currenturl

وزير الاتصالات وتقنية المعلومات يفتتح ندوة "المفاتيح العامة"

وزير الاتصالات وتقنية المعلومات يفتتح ندوة "المفاتيح العامة"
٢٩ ذو الحجة
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
أكد معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس محمد جميل بن أحمد ملا على الأهمية التي تكتسبها التعاملات الإلكترونية والتي تتطلب توفر لبنات أساسية ليمكن تقبلها واستخدامها والوثوق فيها تتمثل في وجود شبكة اتصالات منتشرة وهو ما تحقق بحمد الله بعد تخصيص قطاع الاتصالات وفتحه للمنافسة، والبيئة التشريعية المتمثلة في نظام الاتصالات ونظام التعاملات الإلكترونية ونظام مكافحة الجرائم المعلوماتية وغيرها، والتي قد صدرت جميعها، إضافة إلى إنشاء وتشغيل ما يعرف بالبنية التحتية للمفاتيح العامة.
جاء ذلك في كلمته أمس في افتتاح فعاليات ندوة "التجارب والفرص والتحديات في منظومة البنية التحتية للمفاتيح العامة" التي تستمر أعمالها حتى اليوم، وأوضح معاليه أن البنية التحتية للمفاتيح العامة هي منظومة متكاملة تمكن من معرفة هوية المستخدم وتضمن الحفاظ على سرية البيانات وخصوصية المستخدمين، مؤكدا أنه تم بحمد الله إيجاد هذه البنية التحتية بتأسيس المركز الوطني للتصديق الرقمي ليكون مسؤولا عن إدارة هذه البنية التحتية وتشغيلها والمصادقة المتبادلة بين المراكز المتشابهة في الدول الأخرى، والإشراف والمصادقة على مراكز التصديق القائمة والتي ستنشأ في قطاع الدولة والقطاع الخاص، إلى جانب كونه معنيا بإصدار الأنظمة والسياسات اللازمة في هذا الجانب والتحقق من سلامة الإجراءات المتبعة في إصدار الشهادات الرقمية وإدارتها.
وأكد المهندس ملا أن المركز الوطني للتصديق الرقمي قد أكمل عددًا من المهمات اللازمة لإطلاق الخدمة، إذ تم تدشين المركز الجذري الرئيسي، ومركز التصديق الحكومي، وتم تطوير عدد من الوثائق والسياسات الأمنية، والاتفاقيات اللازمة، وإجراءات التشغيل والدعم الفني، وتم في وقت سابق وضع المواصفات الفنية لإدارة مفاتيح التشفير، وإجراءات إصدار الشهادات وتخزينها، ووضع مواصفات بيئة المركز والأجهزة والبرامج اللازمة لإصدار الشهادات ومتطلباتها، وآلية حفظ المفاتيح الخاصة.
وأشار معاليه أن تنظيم هذه الندوة هو لإلقاء الضوء على هذه الجهود، والاستئناس بآراء الخبراء والمختصين والمهتمين، والاستفادة منها، بما يمكن من المضي في إيجاد منظومة متكاملة وآمنة من المفاتيح العامة، تسهم في دعم الخدمات الإلكترونية وانتشارها.
وقد عرض المشاركون في الندوة في اليوم الأول من فعالياتها أمس تقارير ومحاضرات حول وضع البنية التحتية للمفاتيح العامة في العالم، إضافة إلى عدد من تجارب الدول في هذا المجال كتجربة كوريا الجنوبية، ووتختتم فعاليات الندوة اليوم فيما ستناقش عددا من التقارير والعروض حول البنية التحتية للمفاتيح العامة في ماليزيا والخبرات المصرية والتونسية.
Complementary Content
${loading}