currenturl

"العلوم والتقنية" تبحث دور تقنية المعلومات في خدمة القطاعات الأكاديمية ومراكز البحوث

"العلوم والتقنية" تبحث دور تقنية المعلومات في خدمة القطاعات الأكاديمية ومراكز البحوث
٧ رجب
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
عقدت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، الأربعاء الماضي ورشة عمل "دور تقنية المعلومات في خدمة القطاعات الأكاديمية ومراكز البحوث"، وذلك في فندق الإنتركونتننتال بالرياض وبالتعاون مع الشركة السعودية للحاسبات الإلكترونية بهدف استعراض ما تقدمه التقنية لخدمة أغراض وأهداف القطاع الأكاديمي ومراكز البحوث، وتعزيز دور الشبكات الاجتماعية للتواصل وتبادل المعلومات بالقطاع الأكاديمي.
وتناولت محاور الورشة حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية المجمعات التعليمية الذكية ومبادرة (آي بي إم) الأكاديمية، وخدمات وحلول (آس بي إم/آي بي إم) الموجهة للقطاع الأكاديمي ومراكز البحوث، والمبادرات المختلفة التي تخدم القطاعات الأكاديمية والبحث العلمي من خلال مهارات المشاركين في الورشة، ووضع الحلول الأكاديمية، إضافة إلى تعزيز دور جهات البحث العلمي في المسئولية الاجتماعية، وأحدث تطبيقات تقنية المعلومات وأكثرها شعبية لنشر ثقافة البحث العلمي والتعليم.
واستعرضت الورشة عددًا من النماذج الناجحة التي قدمت في جهات أكاديمية رائدة في المملكة، وبعض الحلول والتطبيقات التي تقدمها (آس بي إم/آي بي إم) للمساعدة في الإدارة الفعالة في مراكز البحث العلمي والتي تتصف بكثرة المعلومات وتقنيات التواصل مثل تقنيات حماية البيانات واستمرارية الأعمال في تلك المراكز.
وأبرز المشرف على وحدة خدمات الإنترنت في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية الدكتور هشام بن عباس دور المدينة في تعزيز قطاع البحث العلمي حيث شهد عام 2009 البدء في بناء أول شبكة أكاديمية سعودية تهدف إلى ربط القطاعات الأكاديمية والبحثية، مبينًا تقديم المدينة لعدد من المبادرات والأدوات المبتكرة التي من شأنها تسهيل مختلف أنشطة البحث العلمي والأكاديمي وربط الجهات البحثية في المملكة بنظرائها في مختلف أنحاء العالم.
Complementary Content
${loading}