currenturl

وزير الاتصالات يرعى ورشة "البنية التحتية للمفاتيح العامة: التطبيقات والتكامل"

وزير الاتصالات يرعى ورشة "البنية التحتية للمفاتيح العامة: التطبيقات والتكامل"
١٩ ربيع الأول

الرياض - الإعلام الإلكتروني:
برعاية معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس محمد جميل بن أحمد ملا، افتتحت أمس ورشة عمل "البنية التحتية للمفاتيح العامة: التطبيقات والتكامل" التي ينظمها المركز الوطني للتصديق الرقمي، بفندق انتركونتيننتال بمدينة الرياض، وتستمر لمدة يومين.

وأوضح الدكتور فهد الحويماني، المستشار والمشرف العام على المركز الوطني للتصديق الرقمي، في كلمته الترحيبية عقب الافتتاح، أن الورشة تهدف لتوعية المختصين من القطاع العام بطرق تكامل تطبيقات الأعمال المختلفة لديهم مع البنية التحتية للمفاتيح العامة التي يقوم المركز بمهمة إنشائها وإدارتها على مستوى المملكة، وذلك لتعزيز مستويات الأمان والموثوقية في تطبيقات الأعمال لدى القطاع العام باستخدام ما يعرف بالشهادات والتواقيع الرقمية.
ويهدف المركز من تنظيم الورشة إلى نشر الوعي والتعريف بـالتطبيقات والخدمات وأدوات التكامل والحلول المتعلقة بالبنية التحتية للمفاتيح العامة، وشرح كيفية تطوير التطبيقات الحالية كي تكون معتمدة على البنية التحتية للمفاتيح العامة، واستعراض الفوائد الناتجة عن ذلك، وتشجيع الجهات الحكومية والقطاع الخاص على العمل على تطوير التطبيقات الحالية أو تطوير تطبيقات جديدة تعتمد على البنية التحتية للمفاتيح العامة.
وبدأت فعاليات الورشة بورقة عمل قدمها المهندس محمد الغامدي، مساعد مدير عام المركز الوطني للتصديق الرقمي، تحت عنوان "البنية التحتية وأنموذج العمل للمركز الوطني للتصديق الرقمي" قدم خلالها شرحًا موجزًا عن بنية المفاتيح العامة ومكوناتها وكيفية الاستفادة منها ودور المركز الوطني للتصديق الرقمي في تشغيلها وإدارتها على مستوى المملكة، وذلك من خلال عرض أنموذج العمل الخاص بالمركز، وعرض أبرز منجزات المركز.
وبعد ذلك قدم المهندس عبدالله القحطاني، مدير إدارة تطوير الأعمال والإعلام بالمركز، شرحًا وافيًا للحضور عن السبل والطرق الممكنه للاستفادة من خدمات البنية التحتية للمفاتيح العامة، وآلية الانضمام للمركز الوطني للتصديق الرقمي كمقدم خدمات تصديق حكومي أو تجاري.
وتوالت مشاركات اليوم الأول للورشة من خلال طرح أوراق العمل والمحاضرات المتخصصة التي تغطي الجوانب المختلفة لموضوع الورشة، ومن بين الموضوعات التي نوقشت: منهجية البنية التحتية للمفاتيح العامة: والتحقق من الهوية، والتوقيع الرقمي، والتشفير باستخدام بنية المفاتيح العامة؛ واستخدام البنية التحتية للمفاتيح العامة لتسجيل العقارات في الدنمارك؛ وتطبيقات البنية التحتية للمفاتيح العامة واحتياجات السوق؛ ومبادرات في الحلول الأمنية باستخدام البنية التحتية للمفاتيح العامة؛ والمفاتيح العامة في التعاملات الإلكترونية، ودور حوكمة الشركات في تنفيذ البنية التحتية للمفاتيح العامة؛ وحلول البنية التحتية للمفاتيح العامة باستخدام الهواتف النقالة.
وحظيت جلسات الورشة بتساؤلات ومداخلات الحضور مما أثرى النقاش، وتم عرض حاجة الجهات المشاركة في ربط وتكامل تطبيقات الأعمال والخدمات الإلكترونية التي لديها ببنية المفاتيح العامة، كما قامت بيوت الخبرة التي تمت دعوتها بعرض خبرتها وتجاربها في هذا الصدد، وقد لقيت العروض المقدمة استحسان العديد من المختصين والمسئولين في الجهات الحكومية لما قدمته لهم من معلومات وافرة حول الطرق الأنسب لربط تطبيقاتهم ببنية المفاتيح العامة التي ستوفر لبيئة التعاملات الإلكترونية لديهم مستوى عاليا من الأمان والموثوقية.
ومن الجهات المشاركة بالورشة: مؤسسة النقد العربي السعودي، ومركز المعلومات الوطني، ومركز التميز لأمن المعلومات بجامعة الملك سعود، وبرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية (يسر)، وبعض شركات قطاع الأعمال.

Complementary Content
${loading}