currenturl

للمرة الخامسة ..الموهوبون السعوديون يحوزون مراكز متقدمة في معرض إنتل

للمرة الخامسة ..الموهوبون السعوديون يحوزون مراكز متقدمة في معرض إنتل
١٨ جمادى الآخرة
الرياض - واس
ظفرت المملكة العربية السعودية ممثلة في مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" ووزارة التربية والتعليم بفوزها الخامس على التوالي في معرض انتل آيسف للعلوم والهندسة (ISEF 2011)، الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية بولاية كاليفورنيا خلال الفترة من 8-13 مايو الجاري، بفريق ضم 29 طالبا وطالبة شاركوا بـ 18 مشروعا، حيث فازت الطالبة بيان محمد مشاط من مدارس دار التربية الحديثة في جدة بالمركز الأول عن مشروعها في مجال العلوم الاجتماعية والسلوكية، بينما حاز الطالب محمود بن معتز غلمان من مدارس دار الذكر في جدة على المركز الرابع عن مشروعه في مجال الأحياء الخلوية والجزيئية متقدمين على جميع البلدان العربية.
وهنأ معالي الدكتور خالد بن عبد الله السبتي، نائب وزير التربية والتعليم لتعليم البنين الأمين العام لـ "موهبة"، بهذا الإنجاز خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - رئيس المؤسسة - وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني لرعايتهم الكريمة ودعمهم المستمر للموهوبين والمبدعين السعوديين وحرصِهم الدائم على أهمية تطوير المدارك وتنمية الفكر الشاب لإعداد طاقات بشرية تسهم في دعم المملكة للوصول إلى مجتمعي معرفي واقتصاد المعرفة لمنافسة دول العالم المتقدم بشباب مؤهل تأهيلا علمياً عاليا.
وقال معاليه: "إنه في ظل المنافسة الشديدة يتحول الإبداع والموهبة والابتكار إلى أداة مهمة من أدوات التعامل مع تطورات البيئة الدولية الجديدة، ويظل الإبداع والابتكار هو مفتاح أي ميزة نسبية نحو تحقيق النمو ويبقى الموهوبون والمبدعون هم دعامة التحول للمجتمع المعرفي المبدع".
وأضاف: "إن العمل على تنفيذ استراتيجية الموهبة والإبداع التي أقرها خادم الحرمين الشريفين يسير في طريق الوصول إلى تحقيق الأهداف التي وضعت من أجلها وما هذا الفوز إلا تجديد للطموح لإكمال العمل والوصول إلى تحقيق رؤية موهبة 1444هـ.
من جانبه، أوضح أحمد البلوشي، رئيس الوفد السعودي المشارك في انتل ايسف 2011م، أن الإنجاز لهذا العام تميز بفوز أول طالبة سعودية في معرض إنتل ايسف الدولي 2011م، إضافة لحصول الطالبة بيان محمد مشاط على المركز الأول كأول إنجاز لهذا المركز منذ بدء مشاركات طلبة المملكة في عام 2007م.
وأضاف: إن من تابع الفوز للوفد السعودي سنويا منذ بدء مشاركة طلبة المملكة في معرض أنتل الدولي يحمل في طياته الكثير من الدلالات من أبرزها أن مشاركة أبناء المملكة في المسابقات والمعارض الدولية ليست للتشريف بل للمنافسة على الجوائز والمراكز المتقدمة، إضافةً للنمو المتسارع في اهتمامات الطلبة في مجالات البحث العلمي خاصة والعلوم والتقنية بشكل عام.
وأكد رئيس الوفد أنهم لمسوا من خلال المشاركات المتعدد في المعارض العلمية الدولية تفوق أبناء المملكة على أقرانهم من طلبة العالم.
وأشار إلى أن هذه الدورة من معرض إنتل الدولي شهدت مشاركة وفد سعودي في عدة مجالات كالطب والعلوم الصحية، الطاقة والنقل، الهندسة الكهربائية والميكانيكية، العلوم الاجتماعية والسلوكية، الكيمياء، الفيزياء والفلك، العلوم البيئية، والعلوم الرياضية.
ولفت إلى أن تأهل المشاركين في معرض إنتل ايسف الدولي جاء بعد تمكنهم من الفوز بالتصفيات النهائية لأولمبياد "إبداع" الذي استضافته مدينة الخبر بمشاركة 700 موهوب وموهوبة من مختلف مناطق المملكة، تأهلوا من بين نحو 11 ألف طالب وطالبة خاضوا التصفيات الأولية، كما شهدت التصفيات النهائية أكثر من 500 بحث علمي خضعت لجولات تحكيمية بمشاركة 210 محكمين ومحكمات من المتخصصين في الجامعات السعودية والمؤسسات البحثية ووزارة التربية والتعليم، إضافة إلى محكمين دوليين.
من جهة أخرى، قدمت موهبة خلال فعاليات إنتل آيسف 2011م جائزة خاصة لأفضل ابتكار أو بحث علمي في مجال تكنولوجيا المياه لثلاثة فائزين حصل عليها كل من الطالبان جان سميث واريان بابا عن بحثهما (Mussels, a Natural Approach to Sewage Treatment) من (الولايات المتحدة الأمريكية)،والطالبان جوني يون قسيو ودونجي شين عن بحثهما Mimicking Wetting Behavior of Spider Silk) ) من (كوريا الجنوبية)، والطالب ريا باتل عن بحثه (( The Optimization of Bioremediation من (الولايات المتحدة الأمريكية).
كما شهدت هذه الدورة من معرض إنتل آيسف مشاركة أربعة محكمين سعوديين، هم: الدكتور حمدان المحمد من جامعة الملك فيصل والدكتورة فاتن البريكان من جامعة الملك عبدالعزيز وهما عضوا لجنة التحكيم الرئيسية في الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي "إبداع" والدكتورة إيمان فطاني من جامعة الملك سعود، والدكتورة سحر فلاته من جامعة الدمام.
يذكر أن معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة (Intel ISEF) يعد الوحيد في العالم للمرحلة ما قبل الجامعية الذي يقدم كل علوم الحياة للطلاب، ويتنافس كل عام ما يزيد على مليون طالب في نحو 500 معرض من معارض العلوم الإقليمية المحلية برعاية (Intel ISEF) يتأهل من خلالها أكثر من 1500 طالب يمثلون نحو 50 دولة، إضافة للولايات المتحدة الأمريكية للتنافس على جوائز تقدر قيمتها بأكثر من ثلاثة ملايين دولار في 17 مجالا علميا.
وكانت الإدارة العامة للتربية والتعليم في محافظة جدة كرمت الطالبة بيان مشاط لحصولها على المركز الأول في المعرض الدولي إنتل بلوس أنجلس والطالب محمود غلمان الحائز على المركز الرابع على مستوى العالم.
وكُرّم الطالب محمود غلمان في مدرسة الفيصلية للموهوبين في جدة من قبل صالح الحميدي، مدير عام الشؤون الإدارية والمالية في وزارة التربية والتعليم بحضور عبد الله بن أحمد الثقفي، مدير عام التربية والتعليم في محافظة جدة.
كما كرمت سامية بن لادن، مساعدة المدير العام للشؤون التعليمية في جدة، في مدرسة دار التربية الحديثة الطالبة بيان مشاط.
Complementary Content
${loading}