currenturl

خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد يوجهان كلمة للمواطنين والمواطنات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك

خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد يوجهان كلمة للمواطنين والمواطنات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك
٢ رمضان


جدة - واس

وجه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - كلمة إلى شعب المملكة العربية السعودية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك لعام 1433هـ.
وفيما يلي نص الكلمة التي تشرف بإلقائها معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة.
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله القائل في محكم تنزيله: (( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبيِنات من الهدى والفرقان )) ، والصلاة والسلام على من بعثه الله - تبارك وتعالى- رحمة للعالمين ، نبينا وحبيبنا سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين وصحابته أجمعين، ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين.
الإخوة والأخوات - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عامٍ وأنتم بخير
ها نحن أولاء نستقبِل شهر رمضان الـمبارك ، وقد اشتاقت إليه النفوس والقلوب ، تستدني فيه الـخير والأجر والثواب ، وتنتظر مقدمه السعيد ، لتتنسم في أَيامه العظيمة ولياليه الـمباركة معاني التعاطف والتراحم والتكاتف ، وليستذكر فيه الـمسلمون فرح الأرض حين استقبلت نبأ ربها ، بنزول آي الوحي الكريم على فؤاد الرحمة الـمهداة نبينا وحبيبنا سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - في ليلة مباركة ، هي خير من ألف شهر، فعرف العالـم الباحث عن اليقين الـحق والـهدى والفلاح. فأهلا وسهلا بسيد الشهور.

الإخوةُ والأخوات
إن القلوب لتجد في شهر رمضان المبارك ، شهر الخير والمغفرة ، دروسا وعظات ، تجِدد بِها صلتها بالله - تَبارك وتَعالَـى- إخلاصا في العبادة، وسيرا حثِيثًا على النهج القويم ، وفي هذا الشهر الفضيلِ ، وفي أيامه ولياليه ، تشع أعلى المعاني الإنسانية وأجلها وأرقاها ، فالكبير يعطف على الصغير، والغني يأخذ بِيد الفقير، والمجتمع كله يستشعر ألوان العطف والمحبة والتراحم ، في صورة ناصعة الألق والبهاء ، يظهر في أثنائها كيف بنى الإسلام أمة ، وكيف أَسس حضارة ، أبرز سماتها تحقيقها للعدل والتسامح والتكافلِ.
الإخوة والأخوات
إننا نرفَع أكف الضراعة إلى الله - جل وعلا - أن يجمع كلمةَ أمتنا على التمسك بأهداب الدينِ السمح ، وأن يجعل من قدومِ هذا الشهر الـمبارك فرصة لبناء أوطاننا ومجتمعاتنا ، على أسس من التراحم والأخوة ، مصداقا لقول الله تَعالى: (( إنما المؤمنون إخوة )) ، ونسأله - تبارك وتعالى - أن يعيننا على صيامه وقيامه ، وأن يأخذ بأيدينا إلى فعل الـخيرات ، وأن يجعلنا، بِفَضله وعفوه ، مِن عتقاء هذا الشهر الكريم.
كما ندعوه - جل وعلا - أن يرحم من لاقَى وجهه الكريم ، ممن قَبضهم إليه، ولم يدركوا هذا الشهر، وأن يشملهم بعفوه ومغفرته ، وأن لا يحرِمنا الأجر والثواب ، بعفوه وكرمه ، وأن يجمع كلمةَ المسلمين علَى التمسك بِكتَابِه وهديِ نبيه - صلى الله عليه وسلم-.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Complementary Content
${loading}