currenturl

المفتي العام يحذّر من الشرور والفتن ويدعو إلى التمسك بـوَحدة الكلمة

المفتي العام يحذّر من الشرور والفتن ويدعو إلى التمسك بـوَحدة الكلمة
٢٨ جمادى الأولى
الرياض - واس
أكد الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، أن التلاحم بين الراعي والرعية هو من أكثر النعم التي أنعم الله بها علينا في هذه البلاد المباركة، والأمن والاستقرار ورغد العيش يوجب علينا أن نشكر الله سبحانه وتعالى.. ثم قيادتنا الرشيدة التي اتخذت من كتاب الله وسنة نبيه دستوراً لهذه البلاد".
جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظمه منسوبو قسم السنة وعلومها في كلية أصول الدين في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أمس الأول لسماحة المفتي، بحضور معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، ووكيل الجامعة لشؤون المعاهد العلمية الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش في صالة المناسبات في المدينة الجامعية في الرياض.
ودعا سماحة المفتي إلى "وجوب التمسك بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم للخروج من الفتن التي وقعت بها بعض الدول"، مبيناً أن الصحابة رضوان الله عليهم ومن بعدهم السلف الصالح كانوا يعلمون بما جاء به الكتاب والسنة فما كان موافقًا لهما عملوا به وما كان مخالفًا لهما تركوه إرضاء لله سبحانه وتعالى ولرسوله محمد صلى الله عليه وسلم. وحذر من الشرور والفتن التي ظهرت أخيرًا وتأثرت بها بعض الدول الإسلامية، وحث على ضرورة التمسك بوحدة الكلمة وأن نكون يداً واحدة ضد الفتن ما ظهر منها وما بطن. وقال: "من الواجب علينا توعية شبابنا وبناتنا الذين هم أمانة بين أيدينا من هذه الفتن وتقديم النصح لهم والمشورة حول استفساراتهم بما يتناسب مع كتاب الله وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
من جانبه، قال معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود في كلمته له خلال اللقاء: إن المملكة أولت القرآن الكريم والسنة النبوية عناية كبيرة، فأقيمت الكليّات والأقسام التي تهتم بذلك، كما أنشئت المراكز المتخصصة في السنة النبوية المطهرة والمسابقات المتنوعة التي تحظى برعاية ولاة الأمر حفظهم الله، حتى أصبحت هذه الدولة دولة القرآن والسنة لأنها تطبق ذلك في كل تعاملاتها . وبين معاليه أن جامعة الإمام أولت السنة وعلومها عناية فائقة حيث أنشأت قسماً من أقسام كلية أصول الدين يهتم بكل ما يتعلق بالسنة المطهرة وعلومها، مشيداً بالدعم والتأييد الذي تلقاه الجامعة ومنسوبيها من ولاة الأمر وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني - حفظهم الله.
وفي نهاية اللقاء قدم معالي الدكتور أبا الخيل هدية تذكارية لسماحة مفتي عام المملكة.
Complementary Content
${loading}