currenturl

خادم الحرمين الشريفين يدشن أول سيارة سعودية

خادم الحرمين الشريفين يدشن أول سيارة سعودية
٣ رجب
جدة - واس:
دشن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله أول سيارة سعودية تحمل اسم (غزال 1)، وذلك خلال استقباله أيده الله في قصره بجدة أمس معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري يرافقه معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمان ووكلاء الجامعة وفريق مشروع السيارة (غزال1).
وأعرب خادم الحرمين الشريفين أيده الله عن شكره وتقديره للقائمين على هذا المشروع وهنأهم على ما حققوه من إنجاز متمنيًا لهم مزيدًا من النجاح والإنجازات.
وفي بداية الاستقبال ألقى معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري كلمة عبر فيها عن شكره لخادم الحرمين الشريفين، وأوضح أن ما يشهده قطاع التعليم العالي في المملكة من تطوير ونمو فاق كل توقع وما كان ذلك ليصبح واقعًا إلا بفضل من الله ثم بفضل النظرة الثاقبة والرعاية المتواصلة لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه حيث أولى التعليم العالي جل اهتمامه وكريم رعايته.
وأوضح أن السيارة (غزال 1) التي تقدمها جامعة الملك سعود تثبت قدرة شباب الوطن على تخطي كافة العوائق التي تحول دون فهمهم وتدريبهم وتعلمهم فلسفة هذه الصناعة وتقنياتها الخفية بفضل الله ثم بدعم وتشجيع حكومتنا الرشيدة وإن الجامعة تسعى جاهدة إلى اتخاذ خطوات استباقية لتزويد سوق العمل بمهارات نادرة قادرة على حسن استخدام وممارسة التقنيات الحديثة للصناعات المتقدمة.
ومن جهته، ألقى معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمان كلمة أوضح فيها أنه امتدادًا لتميز الجامعة فإنها تتشرف بالإعلان عن إنتاج سيارة (غزال 1) المصنوعة بأيدي فريق علمي متخصص بكلية الهندسة بالجامعة، معتبرًا هذا الإنجاز يمثل منعطفًا مهمًّا نحو تحول المملكة إلى بلد منتج ومولد للمعرفة ينافس أبناؤه العالم المتقدم في القدرة على الصناعة والابتكار، كما يثبت أن لدى المملكة عقولا وطنية منتجة قادرة على تحويل الأفكار إلى منتجات ذات قيمة اقتصادية متى ما توفرت لها البيئة المعرفية المجسدة لمفهوم الحاضنة العلمية.
إثر ذلك شاهد خادم الحرمين الشريفين صورًا لمراحل صناعة السيارة واستمع إلى شرح من فريق العمل عن تلك المراحل، ثم تفضل أيده الله بالضغط على الزر الإلكتروني إيذانًا بتدشين السيارة السعودية (غزال 1).
عقب ذلك شاهد الملك المفدى حفظه الله عرضًا مرئيًّا لمراحل المشروع.
وبعد ذلك تسلم خادم الحرمين الشريفين من معالي وزير التعليم العالي ومن مدير جامعة الملك سعود هدية جامعة الملك سعود بهذه المناسبة.
ثم تفضل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بتقليد رجل الأعمال محمد بن حسين العمودي وشاح جامعة الملك سعود من الدرجة الممتازة وميدالية الجامعة الذهبية كما سلمه لوحة معهد الملك عبدالله لتقنية النانو تقديرًا من الجامعة لمساهمته في دعم عدد من الجامعات ومؤسسات المجتمع الأخرى ومنها جامعة الملك سعود، حيث قام بتمويل إنشاء المقر الدائم لمعهد الملك عبدالله لتقنيات النانو وتمويل تأسيس كرسي الملك عبدالله للأمن الغذائي، إلى جانب تمويل أكثر من خمسة كراسي بحثية وثلاثة أبراج وقفية في مشروع أوقاف الجامعة.
إثر ذلك شاهد الملك المفدى الصور واللوحات التفصيلية للمشروع واستمع إلى شرح عنها، كما شاهد -حفظه الله- السيارة (غزال1) واستمع إلى شرح عن أجزائها الخارجية والداخلية.
Complementary Content
${loading}