خادم الحرمين..الأمير مقرن بن عبدالعزيز يدشن أول شركة ناشئة في وادي الرياض للتقنية

نيابة عن خادم الحرمين..الأمير مقرن بن عبدالعزيز يدشن أول شركة ناشئة في وادي الرياض للتقنية
٣ ذو القعدة
الرياض - واس :
نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وضع صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة أمس حجر أساس معهد الملك عبدالله لتقنية النانو بوادي الرياض للتقنية، وذلك بخيمة وادي الرياض للتقنية.
وأكد سموه أن المملكة لم تكن بمعزل عن التطور التقني الهائل في مجال علم تقنية النانو، حيث أدركت القيادة بحسها الواعي قيمة التقنية الحديثة في التطور الحضاري للبلاد، لذا جاءت مبادرة خادم الحرمين الشريفين بالاهتمام بتقنية النانو وحرصه الشخصي بهذه التقنية الواعدة، مشيرا إلى أن ما يميز جامعة الملك سعود هو مواكبتها لما يستجد في التقنية والعلوم الحديثة معربا عن شكره لمحمد بن حسين العمودي الذي بادر بتبرعه بإنشاء المعهد، مضيفا أن هذا التبرع من قبل العمودي مثال يحتذي به، داعيا رجال الأعمال للتبرع لمثل هذه المشاريع.
من جانبه أوضح مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله العثمان أن خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- أتاح للجامعة أن تشارك الجامعات العالمية الرائدة في العناية بتقنية النانو عبر حثه إياها على تأسيس هذه التقنية التي يتم اليوم وضع حجر الأساس لمقرها الدائم، وهو معهد الملك عبدالله لتقنية النانو بوادي الرياض للتقنية الذي يعد بوابة المملكة للاقتصاد المبنى على المعرفة، الذي بات يمثل أكثر من 57 في المائة من الاقتصاد العالمي، مبينا أن استثمارات وادي الرياض للتقنية بلغت 300 مليون ريال سعودي حيث سيعمل هذا الوادي على سد الفجوة بين المخرجات البحثية للجامعة واحتياجات القطاع الخاص.
وأفاد الدكتور العثمان أن تقنية النانو التي سيحتضنها وادي الرياض للتقنية هي الثورة الغالبة على عالم الصناعة اليوم، مبينا أن هذا المعهد الرائد سيعمل على إحداث نقلة صناعية وعلمية في مجالات الطاقة والطب والصيدلة والاتصالات والغذاء والبيئة ومعالجة المياه، إلى جانب دعم مشروعات الباحثين من أبناء الوطن في مجالات النانو، واحتضان طلبة الدراسات العليا الباحثين في هذه التقنية، ودعم مشروعات النانو، وتطوير برامج أكاديمية له داخل الجامعة، معبرًا عن تفاؤل الجامعة أن يكون هذا المعهد منارة علمية تساهم في دفع الإستراتيجيات الوطنية والنهضة ببلادنا ومستوى صناعاتنا بأنواعها؛ مشيرًا إلى إن التقارير العالمية المتخصصة تشير إلي أن المبيعات العالمية المرتبطة بهذه التقنية ستتجاوز 3000 مليار دولار بحلول عام 2015 م.
وأبان عميد معهد الملك عبدالله لتقنية النانو الدكتور سلمان بن عبدالعزيز الركيان في كلمته أنهم في المعهد يحتفلون بإتمام العديد من المنجزات التي منها: تجهيز المختبرات البحثية بأحدث الأجهزة العلمية، واستقطاب مجموعة من الباحثين المتميزين، ونشر أكثر من 40 بحثًا في مجلات علمية، وتسجيل عدة براءات اختراع، وتطوير أربعة منتجات ذات جدوى اقتصادية، وتسجيل ثلاث شركات ناشئة لتسويق هذه المنتجات، كل هذا في زمن قياسي لا يتعدى السنة والنصف.
بعد ذلك دشن صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز شركة النداء للتقنية كأول شركة ناشئة بشركة وادي الرياض للتقنية لأحد خريجي الجامعة كما شهد سموه توقيع عقد تمويل الشركة من البنك السعودي للتسليف والادخار، وعقد إيجار الشركة في برج الابتكار بوادي الرياض للتقنية، وقد وقعت الشركة مذكرات بيع وتوريد أول منتجاتها وهو سعودي 100% من حيث الابتكار والتصنيع لمجموعات من المدارس.
واطلع سموه على إحدى براءات الاختراع بالمعهد، واستمع من الدكتور هاني بن عبد الرحمن الأنصاري إلى طريقة مبتكرة لتحلية المياه بالطاقة الشمسية، فيما قدم الدكتورعصام العمار نموذجًا لتحلية مياه البحر بالطاقة الشمسية على أرض الواقع.
وفى نهاية الزيارة وقف سموه على مشروعات وادي الرياض للتقنية كما تفضل بافتتاح مركز التصنيع المتقدم بكلية الهندسة حيث التقي بفريق البحث المصنع للسيارة (غزال 1) أول سيارة سعودية.
Complementary Content
${loading}