currenturl

الأمير سلمان: قواتنا المسلحة معنية بالدفاع عن الوطن وبالسلامة الوطنية الداخلية

الأمير سلمان: قواتنا المسلحة معنية بالدفاع عن الوطن وبالسلامة الوطنية الداخلية
٢٩ صفر

جدة - واس:

قام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع أمس بزيارة تفقدية لقيادة الأسطول الغربي بالمنطقة الغربية. ولدى وصول سموه إلى مقر قيادة الأسطول كان في استقبال سموه قائد الأسطول الغربي اللواء البحري ركن خالد بن علي الحمدان وأركاناته. بعد ذلك قام سموه بزيارة تفقدية للأسطول الغربي استمع خلالها إلى إيجاز عن مهام الأسطول وما يقوم به من واجبات في حماية الساحل الغربي للمملكة، ثم انتقل سموه إلى منطقة العرض البحري حيث صعد إلى سفينة جلالة الملك «الرياض».

ثم بدأ استعراض الوحدات العسكرية من مشاة البحرية والقوات الخاصة والطيران، كما شاهد سموه من خلال العرض عمليات الإنقاذ التي قامت وحدات خاصة من البحرية التابعة للأسطول الغربي بتنفيذها. بعدها توجه سموه إلى صالة كبار الشخصيات، والتقى بكبار قادة وضباط الأسطول الغربي.


ثم ألقى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع الكلمة التالية: الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

أيها الإخوة الأبناء.. يسرني أن أكون بينكم في هذا اليوم وأن أنقل لكم تحيات سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وسيدي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود وإنه ليوم سعيد أن أزور منطقة مكة المكرمة العزيزة على قلوبنا جميعاً لأتفقد أفرع القوات المسلحة الأربعة البرية والجوية والبحرية وقوات الدفاع الجوي ولقد بدأت زيارتي لمنطقة الطائف بالذات لأنها هي المدينة التي كانت نواة للجيش السعودي النظامي في عهد الملك عبد العزيز -طيب الله ثراه- ثم أنا الآن أقوم بزيارة للمنطقة الغربية التي تعتبر بوابة الحرمين الشريفين إضافة إلى ما يقوم به منسوبو هذه المنطقة من أدوار مشكورة لحماية وخدمة ضيوف الرحمن حجاجاً ومعتمرين لبيت الله الحرام وهذا شرف يضاف إلى شرف خدمتهم السامية للذود عن أغلى وطن المملكة العربية السعودية التي اتخذت كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم دستوراً لهذه البلاد وتحكيم شرع الله في كل شؤون الحياة، وما تنعم به بلادنا من نعم عديدة وأهمها نعمة الأمن والاستقرار لهو نتاج تطبيق شرع الله وقيادة حكيمة وشعب وفي ضرب أروع الأمثلة في التلاحم بين القيادة والرعية والوفاء والتضحية والفداء لهذا الوطن.

أيها الإخوة.. إني تحملت المسؤولية بعد رجل عظيم أدى واجبه على أكمل وجه وهو سيدي الأمير سلطان بن عبد العزيز -رحمه الله وأسكنه فسيح جناته- الذي هو فقيد للوطن وللأمة ويشرفني أن أتحمل المسؤولية وأرجو إن شاء الله أن أكون عند هذه الثقة الغالية، وأن أكون جندياً وفياً لخدمة ديني ومليكي ووطني.

أيها الإخوة.. إن قواتنا المسلحة معنية بالدفاع عن هذا الوطن ضد أي تهديد أو عدوان خارجي كما هي معنية بالسلامة الوطنية الداخلية. ولقد رأيت ولله الحمد في زيارتي لأفرع القوات المسلحة ما يسرني ويثلج صدري وما لاحظته من تطور، وما وصلت إليه قواتنا المسلحة من تقدم في جميع المجالات والتي تمكنها من أداء مهامها على الوجه الأكمل، وما شاهدته من شباب يعمل على أحدث الأجهزة والمعدات التي يعملون على تطويرها وتعديلها بما يوفر الجهد والمال لهو مفخرة لهذا الوطن. أيها الإخوة.. لا يسعني إلا أن أقدم شكري وتقديري لإخواني وأبنائي منسوبي القوات المسلحة، متمنياً للجميع التوفيق في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، داعياً الله أن يديم على هذه البلاد عزها وأمنها. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. إثر ذلك سجّل سموه كلمة في سجل الزيارات قال فيها : « سعدت بزيارتي للأسطول الغربي الذي يمثل ركيزة هامة من ركائز قواتنا البحرية والتي تعد جزءاً لا يتجزأ من قواتنا المسلحة. لقد سرني ما رأيت من استعداد تام لمختلف الوحدات البحرية وما شاهدته من عروض عسكرية يبين مدى ما وصلت إليه قواتنا البحرية من مراحل متقدمة تمكنها من أداء مهامها على أكمل وجه. ولا يسعني إلا أن أقدم شكري وتقديري لإخواني وأبنائي منسوبي الأسطول الغربي، متمنياً للجميع التقدم والازدهار في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، داعياً الله أن يديم على بلادنا عزتها وأمنها ورخاءها».

 


 

Complementary Content
${loading}