currenturl

خادم الحرمين يدعو الأمة الإسلامية إلى استئناف دورها في صنع الحضارة الإنسانية

خادم الحرمين يدعو الأمة الإسلامية إلى استئناف دورها في صنع الحضارة الإنسانية
٥ ذو الحجة
مكة المكرمة - الإعلام الإلكتروني:
أكد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على عزم المملكة محاربة الفكر الضال والمتشدد وتجفيف منابعه، كونه هو من أعاد الأمة للوراء، مؤكدا أن السعوديين يدا واحدة ضد الباغين على حدودنا الجنوبية وسط تأييد إسلامي وعربي.
وقال خادم الحرمين الشريفين في كلمة ألقاها بالنيابة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة في حفل افتتاح مؤتمر مكة المكرمة العاشر "مشكلات الشباب المسلم في عصر العولمة" الذي دعت إلى عقده رابطة العالم الإسلامي أمس في مقرها حسبما أفادت صحيفة "عكاظ": "أمامنا عداوتان؛ الأولى في الخارج شوهت صورتنا على خلفية أعمال غير مسؤولة قامت بها فئة تنتمي إلينا، وهي بعيدة عن منهجنا، ولا تزال الأمة تدفع ضريبتها، والأخرى في الداخل، تتمثل في خطف وسطية الإسلام من عصابات الجهالة، أو التحرر المطلق أو عصابات التسييس"، وأوضح حفظه الله أنه على الرغم من أن المملكة قامت على الاعتدال، وحققت وجودها تحت راية الإسلام، فقد عانت كثيرا من هذا الفكر المنحرف، الذي وفد إليها مندسا، لكنها قطعت ولله الحمد شوطا كبيرا في تجفيف الساحة الداخلية منه، وسدت الطرق أمام كل خططه، مستشهدا حفظه الله بوقوف السعوديين جميعا مدنيين وعسكريين وقفة رجل واحد ضد المتسللين من الجنوب وسط تأييد عربي وإسلامي حتى رد الله كيد المعتدين في نحورهم.
وأكد حفظه الله أنه في عالم السماوات المفتوحة وما تتدفق به تقنيات الاتصالات المتجددة، لا يستطيع أحد ــ ولا من صالحه ــ أن يتقوقع على نفسه، أو يعيش معزولا، داعيا الأمة الإسلامية ألا تغيب عن مشهد المعاصرة، وأن تستأنف دورها مجددا في صنع الحضارة الإنسانية، وهذا يقتضي المزيد من الاهتمام بالتنمية البشرية، والانطلاق بتعليم شبابنا إلى آفاق العصر وعلومه وتقنياته، جنبا إلى جنب مع اهتمامنا بعلومنا الشرعية، والتمسك بدستورنا الإسلامي في الكتاب والسنة.
Complementary Content
${loading}