currenturl

افتتاح منتدى ريادة الأعمال وإطلاق صندوق التنمية والاستثمار المعرفي "تمكين"

افتتاح منتدى ريادة الأعمال وإطلاق صندوق التنمية والاستثمار المعرفي "تمكين"
١٣ صفر
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
برعاية نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز انطلقت بجامعة الملك سعود صباح أمس فعاليات المنتدى العالمي لريادة الأعمال والاقتصاد المعرفي، والذي ينظمه مركز الأمير سلمان لريادة الأعمال وشركة وادي الرياض بحضور معالي مدير الجامعة الدكتور عبد الله العثمان ومعالي وزير التجارة والصناعة الأستاذ عبدالله زينل والدكتور مطلب النفيسة وزير التعليم العالي بالنيابة ووكلاء الجامعة والعمداء وأساتذة الجامعة، وبمشاركة دولية عالية المستوي.
وكشف معالي مدير الجامعة الدكتور عبد الله العثمان في كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة أنه تأكيدا علي رؤية جامعة الملك سعود في المساهمة مع جهود الدولة في تحويل الاقتصاد الوطني إلي اقتصاد قائم علي المعرفة فإنه يعلن عن مبادرة من الجامعة في هذا السياق، هي إنشاء صندوق التنمية و الاستثمار المعرفي "تمكين" الذي يهدف إلي تمويل المبتكرين والمخترعين لتحويل أفكارهم الإبداعية إلي منتجات ذات قيمة اقتصادية سواء في شكل منتجات استهلاكية أو شركات ناشئة تسهم في معالجة البطالة، معتبرا هذا الصندوق نواةً لصندوق وطني في الاستثمار المعرفي، وذلك بغرض تحويل عدد من طلاب وطالبات الجامعة من طالبي عمل إلي صانعي فرص عمل من أجل توظيف أنفسهم وغيرهم فيما يبلغ رأس مال الصندوق (160) مليون ريال.
وشهد المنتدى حضور مسؤلين كبار وشخصيات بارزة في مقدمتهم رئيس وزراء بريطانيا السابق جوردن براون الذي ألقى محاضرة بعنوان "التوجهات الدولية نحو ريادة الأعمال والاقتصاد المعرفي"، ورئيس وزراء نيوزيلاندا السابق مايك مور رئيس منظمة التجارة العالمية السابق الذي ألقى محاضرة أخري بعنوان "الاقتصاد المعرفي في قلب التجارة العالمية"، وثيودور هانش مدير معهد ماكس بلانك بألمانيا والحائز على جائزة نوبل في الفيزياء 2005 وجائزة الملك فيصل العالمية 1989 وعضو المجلس العلمي لمعهد الملك عبد الله لتقنية النانو.
وأكد رئيس وزراء نيوزيلاندا السابق مايك مور رئيس منظمة التجارة العالمية السابق في كلمته أن المملكة لديها تاريخ عريق، مشدداً على ضرورة التخلص من البيروقراطية.
وقال رئيس وزراء بريطانيا السابق جوردن براون "أعتقد أن المملكة العربية السعودية تمر الآن بأهم مراحلها في التطور الاقتصادي و هو التحول من الاعتماد علي الاقتصاد النفطي إلي الاقتصاد المعرفي، و الذي أصبح الآن اتجاها عالميا تسلكه كبار دول العالم، و من هذه الدلالات التصنيف العالمي الذي وصلت اليه جامعة الملك سعود، وكذلك التميز التي بدأت به جامعة الملك عبد الله، وهذا من وجهة نظري يدعو إلي الفخر وبذل المزيد من الجهد ليتحقق أملكم المنشود ببناء الاقتصاد المعرفي".
Complementary Content
${loading}