currenturl

تدشين خدمة الإسعاف الطائر في الرياض

تدشين خدمة الإسعاف الطائر في الرياض
٤ محرم
الإعلام الإلكتروني:
 دشن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض أمس خدمة الإسعاف الطائر التابعة للهلال الأحمر السعودي بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن عبد الله بن عبد العزيز رئيس هيئة الهلال الأحمر السعودي واستمع سموه لشرح مفصل عن هذه الخدمة والخدمات التي ستوفرها للمصابين من سرعة إسعافهم واختصار الوقت لإحضارهم للمستشفيات وما يترتب عن ذلك زيادة الفرصة في إنقاذ أرواح المواطنين بإذن الله .
وشاهد الأمير سلمان واحدة من ثلاث طائرات ستدخل الخدمة في منطقة الرياض معرباً عن شكره لسمو رئيس هيئة الهلال الأحمر السعودي على الجهود التي يقوم بها في سبيل تطوير الهلال الأحمر السعودي .
وفي تصريح صحافي  نقلته صحيفة " الرياض" قال الأمير فيصل بن عبد الله أن الأمير سلمان كان منزعجاً من النقص الحاصل في أعداد المراكز الإسعافية بالرياض والتي يوجد فيها 19مركزا، وشرحنا لسموه الأسباب وتفهم ذلك ونتمنى من جميع المسئولين أن يضعوا الأمير سلمان قدوة لهم لأنه يشعر بما يشعر به المواطنين.
وأضاف سموه" سننطلق انطلاقة قوية وليس لدينا عذرا في المستقبل وهذه المشاريع ستلبي حاجاتنا بمشيئة الله وبحدود 15 مركزا جديدا سيكون لها الأثر الكبير في الانتشار الواسع للهلال الأحمر وسنبدأ يوم السبت المقبل في زيادة عدد الفرق الإسعافية الميدانية بالرياض بعدد 11 فرقة ميدانية ليبلغ العدد الإجمالي للفرق الإسعافية الميدانية التي تعمل وقت الذروة من الساعة 10 صباحا وحتى العاشرة مساء31 فرقة " .
وأعلن الأمير فيصل أن هيئة كبار العلماء أيدت فكرة مسعفات التوليد المنزلي والفكرة مطبقة فقط في هولندا ونحن سائرون في هذا البرنامج ولكننا نريد أن نخطو خطوات واثقة بعيدا عن الاجتهادات ولذلك أعطينا أنفسنا كثيراً من الوقت وكثيراً من الجهد نعمل فيه ولكن بالخفاء وسيرى النور إن شاء الله بعد اكتمال الدراسات مع الجانب الهولندي الدولة الوحيدة التي طبقت هذا البرنامج معتمدين على جهة معينة للتباحث والدكتور موفق البيوك يتابع هذا الموضوع .
وأضاف أن طلب الهلال الأحمر مسعفين من الفلبين يأتي لعدم وجود الخريجين السعوديين المؤهلين حيث تقدم لنا 28 خريجاً من أصل 500 وظيفة نحن بحاجتها ولم ينجح منهم إلا 16 خريجاً علما أننا كررنا لهم الاختبارات ،وذلك دليل على ضعف مخرجات التأهيل في المعاهد التمريضية والاسعافية ولدينا قصور ..فما فائدة خريجين مخرجات التأهيل لديهم لا تتفق مع المعايير العالمية حتى أن الأساسيات غير موجودة لديهم ،ونحن سائرون لإيجاد معهد لخريجي المسعفين والجامعة ستكون عونا لنا بالإضافة نحن نبحث عن تقنين المعاهد الحالية سواء التمريضية أو الإسعافية والتي تخرج بالآلاف ولا يجدون وظائف وذلك لقلة التحصيل العلمي بهذه المعاهد ونحتاج على مستوى المملكة الى عدد كبير من المسعفين مما يضطرنا للاستقدام من الخارج .
وختم سموه تصريحه قائلا "ميزانية العام المنصرم والى الآن نحن مكتفون بهذه الميزانية وإن دعت الحاجة والضرورة الزيادة لن تقصر الدولة بقيادة خادم الحرمين الحريص على تطوير الهلال الأحمر علما أننا سائرون الآن في تطوير الاتصالات وأيضا استقطاب مسعفين والبنية التحتية وهي الأهم جدا فلا بد أن نريح الفرق الميدانية التي تعمل بجهد وهذا مانسعى إلى تحقيقه ".
Complementary Content
${loading}