currenturl

الخطوط السعودية تنجح في تطبيق إجراءات اتفاقية تخفيض عوادم الطائرات

الخطوط السعودية تنجح في تطبيق إجراءات اتفاقية تخفيض عوادم الطائرات
٢٥ جمادى الآخرة
جدة - الإعلام الإلكتروني:
حققت الخطوط الجوية العربية السعودية نجاحًا في تطبيق الإجراءات وتنفيذ الخطط الخاصة باتفاقية كيوتو الدولية البيئية التي تعنى بإجراءات الحد من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون في أجواء الاتحاد الأوربي، حيث سجلت تخفيضًا كبيرًا في معدلات استهلاك الوقود محققة بذلك توفيرًا ماليًّا لـ"السعودية"، إضافة إلى محافظتها على البيئة، وذلك خلال الفترة الماضية من العام الجاري.
وأوضح مساعد مدير عام الخطوط السعودية للعمليات الجوية الكابتن طلال بن حسين عقيل حسبما نقلت وكالة الأنباء السعودية أن شركات الطيران العالمية تسابق الزمن هذه الأيام للوصول إلى هدفها، وهو التقيد بالمواعيد المحددة من قبل الاتحاد الأوروبي للالتزام بالإجراءات الخاصة بتخفيض انبعاث غازات عوادم محركات الطيران في أجواء دول الاتحاد، مبينا أن "السعودية" قامت ممثلة بقطاع العمليات الجوية بوضع إجراءات صارمة وخطط مدروسة للتشغيل، بحيث يتم التقيد بها من قبل المعنيين عن تشغيل الرحلات، إضافة إلى تكوين لجنة من الإدارات المعنية بمختلف قطاعات المؤسسة بهدف التنسيق وإتباع الإجراءات اللازمة والمطلوبة لمواجهة التحديات المترتبة عن تطبيق الاتحاد الأوربي لهذه القوانين.
وبين عقيل أن قرار الاتحاد الأوروبي ينص على التزام جميع الرحلات من وإلى أوروبا بنظام وسقف تبادل انبعاث الغاز ابتداء من 01/01/2012م، وجرى توزيع شركات الطيران على دول أوروبية محددة لتشرف على التزام شركات الطيران بالسقوف وحصولها على شهادات الانبعاث اللازمة لتشغيلها مما يستوجب على شركات الطيران أن تقدم خطتها لرصد انبعاث الغاز وأخرى لقياس الطن الكيلو متري المنقول حيث ستراجع الدول الأوروبية الخطتين، ومن ثم توجه شركات الطيران إلى الطريقة المقبولة لديها لصياغة تقارير لمراقبة الانبعاث.
وأضاف أن شركات الطيران يتحتم عليها ابتداءً من 31/03/2011م تقديم تقرير بانبعاث الغازات من عوادم محركات الطائرات وتقرير آخر بالطن الكيلو متري، بحيث يتم التحقق منها من قبل طرف ثالث معتمد، وفي حالة عدم التزام شركات الطيران بموعد تسليم التقارير ستخضع لعقوبات شديدة قد تصل إلى فرض حظر الطيران إلى الاتحاد الأوروبي.
Complementary Content
${loading}