currenturl

خادم الحرمين: هذا الوطن والشعب السعودي الوفي لا يقبلان بديلا عن الوسطية والاعتدال

خادم الحرمين: هذا الوطن والشعب السعودي الوفي لا يقبلان بديلا عن الوسطية والاعتدال
٢٧ رمضان
مكة المكرمة - الإعلام الإلكتروني:
أكد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله الأهمية الكبيرة التي يعلقها المجتمع على مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في تعزيز الوحدة الوطنية، ونشر قيم المحبة والإخاء بين جميع شرائح وفئات المجتمع، وفي مناقشة القضايا الوطنية التي يسهم فيها المواطن بالرأي المسئول والمقترحات البناءة تجاه القضايا التي تهم جميع أبناء الوطن.
جاء ذلك خلال تسلمه -حفظه الله- التقرير السنوي لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني مساء أمس في قصر الصفا بمكة المكرمة.
وأكد -حفظه الله- حسبما نقلت ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن المرحلة الراهنة تقتضي تضافر الجهود لإيجاد إستراتيجية وطنية تمكّن الشباب من التعرف إلى الطريق الصحيح نحو العمل والتنمية، وتنير عقولهم بقيم الوسطية والتسامح والإخاء التي يدعو إليها ديننا الإسلامي الحنيف، وتحميهم من الانجراف وراء التيارات الفكرية المضللة التي لا تريد لهذا الوطن الخير ولا الاستقرار، وتحاول السيطرة على عقول بعض الشباب لثنيهم عن الدور المنشود منهم في مجال البناء والتنمية، مشيرا -حفظه الله- إلى أن هذا الوطن والشعب السعودي الوفي لا يقبلان بديلا عن الوسطية والاعتدال الذي يرفض الغلو والتعصب بالقدر الذي يرفض فيه كذلك التحلل.
Complementary Content
${loading}