currenturl

أمير المدينة المنورة يفتتح "منتجع الأحلام" في الشرم الشمالي

أمير المدينة المنورة  يفتتح "منتجع الأحلام" في الشرم الشمالي
١٦ رجب

المدينة المنورة – واس
أشاد صاحب السمو الأمير عبدالله بن سعود بن محمد بن عبدالعزيز، رئيس مجلس إدارة مجموعة الأحلام للسياحة البحرية، بدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وثمن تشجيع سمو أمير منطقة المدينة المنورة للسياحة في المنطقة.
جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها بمناسبة افتتاح صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، مشروع منتجع الأحلام السياحي بالشرم الشمالي بمحافظة ينبع أمس الأول.
 وكان في استقبال سمو أمير منطقة المدينة لدى وصوله مقر الحفل إبراهيم السلطان، محافظ ينبع، واللواء عوض بن سعيد السرحاني، مدير شرطة منطقة المدينة المنورة، واللواء بدار بن حمدي الجابري، قائد حرس الحدود في منطقة المدينة المنورة وعدد من المسؤولين في المحافظة.
وأبرز الأمير عبدالله بن سعود، في كلمته ما تتمتع به محافظة ينبع من مميزات مثل التنوع السكاني وكثرة الزائرين والمصطافين لها والتنوع البيئي المميز.
وبين سموه أن المشروع أقيم على أكثر من عشرة آلاف متر مربع ويتضمن 52 وحدة سكنية سياحية مجهزة تجهيزا عالي الجودة، إضافة إلى خدمات مساندة تخدم السياح من قاصدي المحافظة.
 بعد ذلك ألقى الدكتور يوسف المزيني، المشرف على جهاز السياحة بالمدينة المنورة، كلمة أشار فيها إلى أهمية السياحة الاقتصادية، ملمحا إلى أن الهيئة العامة للسياحة والآثار تهدف إلى جعل السياحة في المملكة واقعا ملموسا وقطاعا منتجا ومؤثرا في الاقتصاد الوطني.
وبين الدكتور المزيني أن إقبال المواطنين للاستفادة من المقومات السياحية التي تزخر بها المملكة يعد دليلا كبيرا على نجاح السياحة بالمنطقة، حيث يعد تنامي الاستثمار مؤشرا على اتساع الاستثمار في المحافظة، إذ تنوعت الجهات الاستثمارية في محافظة ينبع التي يبلغ عددها 88 منشأة ما بين فنادق ووحدات سكنية ومفروشة ومنتجعات.
ثم ألقى إبراهيم بدوي، رئيس مجلس الغرفة التجارية في ينبع، كلمة أكد فيها أن المحافظة أصبحت وجهة سياحية أساسية لمنطقة المدينة المنورة والمناطق المجاورة، منوها بما تشهده من ازدياد في الاستثمارات والنشاطات السياحية .
وفي ختام الحفل أدلى سمو أمير منطقة المدينة المنورة بتصريح صحفي أوضح فيه أن دور لجنة السياحة في منطقة المدينة المنورة هو الإشراف، مشيرا إلى نشاط الهيئة العامة للسياحة والآثار وبعض الجهات المعنية بالاستثمار في السياحة وقال " إن هذه الجهات عليها مسؤولية تنمية اجتماعية لدعم المشاريع كجميع القطاعات الصناعية الكبرى في مدينة ينبع ".
ولفت سموه النظر إلى وضع صندوق لتمويل جميع الأعمال الصغيرة تتوفر فيه الأموال لتمويل المنطقة التاريخية في ينبع وقال " إن ذلك بمثابة المساهمة بالتنمية الاجتماعية لمن استفاد من المنطقة، وهذا لا يمنع من وجود صناديق مشابهة لتكون مثل البلدة القديمة، لتكون متنزها وتكون مرتبطة بطريق الكورنيش الذي يوصل الهيئة الملكية والبلدة التاريخية " مشيرا إلى أن ينبع مقبلة على نقلة كبيرة لما تحتويه من وجهة سياحية جذابة .
حضر الحفل المهندس صالح القاضي، أمين منطقة المدينة المنورة المكلف وعدد من المسؤولين من مدنيين وعسكريين.

Complementary Content
${loading}