currenturl

(الشورى) يستضيف تجمعاً برلمانياً دولياً يناقش الحوار العالمي وتأثيرات أزمة الديون السيادية

(الشورى) يستضيف تجمعاً برلمانياً دولياً يناقش الحوار العالمي وتأثيرات أزمة الديون السيادية
٢٧ ربيع الأول
الرياض – واس:
يستضيف مجلس الشورى في الثالث من شهر ربيع الآخر المقبل الموافق للخامس والعشرين من فبراير الجاري وعلى مدى يومين الاجتماع التشاوري الثالث لرؤساء برلمانات الدول الأعضاء في مجموعة العشرين.
ويناقش الاجتماع الذي يحمل عنوان" نمو اقتصادي مستدام لعالم آمن" عدة موضوعات تتصدر الموضوعات الاقتصادية أولوياتها حيث يبحث الاجتماع الأزمة المالية وآثارها على الاستقرار والاقتصاد العالمي، كما يبحث موضوع دور الطاقة في التنمية المستدامة، إضافة إلى موضوع الحوار العالمي للثقافات في سياق أهداف الاجتماع الذي يعقد سنوياً لتعزيز التعاون البرلماني في مواجهة التحديات الاقتصادية والثقافية وغيرها التي تتطلب استجابة جماعية لدول مجموعة العشرين.
ورحب معالي رئيس مجلس الشورى رئيس الاجتماع الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ بالوفود المشاركة في الاجتماع التشاوري، معرباً عن أمله في أن يكون الاجتماع محطة مهمة من محطات تأسيس العمل البرلماني لدول مجموعة العشرين، وأن يفتح أفقاً جديداً في صياغة ومتابعة الأداء الحكومي لبلدان المجموعة.
وأكد أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - تحرص على دعم كل تجمع دولي من شأنه أن يحقق الاستقرار الاقتصادي العالمي، وضمان تحقيق نمو متوازن ومستدام بجهود مشتركة بين مختلف الدول.
ودعا رئيس مجلس الشورى إلى مزيد من العمل نحو تفعيل أداء الدبلوماسية البرلمانية التي تواكب الجهود الحكومية وتعززها من أجل تحقيق السلم والأمن الدوليين، لافتاً إلى أن مجلس الشورى يسهم في دفع عجلة التعاون الدولي من خلال ما يقوم به من دورأساسي يتمثل في إبداء الرأي في السياسة العامة للدولة والمصادقة على الاتفاقات الدولية والمشاركة الفاعلة في المناشط البرلمانية الخارجية، ولجان الصداقة البرلمانية التي تربطه بالعديد من البرلمانات الدولية وفي مقدمتها الدول الأعضاء في مجموعة العشرين، ودعم الأنشطة الحكومية في برامج التعاون الدولي وسياسات التنمية الشاملة والمستدامة.
وبين معالي رئيس مجلس الشورى أن الاجتماع الذي يستضيفه مجلس الشورى هو الثالث من نوعه بعد أن تم عقد الاجتماع الأول في العاصمة الكندية أوتاوا عام 2010م ، والاجتماع الثاني بمدينة سيئول الكورية أوائل العام الماضي، ولفت النظر إلى أن هذا التجمع البرلماني العالمي يعقد في ظل ظروف اقتصادية وفكرية وثقافية عالمية بالغة الصعوبة ، حيث تعاني العديد من دول العالم وبعض دول مجموعة العشرين من أزمة الديون السيادية ، وهي أحد الملفات المهمة التي سيناقشها الاجتماع لا سيما التأثيرات المحتملة من تلك الأزمة على النمو والاستقرار العالمي الذي قال إنه سيطال جميع الاقتصاديات.
ومن المقرر أن يشارك في الاجتماع كل من البرلمان الأوروبي والاتحاد البرلماني الدولي.
وجاء اختيار موضوع ( الحوار العالمي للثقافات ) ليكون المحور الأول في الاجتماع التشاوري ليعكس توجه المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لتبنى جملة من المبادرات في هذا الشأن ومن ذلك مؤتمر الحوار العالمي لأتباع الأديان السماوية والثقافات الذي عقد في مدريد 2008 م ، وتوقيع اتفاقية إنشاء مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحوار العالمي في العاصمة النمساوية فيينا التي من المتوقع أن يناقشها مجلس الشورى خلال الأسبوع القادم .
كما يأتي اختيار موضوع دور الطاقة في التنمية المستدامة ضمن المحاور الرئيسة للاجتماع التشاوري ليعزز من دور المملكة في منظومة الاقتصاد العالمي الذي اكتسبته من مكانتها في سوق الطاقة العالمي ، وحجم اقتصادها في منطقة الشرق الأوسط ، والاستقرار الذي تنعم به ، والسياسيات البترولية والاقتصادية والمالية التي اتبعتها على مر العقود، إضافة إلى انفتاح اقتصادها ، ومركزها في صندوق النقد والبنك الدوليين وعضويتها في مجموعة العشرين ومساهماتها في مؤسسات العون الإنمائي الإقليمي والدولي والمبادرات الاقتصادية والتجارية التي اتخذتها على الصعيدين الإقليمي والعالمي.
ومن المقرر أن يعقد معالي رئيس مجلس الشورى مؤتمراً صحفياً يوم الثلاثاء القادم في فندق الريتز كارلتون بالرياض لتسليط الضوء على أعمال الاجتماع وعرض الاستعدادات التي بذلها المجلس لاستضافة هذا الاجتماع البرلماني الدولي.
Complementary Content
${loading}