currenturl

جامعتا الملك سعود والملك فهد للبترول والمعادن تحققان مركزين متقدمين في تصنيف شنغهاي العالمي

جامعتا الملك سعود والملك فهد للبترول والمعادن تحققان مركزين متقدمين في تصنيف شنغهاي العالمي
٤ رمضان
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
حققت جامعتا الملك سعود والملك فهد للبترول والمعادن مركزين متقدمين في تصنيف شنغهاي العالمي حيث حققت جامعة الملك سعود تقدما تاريخيا للمرة الثانية على التوالي في تصنيف شنغهاي العالمي المرموق بعد دخولها في نادي أفضل 400 جامعة واحتلالها المركز (391) مسجلة صدارة عربية وإسلامية كما دخلت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن هذا التصنيف ضمن أفضل 500 جامعة باحتلالها المركز (480).
ويعد تصنيف شنغهاي العالمي التصنيف الأرقى والأصعب وأكثر التصنيفات انتشارًا وقبولا في الأوساط الأكاديمية حيث تقوم جامعة شنغهاي جياو تونغ بإعلانه مرة كل عام.
أوضح ذلك معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية وأبان أن تصنيف شنغهاي يعتمد على جودة التعليم وجودة أعضاء الهيئة التدريسية، وحجم البحوث المنجزة من قبل العاملين في الجامعة، واستشهادات البحوث العلمية المنشورة من قبل العاملين في الجامعة، وعدد بحوث الجامعة الواردة في المراجع العلمية.
وبمناسبة هذا الإنجاز الوطني العالمي رفع معاليه إلي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني -أيدهم الله - جزيل الشكر وعظيم الامتنان على دعمهم غير المحدود والمتواصل لمؤسسات التعليم العالي، مؤكدًا أن هذا الإنجاز التاريخي لجامعتين سعوديتين في هذا التصنيف، وجامعات سعودية أخرى في تصنيفات عالمية مختلفة يسجل باسم المملكة العربية السعودية في المحافل العلمية والبحثية العالمية، وهو مؤشر حقيقي لما يلقاه التعليم العالي في المملكة الذي يحظى بدعم الدولة ومساندتها ويكرس مفاهيم الجودة في أداء هذا القطاع الحيوي ومخرجاته.
Complementary Content
${loading}