currenturl

توقيع مذكر تفاهم بين مكتبة الملك عبدالعزيز والمتحف البريطاني

توقيع مذكر تفاهم بين مكتبة الملك عبدالعزيز والمتحف البريطاني
١٩ شعبان
    لندن - واس
 وقّعت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة والمتحف البريطاني أمس مذكرة تفاهم بمناسبة الإعلان عن تفاصيل معرض (الحج: الرحلة إلى قلب العالم الإسلامي)، وذلك بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة.
 وقع الاتفاقية عن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة معالي المشرف العام على المكتبة الأستاذ فيصل بن معمر وعن المتحف مدير المتحف نيل مكجرو.
 وقال ابن معمر في كلمة له خلال حفل التوقيع: إنه لشرف لي أن أتحدث عن هذا المعرض الاستثنائي الذي يستعرض الحج  للبقاع المقدسة مكة المكرمة والمدينة المنورة، إنها المرة الأولى التي تبادر فيها مؤسسة عامة بطرح هذه الفكرة النيّرة لتقديم الحج للمجتمع الأوروبي.
 وأوضح أنه يجب إدراك الإرث الإسلامي من ناحية إسهامه وتفهمه للديانات والثقافات الأخرى؛ فالتاريخ الإسلامي مليء بالأمثلة على ذلك فالعلوم والفنون سبق وأن أثرت الثقافة البشرية أيَّما إثراء في كنف رعاية وحماية الإمبراطورية الإسلامية التي امتدت من إسبانيا غرباً وحتى الشرق الأقصى آنذاك.
 وأضاف: إن الحج في تقاليدنا وإيماننا ركن رئيس في الإسلام ويعكس الإخلاص والتعلق العميق بالإيمان بالله ويضيء طريق الملايين من المؤمنين ويمنحهم الأمل بالمساواة والسلام وتفهم البشرية.
 وقال: إني فخور بأن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة ومؤسسات أخرى من المملكة العربية السعودية يساهمون في هذا المعرض ، إن مجموعة المعرض وموارده النادرة المتعلقة بالحج الإسلامي تعد من أفضل المواد والمجموعات في العالم الإسلامي، معرباً عن تمنياته أن يظُهر هذا المعرض المعاني الحقيقية للإسلام وقوة الإيمان التي تحفز الملايين من الناس كل عام ليؤدوا فريضتهم الدينية في أرض مولد الإسلام.
 وتابع: إن دور المملكة العربية السعودية بصفتها خادمة للمدينتين المقدستين له الأولية الأولى في وطننا فرعايتنا واهتمامنا بهاتين البقعتين وبمن يزورهما من الحجيج لأمر بالغ الأهمية عند خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وعند الحكومة السعودية وعند شعب المملكة العربية السعودية كافة.
 وأعرب معاليه عن الأمل في أن يجد هذا المعرض عظمة هذه الرحلة وأن يحتفي بأهمية الحج في حياتنا وأن يسهم في تسهيل فهم الإسلام عند غير المسلمين.
 وأضاف: كما نتقدم بامتناننا العميق للمتحف البريطاني لاستضافته هذا المعرض المهم ولتفانيهم في سبيل هذا الهدف السامي ولتفهمهم لأهمية الحج، مبيناً أن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة مناطة بمسؤولية التنسيق في المملكة مع المؤسسات الحكومية والأهلية في جمع واقتناء كل ما هو مهم ومتعلق بتاريخ وإرث المملكة العربية السعودية من كتب وقطع أثرية وهذا ما منحنا فرصة الشرف بدعم هذا المعرض بالنيابة عن المملكة العربية السعودية والعمل مع المتحف البريطاني.
وأشار إلى أن مذكرة التفاهم هي اتفاقية بين مكتبة الملك عبدالعزيز العامة والمتحف البريطاني نتفق فيها على العمل معاً والمكتبة توافق نيابة عن المكتبات والمتاحف في المملكة العربية السعودية على دعم هذا المعرض بإعارة قطع أثرية مهمة من مختلف مناطق المملكة كما نود أن نعرب عن دعمنا الكامل لهدف المتحف البريطاني لإظهار أهمية وعظمة الحج ونتطلع للعمل معهم كأصدقاء مقربين ولعمل كل ما يلزم لإنجاح هذا المعرض.
وأكد أن من شأن هذا المعرض الفريد أن يعمق إدراك الناس وتفهمهم للحج ولرحلة العمر إليه.
من جانب آخر، أكد المشرف العام على مكتبة الملك عبد العزيز العامة أن المملكة العربية السعودية تتشرف بحمل أمانة القيام بمسؤوليات الحج مشيرا إلى أن المملكة تقدم خدماتها للحجيج منذ توحيدها إلى الآن.
وأضاف في تصريحات للصحافيين أن الحجيج يلمسوا أثار هذا التوسع الهائل في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر والخدمات التي تقدم.
وأفاد أن المعرض فرصة لعرض إنجازات المملكة العربية السعودية على صعيد الخدمات للحج والحجيج.
Complementary Content
${loading}