currenturl

شباب الوطن: الجنادرية صورة حية لتاريخ المملكة

شباب الوطن: الجنادرية صورة حية لتاريخ المملكة
٢٧ ربيع الأول
الرياض – واس:
تنوعت الفعاليات والعروض المقامة في القرية التراثية" الجنادرية 27 "والتي قدمت العديد من المشاركات من مختلف مناطق مملكتنا الحبيبة , ولكل جناح تميزه في موروثة الشعبي في المأكولات والملابس والنشاطات والعروض الشعبية، وابدي العديد من الزوار إعجابهم بما يروه من فعاليات مختلفة تظهر لهم التراث السعودي بمختلف تنوعه وثرائه.
حيث تجول مراسل وكالة الأنباء السعودية في أروقة وأجنحة المهرجان وقام برصد العديد من الآراء والمشاهدات من الزوار وخاصة قطاع الشباب ، وقال الشاب السعودي عبدالسلام الغنام يرافقه مجموعة من الشباب أثناء تجوالهم في جناح منطقة المدنية المنورة إنهم جميعاً استمتعوا بمشاهدة تراث الآباء والأجداد مفيداً أنه قد زار المهرجان عدة مرات في سنوات ماضية ، لكن جماليات هذا العرس الوطني التراثي والثقافي هي ما تجعله يحرص ويهتم ويكرر الزيارة له كل عام واصفا المهرجان بأنه عرس يرتدي ويتزين بثيابه التي كانت تنسج له على مدار عام مضى من الجهود المبذولة وأنه أصبح في كامل زينته من حيث التنظيم والترتيب والعروض المميزة لكل منطقة من مناطق مملكتنا الحبيبة، ومن جهة أخرى , توافد كوكبة من الشباب بمختلف مراحل أعمارهم إلى جناح وبيت المنطقة الشرقية حيث يقدم للضيوف الشاي مع رغيف خبز البر اللذيذ الذي يعده الخباز أمامهم، كما قام الشباب بزيارة لجناح المؤسسة العامة لجسر الملك فهد - رحمه الله - وقد استقبلهم المسئولين هناك بحفاوة وتكريم وقدموا الهدايا والحلوى, وقدم الشباب شكرهم على الحفاوة , كما يعرض في الجناح فيلم وثائقي يستعرض (مشروع جسر الملك فهد) رحمه الله منذ بداية الفكرة في عهد الملك سعود عليه - رحمه الله- ثم الملك فيصل - رحمه الله - ثم الملك خالد - رحمه الله - , ثم التنفيذ والإنشاء في عهد الملك فهد - رحمه الله - ونهاية بالتطوير والتوسعة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله.
ووصف الشباب الفيلم الوثائقي بالرائع من حيث الجهد والتوثيق وكيف أصبح ذلك الحلم منذ بداياته وحتى تحقيقه شرياناً للحياة والمحبة بين المملكتين ونصح الشباب جميع الزوار بمشاهدته، كما قام مجموعة من الشباب بزيارة إلى جناح ضيف الشرف لهذا العام جناح كوريا الجنوبية ورغم الزحام الشديد من الزوار على بوابة هذا الجناح ولكن إصرار الشباب على الانتظار لدخول الجناح الكوري كان مثار إعجاب الجميع, حيث أشاد مجموعة من الشباب بالجناح ووصفوه بالتميز في تقنياته الحديثة و التي أبهر الجمهور والزوار ، ومن الطريف في الأمر بأن المشرفين الكوريين في هذا الجناح كانوا يتحدثون مع الزوار باللغة العربية الفصحى.
وعن سؤال الشباب عن أبرز مشاهداتهم في المهرجان , فأجابوا بصوت واحد بأنه سروا كثيراً بمشاهدة كل شرائح المجتمع وكل فئاته العمرية في المهرجان وكذلك وجود بعض الأخوة من المقيمين والزوار الأجانب وهذا يدل على قوة المهرجان وسمعته الطيبة، وعند الطلب منهم توجيه نداء أو نصيحة قال الشباب بأنهم ينصحون كل الآباء والأمهات وأولياء الأمور ومدراء المدارس والمؤسسات التعليمية بأن يزوروا هذا المهرجان الوطني والعرس الثقافي وأن يصطحبوا معهم الأبناء جميعاً ليطلعوا على الصور الحية عن ماضينا العريق في بلاد الحرمين الشريفين أطهر البقاع على الأرض وأفضلها، وأن ويغرسوا في نفوس الأبناء الهمة العالية لصناعة الحاضر والمستقبل المشرق بإذن الله، وعند سؤالهم عن أمنياتهم في السنوات القادمة واقتراحاتهم أتفق الشباب على أن المهرجان في كل عام يظهر بصورة أبهى وأنهم يتمنون أن يروه في السنوات القادمة بإذن الله وقد زادت الأجنحة والفعاليات وأن يكون مهرجاناً عالمياً لكل العالم لينشر رسالة الإسلام الحقيقي وهي رسالة السلام والمحبة وأن يكون منبراً للتعريف بما يحتويه وطننا المبارك وديننا الحنيف من ثروة إنسانية لكل شعوب العالم ,كما تمنوا أن يشاهدوا عروضاً لفريق الصقور السعودية للطيران بالتحليق في سماء المهرجان ، وغيرها الفعاليات والعروض المتطورة الأخرى.
وفي ختام اللقاء تقدم الشباب بالشكر الجزيل لكل من ساهم في هذا العرس الوطني التراثي الثقافي وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله حفظه الله ورعاه.
Complementary Content
${loading}