currenturl

في تقرير لصندوق النقد الدولي: المملكة تواجه الأزمة العالمية الراهنة من موقع قوة

في تقرير لصندوق النقد الدولي: المملكة تواجه الأزمة العالمية الراهنة من موقع قوة
٢٨ شعبان
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
اختتم صندوق النقد الدولي مشاورات المادة الرابعة مع المملكة العربية السعودية لعام 2009 بمناقشة التقرير الذي أعده موظفو الصندوق عن المشاورات في المجلس التنفيذي للصندوق.
وأثنى التقرير على المملكة، حسبما أفادت وكالة الأنباء السعودية، معتبرا أنها واجهت الأزمة المالية العالمية الحالية بأساسيات اقتصادية قوية، حيث عملت حكومة المملكة على تعزيز مركزها الاقتصادي الكلي وتقوية قطاعها المالي وتنفيذ إصلاحات هيكلية لدفع عجلة النمو بقيادة القطاع الخاص، وأنها توجت جهود المملكة في تعزيز مركزها الاقتصادي باحتلالها المرتبة الأولى بين الدول العربية لأربع سنوات متتالية والمرتبة السادسة عشر على مستوى العالم في تقرير "ممارسة أنشطة الأعمال" الذي يصدره البنك الدولي.
وأشار أعضاء المجلس في مناقشات المجلس التنفيذي لتقرير المشاورات إلى أن المملكة تواجه الأزمة العالمية الراهنة من موقع قوة، مما يعكس سجل أدائها القوي في مجال السياسات الاقتصادية الملائمة والإصلاحات الهيكلية التي عززت قدرة اقتصادها على مواجهة الصدمات.
واعتبر التقرير أنه رغم توقع حدوث انكماش اقتصادي طفيف في عام 2009 نتيجة انخفاض الطلب على البترول، إلا أن القطاع غير البترولي يتوسع بقوة بالمملكة، كما أن التضخم يواصل تراجعه المستمر.
ورحب أعضاء المجلس بالإجراءات المتخذة في المملكة لتعزيز السيولة المصرفية وتحقيق الاستقرار في التعاملات بين البنوك، كما أثنوا على تحرك الحكومة الحاسم على مستوى المالية العامة لتخفيف أثر الركود العالمي على النشاط الاقتصادي، حيث كانت الدفعة التنشيطية، وهي الأكبر بين دول مجموعة العشرين الكبرى في العالم من حيث نسبتها إلى الناتج المحلي الإجمالي، تركز بشكل ملائم على الإنفاق الاستثماري، وستسهم في تنويع مصادر النمو المحلي وتعافي الاقتصاد العالمي.
وأصدر الصندوق نشرة إخبارية عن المشاورات مع المملكة باللغتين العربية والإنجليزية نشرت في موقعه على الإنترنت www.imf.org  وموقع وزارة المالية في المملكة www.mof.gov.sa.

Complementary Content
${loading}