currenturl

مجلس الوزراء يوافق على تأسيس شركة للاستثمار التقني

مجلس الوزراء يوافق على تأسيس شركة للاستثمار التقني
١٩ رجب
جدة - واس

شدد مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ في الجلسة التي عقدها بعد ظهر أمس في قصر السلام في جدة، على ما تضمنه البيان الختامي لاجتماع الدورة الـ 119 لأصحاب السمو والمعالي وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من مواقف ثابتة تجاه الأحداث والأوضاع الراهنة عربياً وإقليمياً ودولياً، وذلك بعدما تطرق المجلس إلى تطوراتها، حسبما أوضح معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة.
ونوّه المجلس بالتوصيات الصادرة عن مؤتمر علماء الأمة الذي عقد في العاصمة السنغالية داكار بمبادرة من فخامة الرئيس عبدالله واد رئيس جمهورية السنغال الرئيس الدوري لمنظمة المؤتمر الإسلامي، معرباً عن شكر المملكة وتقديرها حكومة وشعباً لما عبر عنه المشاركون في المؤتمر تجاه جهود المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لخدمة الإسلام والمسلمين.
 
وفي الشأن المحلي، بيّن معالي وزير الثقافة والإعلام أن المجلس استعرض جملة من النشاطات.. وقدَّر عالياً الأمر الذي أصدره الملك المفدى - رعاه الله - بتخصيص مبلغ (476) مليون ريال سنوياً لدعم مؤسسة تكافل الخيرية التي تستهدف مساعدة الطلبة والطالبات المحتاجين في مدارس التعليم العام.
وأكد المجلس أهمية الملتقى العلمي الـ 11 لأبحاث الحج ومعرض الحج والعمرة الذي افتتحه نيابة عن خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية تحت شعار "نحو تحقيق الرؤية" بمشاركة ألف خبير ومهتم وباحث في مجال الحج والعمرة، من داخل المملكة وخارجها.. وناقش المشروعات المتصلة بالتطوير الجاري تنفيذه وخاصة مشروع قطار المشاعر الذي سيعمل خلال حج هذا العام - بمشيئة الله - بكامل طاقته لنقل الحجاج بين المشاعر المقدسة، وعد ذلك تواصلاً مع اهتمام المملكة وحرصها الدائم على توفير كل الإمكانات المادية والبشرية وفق خطط علمية وبحثية تهدف إلى الارتقاء بالخدمات والتسهيلات المقدمة لضيوف الرحمن قاصدي الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة.
وثمّن المجلس أداء مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير مرفق القضاء المتمثل في توقيع عقود العديد من مشاريع المحاكم وكتابات العدل في عدد من مناطق المملكة وحوسبة القطاعات العدلية.
كما نوه المجلس بإقامة ملتقى دور الخدمة الاجتماعية في المحاكم الشرعية وملتقى تسبيب الأحكام القضائية اللذين عقدتهما وزارة العدل أخيراً بشراكة دولية في إطار المحاور العلمية والتواصل الدولي لمشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير مرفق القضاء.
وأفاد معالي الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة بأن المجلس واصل إثر ذلك مناقشة جدول أعماله وأصدر القرارات التالية:
أولاً:
قرر مجلس الوزراء الموافقة على تفويض صاحب السمو الملكي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - أو من ينيبه - باستكمال التباحث مع الجانب الأذربيجاني في شأن مشروع اتفاقية بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة جمهورية أذربيجان حول تبادل تسليم المطلوبين، ونقل المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية، والتوقيع عليه، في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.
ثانياً:
قرر مجلس الوزراء الموافقة على تفويض صاحب السمو الملكي وزير الخارجية - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب الكاميروني في شأن مشروع اتفاقية عامة للتعاون بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة جمهورية الكاميرون، والتوقيع عليه، في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.
ثالثاً:
قرر مجلس الوزراء الموافقة على تأسيس الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني (تقنية) طبقاً لنظامها الأساسي المرفق بالقرار.
وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.
وتهدف هذه الشركة إلى تحقيق عدد من الأمور من أهمها الاستفادة من مخرجات البحوث والبرامج التطبيقية في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية والجامعات والمراكز البحثية الأخرى، ونقل التقنية إلى المملكة.
رابعاً:
قرر مجلس الوزراء اعتماد الحساب الختامي للمؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق للعام المالي (1430/ 1431 هـ).
خامساً:
وافق مجلس الوزراء على تعيينين على وظيفتي (سفير) و (وزير مفوض) وذلك على النحو التالي:
1 ـ تعيين الدكتور عادل بن سراج بن صالح مرداد على وظيفة (سفير) بوزارة الخارجية.
2 ـ تعيين الدكتور سالم بن خالد بن علي النويصر على وظيفة (وزير مفوض) بوزارة الخارجية.

Complementary Content
${loading}