currenturl

"العلوم والتقنية" تعد خطة خمسية موسعة للعلوم والتقنية والابتكار حتى عام 2014م

"العلوم والتقنية" تعد خطة خمسية موسعة للعلوم والتقنية والابتكار حتى عام 2014م
١٣ رمضان
الرياض - الإعلام الإلكتروني:
انتهت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالتعاون مع الجهات المعنية من إعداد الخطة الخمسية الأولى الموسعة للعلوم والتقنية والابتكار 2010/2014م تشتمل على ثمانية برامج وطنية رئيسية ينبثق عنها مشروعات وطنية إستراتيجية في العلوم والابتكار بتكلفة إجمالية قدرها نحو ستة عشر مليار ريال.
وقد وضعت الخطة التي ستنفذ حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية بالتزامن مع خطة التنمية التاسعة، هدفًا إستراتيجيًّا هو أن تكون المملكة في طليعة دول المنطقة في مجالات العلوم والتقنية والابتكار بحلول عام 1436هـ، وتمت بلورة برامجها وصياغتها في ضوء عدة معايير تتضمن الالتزام بأهداف وإستراتيجية خطة التنمية الثامنة، ومدى تحقيقها لأهداف وتوجهات السياسة الوطنية للعلوم والتقنية المعتمدة وضرورتها لبدء برنامج طويل المدى للأولويات الوطنية المحلية، مع ارتباطها بالنشاط الحالي، وكذلك النشاط المستقبلي بما يحقق رؤية شمولية وإستراتيجية متماسكة، فضلا عن تركيز هذه الخطة على هيكل البنية الأساس للابتكار ومجتمع المعرفة.
وشملت الخطة ثمانية برامج رئيسية تتضمن: برنامج التقنيات الإستراتيجية، وبرنامج قدرات البحث العلمي والتطوير التقنية والابتكار، وبرنامج نقل وتوطين وتطوير التقنية الابتكار، وبرنامج البنى الأساسية لمجتمع المعرفة، وبرنامج تنمية الموارد البشرية للعلوم والتقنية والابتكار، وبرنامج تنويع وتطوير وتعزيز مصادر الدعم المالي، وبرنامج تطوير أنظمة العلوم والتقنية والابتكار، وبرنامج تطوير الهياكل المؤسسية للعلوم والتقنية والابتكار.
وتتميز الخطة بتبنيها منهجًا تخطيطيًّا متدرجًا متعدد الأطر الزمنية عند إعداد برامجها ومشروعاتها، ويتضمن هذا المنهج المتطلبات والأولويات العاجلة والآجلة وكذلك التقنيات متعددة المستويات، مع وجود توازن بين الطموحات والإمكانات كي تكون البرامج والمشروعات قابلة للتطبيق فضلا عن إعطائها أهمية خاصة لموارد المملكة المائية والبحرية الكامنة، وتحقيقها للتناسق المطلوب والتكامل بين مختلف الجهات في تنفيذ الخطط الوطنية.
Complementary Content
${loading}